المصاحف

جواهر القران لأبي حامد الغزالي

 كتاب جواهر القرآن أبو حامد الغزالي


 مصاحف روابط 9 مصاحف
// ////

المصحف مسموعا للشيخ خليل الحصري

سورة الفاتحة /سورة البقرة /سورة آل عمران /سورة النساء /سورة المائدة /سورة الأنعام /سورة الأعراف /سورة الأنفال /سورة التوبة /سورة يونس /سورة هود /سورة يوسف /سورة الرعد /سورة إبراهيم /سورة الحجر /سورة النحل /سورة الإسراء /سورة الكهف /سورة مريم /سورة طه /سورة الأنبياء /سورة الحج /سورة المؤمنون /سورة النّور /سورة الفرقان /سورة الشعراء /سورة النّمل /سورة القصص /سورة العنكبوت /سورة الرّوم /سورة لقمان /سورة السجدة /سورة الأحزاب /سورة سبأ /سورة فاطر /سورة يس /سورة الصافات /سورة ص /سورة الزمر /سورة غافر /سورة فصّلت /سورة الشورى /سورة الزخرف /سورة الدّخان /سورة الجاثية /سورة الأحقاف /سورة محمد /سورة الفتح /سورة الحجرات /سورة ق /سورة الذاريات /سورة الطور /سورة النجم /سورة القمر /سورة الرحمن /سورة الواقعة /سورة الحديد /سورة المجادلة /سورة الحشر /سورة الممتحنة /سورة الصف /سورة الجمعة /سورة المنافقون /سورة التغابن /سورة الطلاق /سورة التحريم /سورة الملك /سورة القلم /سورة الحاقة /سورة المعارج /سورة نوح /سورة الجن /سورة المزّمّل /سورة المدّثر /سورة القيامة /سورة الإنسان /سورة المرسلات /سورة النبأ /سورة النازعات /سورة عبس /سورة التكوير /سورة الإنفطار /سورة المطفّفين /سورة الإنشقاق /سورة البروج /سورة الطارق /سورة الأعلى /سورة الغاشية /سورة الفجر /سورة البلد /سورة الشمس /سورة الليل /سورة الضحى /سورة الشرح /سورة التين /سورة العلق /سورة القدر /سورة البينة /سورة الزلزلة /سورة العاديات /سورة القارعة /سورة التكاثر /سورة العصر /سورة الهمزة /سورة الفيل /سورة قريش /سورة الماعون /سورة الكوثر /سورة الكافرون /سورة النصر /سورة المسد /سورة الإخلاص /سورة الفلق /سورة النّاس

كل مدونات لاشير لاشيرك

الجمعة، 15 يونيو 2018

13.السيرة النبوية لابن كثير ج4 ا ج4//1.

13.السيرة النبوية لابن كثير ج4 الصفحة رقم13 في المدونة– ج4//1.


فنزل فيهم " وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا ".
وهذا حديث غريب.
* * * وقال الحافظ أبو القاسم الطبراني: حدثنا هارون بن ملول، حدثنا أبو عبد الرحمن، حدثنا عبدالرحمن بن زياد، عن عبدالله بن يزيد، عن عبدالله بن عمرو، قال: لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخندق فخندق على المدينة قالوا: يا رسول الله إنا وجدنا صفاة لا نستطيع حفرها.
فقام النبي صلى الله عليه وسلم وقمنا معه، فلما أتاها أخذ المعول فضرب به ضربة وكبر، فسمعت هدة لم أسمع مثلها قط فقال: فتحت فارس.
ثم ضرب أخرى فكبر فسمعت هدة لم أسمع مثلها قط، فقال: فتحت الروم.
ثم ضرب أخرى فكبر فسمعت هدة لم أسمع مثلها قط، فقال: جاء الله بحمير أعوانا وأنصارا.
وهذا أيضا غريب من هذا الوجه.
وعبد الرحمن بن زياد بن أنعم الافريقى فيه ضعف فالله أعلم.
وقال الطبراني أيضا: حدثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل، حدثنى سعيد بن محمد الجرمى حدثنا أبو نميلة، حدثنا نعيم بن سعيد الغرى، أن عكرمة حدث عن ابن عباس قال: احتفر رسول الله صلى الله عليه وسلم الخندق، وأصحابه قد شدوا الحجارة على بطونهم من الجوع، فلما رأى ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: هل دللتم على رجل يطعمنا أكلة ؟ قال رجل: نعم.
قال: أما لا فتقدم فدلنا عليه.
فانطلقوا إلى [ بيت ] الرجل، فإذا هو في الخندق يعالج نصيبه منه، فأرسلت امرأته أن جئ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أتانا.
فجاء الرجل يسعى وقال: بأبى وأمى.
وله معزة (13 - السيرة 3)
ومعها جديها فوثب إليها فقال النبي صلى الله عليه وسلم: الجدى من ورائها فذبح الجدى، وعمدت المرأة إلى طحينة لها فعجنتها وخبزت فأدركت القدر فثردت قصعتها فقربتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم أصبعه فيها
وقال: بسم الله اللهم بارك فيها اطعموا.
فأكلوا منها حتى صدروا ولم يأكلوا منها إلا ثلثها وبقى ثلثاها.
فسرح أولئك العشرة الذين كانوا معه أن اذهبوا وسرحوا إلينا بعدتكم.
فذهبوا فجاء أولئك العشرة فأكلوا منها حتى شبعوا، ثم قام ودعا لربة البيت وسمت (1) عليها وعلى أهل بيتها، ثم مشوا إلى الخندق فقال: اذهبوا بنا إلى سلمان، وإذا صخرة بين يديه قد ضعف عنها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دعوني فأكون أول من ضربها.
فقال: بسم الله.
فضربها فوقعت فلقة ثلثها فقال: الله أكبر قصور الشام ورب الكعبة، ثم ضرب أخرى فوقعت فلقة فقال: الله أكبر قصور فارس ورب الكعبة.
فقال عندها المنافقون: نحن نخندق على أنفسنا وهو يعدنا قصور فارس والروم.
ثم قال الحافظ البيهقى: أخبرنا على بن أحمد بن عبدان، أخبرنا أحمد بن عبيد الصفار، حدثنا محمد بن غالب بن حرب، حدثنا هوذة، حدثنا عوف، عن ميمون بن أستاذ الزهري، حدثنى البراء بن عازب الانصاري، قال: لما كان حين أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بحفر الخندق عرض لنا في بعض الخندق صخرة عظيمة شديدة لا تأخذ فيها المعاول، فشكوا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رآها أخذ المعول وقال: بسم الله وضرب ضربة فكسر ثلثها وقال: الله أكبر أعطيت مفاتيح الشام والله إنى لابصر قصورها الحمر إن شاء الله، ثم ضرب الثانية فقطع ثلثا آخر فقال: الله أكبر أعطيت مفاتيح فارس والله إنى لابصر قصر المدائن الابيض، ثم ضرب الثالثة فقال: بسم الله فقطع بقية الحجر فقال: الله أكبر أعطيت مفاتيح اليمن.
والله إنى لابصر أبواب صنعاء من مكاني الساعة.
__________
(1) سمت: ذكر الله.
(*)
وهذا حديث غريب أيضا تفرد به ميمون بن أستاذ هذا، وهو بصرى روى عن
البراء و عبدالله بن عمرو، وعنه حميد الطويل والجريري وعوف الاعرابي.
قال أبو حاتم عن إسحاق بن منصور عن ابن معين: كان ثقة.
وقال على بن المدينى: كان يحيى بن سعيد القطان لا يحدث عنه.
وقال النسائي: حدثنا عيسى بن يونس، حدثنا ضمرة، عن أبى زرعة السيبانى، عن أبى سكينة رجل من البحرين، عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال: لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بحفر الخندق عرضت لهم صخرة حالت بينهم وبين الحفر، فقام النبي صلى الله عليه وسلم وأخذ المعول ووضع رداءه ناحية الخندق وقال: " وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم " فندر ثلث الحجر، وسلمان الفارسى قائم ينظر فبرق مع ضربة رسول الله صلى الله عليه وسلم برقة، ثم ضرب الثانية وقال: " وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم ".
فندر الثلث الآخر وبرقت برقة فرآها سلمان، ثم ضرب الثالثة وقال: " وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم ".
فندر الثلث الباقي.
وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ رداءه وجلس.
فقال سلمان: يا رسول الله رأيتك حين ضربت لا تضرب ضربة إلا كانت معها برقة.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا سلمان رأيت ذلك ؟ قال: إى والذى بعثك بالحق يا رسول الله.
قال: فإنى حين ضربت الضربة الاولى رفعت لى مدائن كسرى وما حولها ومدائن كثيرة، حتى رأيتها بعينى.
فقال له من حضره من أصحابه: يا رسول الله ادع [ الله ] أن يفتحها علينا ويغنمنا ذراريهم ونخرب بأيدينا بلادهم.
فدعا بذلك.
قال: ثم ضربت الضربة الثانية، فرفعت لى مدائن قيصر وما حولها حتى رأيتها
بعينى.
قالوا: يا رسول الله ادع الله أن يفتحها علينا ويغنمنا ذراريهم ونخرب بأيدينا
بلادهم.
فدعا.
ثم قال: ثم ضربت الضربة الثالثة فرفعت لى مدائن الحبشة وما حولها من القرى حتى رأيتها بعينى.
ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " دعوا الحبشة ما ودعوكم واتركوا الترك ما تركوكم ".
هكذا رواه النسائي مطولا، وإنما روى منه أبو داود: " دعوا الحبشة ما ودعوكم واتركوا الترك ما تركوكم " عن عيسى بن محمد الرملي، عن ضمرة بن ربيعة، عن أبى زرعة يحيى بن أبى عمرو السيبانى (1) به.
ثم قال ابن إسحاق: وحدثني من لا أتهم، عن أبى هريرة أنه كان يقول حين فتحت هذه الامصار في زمان عمر وزمان عثمان وما بعده: افتتحوا ما بدا لكم، فوالذي نفس أبى هريرة بيده ما افتتحتم من مدينة ولا تفتحونها إلى يوم القيامة إلا وقد أعطى الله محمدا صلى الله عليه وسلم مفاتيحها قبل ذلك.
وهذا من هذا الوجه منقطع أيضا، وقد وصل من غير وجه ولله الحمد.
فقال الامام أحمد: حدثنا حجاج، حدثنا ليث، حدثنى عقيل بن خالد، عن ابن شهاب، عن سعيد بن المسيب، أن أبا هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " بعثت بجوامع الكلم ونصرت بالرعب، وبينا أنا نائم أتيت بمفاتيح خزائن الارض فوضعت في يدى ".
وقد رواه البخاري منفردا به، عن يحيى بن بكير، وسعد بن عفير، كلاهما عن الليث به.
وعنده قال أبو هريرة: فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنتم تنتثلونها.
وقال الامام أحمد: حدثنا يزيد، حدثنا محمد بن عمرو، عن أبى سلمة، عن أبى
__________
(1) نسبة إلى سيبان، بطن من حمير، توفى أبو زرعة سنة 148، وكان ثقة.
اللباب 1 / 585.
(*)
هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " نصرت بالرعب، وأوتيت جوامع
الكلم وجعلت لى الارض مسجدا وطهورا، وبينا أنا نائم أتيت بمفاتيح خزائن الارض فتلت في يدى ".
وهذا إسناد جيد قوى على شرط مسلم ولم يخرجوه.
وفى الصحيحين: " إذا هلك قيصر فلا قيصر بعده، وإذا هلك كسرى فلا كسرى بعده، والذى نفسي بيده لتنفقن كنوزهما في سبيل الله ".
وفى الحديث الصحيح: " إن الله زوى لى الارض مشارقها ومغاربها، وسيبلغ ملك أمتى ما زوى لى منها ".
فصل قال ابن إسحاق: ولما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من الخندق أقبلت قريش حتى نزلت بمجتمع الاسيال من رومة بين الجرف وزغابة في عشرة آلاف من أحابيشهم ومن تبعهم من بنى كنانة وأهل تهامة، وأقبلت غطفان ومن تبعهم من أهل نجد حتى نزلوا بذنب نقمي (1) إلى جانب أحد.
وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون حتى جعلوا ظهورهم إلى سلع (2) في ثلاثة آلاف من المسلمين، فضرب هنالك عسكره، والخندق بينه وبين القوم، وأمر بالذرارى والنساء فجعلوا فوق الآطام (3).
قال ابن هشام: واستعمل على المدينة ابن أم مكتوم.
قلت: وهذا معنى قوله تعالى (إذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الابصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا.
(4) ".
__________
(1) موضع من أعراض المدينة.
(2) سلع: جبل بالمدينة.
(3) الآطام: الحصون.
(4) سورة الاحزاب 10.
(*)
قال البخاري: حدثنا عثمان بن أبى شيبة، حدثنا عبيد، عن هشام بن عروة، عن
أبيه، عن عائشة: " إذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الابصار ".
قالت: ذلك يوم الخندق.
* * * قال موسى بن عقبة: ولما نزل الاحزاب حول المدينة أغلق بنو قريظة حصنهم دونهم.
قال ابن إسحاق: وخرج حيى بن أخطب النضرى حتى أتى كعب بن أسد القرظى صاحب عقدهم وعهدهم.
فلما سمع به كعب أغلق باب حصنه دون حيى، فاستأذن عليه فأبى أن يفتح له، فناداه: ويحك يا كعب افتح لى.
قال: ويحك يا حيى، إنك امرؤ مشئوم، وإنى قد عاهدت محمدا فلست بناقض ما بينى وبينه، ولم أر منه إلا وفاء وصدقا.
قال: ويحك افتح لى أكلمك.
قال: ما أنا بفاعل.
قال: والله إن أغلقت دوني إلا خوفا على جشيشتك (1) أن آكل معك منها فأحفظ الرجل ففتح له، فقال: ويحك يا كعب ! جئتك بعز الدهر وبحر طام.
قال: وما ذاك ؟ قال: جئتك بقريش على قادتها وسادتها، حتى أنزلتهم بمجتمع الاسيال من رومة، وبغطفان على قادتها وسادتها حتى أنزلتهم بذنب نقمي إلى جانب أحد، قد عاهدوني وعاقدونى على ألا يبرحوا حتى نستأصل محمدا ومن معه.
فقال كعب: جئتني والله بذل الدهر وبجهام (2) قد هراق ماؤه يرعد ويبرق وليس فيه شئ، ويحك يا حيى فدعني وما أنا عليه، فإنى لم أر من محمد إلا وفاء وصدقا.
__________
(1) ابن هشام: إلا عن جشيشتك.
والجشيشة: طعام يصنع من البر الذى طحن غليظا.
(2) الجهام: السحاب الذى لا ماء فيه.
(*)
وقد تكلم عمرو بن سعد القرظى، فأحسن فيما ذكره موسى بن عقبة، ذكرهم ميثاق رسول الله صلى الله عليه وسلم وعهده ومعاقدتهم إياه على نصره، وقال: إذا لم
تنصروه فاتركوه وعدوه.
قال ابن إسحاق: فلم يزل حيى بكعب يفتله في الذروة والغارب حتى سمع له، يعنى في نقض عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وفى محاربته مع الاحزاب، على أن أعطاه حيى عهد الله وميثاقه لئن رجعت قريش وغطفان ولم يصيبوا محمدا أن أدخل معك في حصنك حتى يصيبني ما أصابك.
فنقض كعب بن أسد العهد وبرئ مما كان بينه وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال موسى بن عقبة: وأمر كعب بن أسد وبنو قريظة حيى بن أخطب أن يأخذ لهم من قريش وغطفان رهائن تكون عندهم لئلا ينالهم ضيم إن هم رجعوا ولم يناجزوا محمدا، قالوا: وتكون الرهائن تسعين رجلا من أشرافهم.
فنازلهم حيى على ذلك.
فعند ذلك نقضوا العهد ومزقوا الصحيفة التى كان فيها العقد إلا بنى سعنة، أسد وأسيد وثعلبة، فإنهم خرجوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
* * * قال ابن إسحاق: فلما انتهى الخبر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى المسلمين بعث سعد بن معاذ، وهو يومئذ سيد الاوس، وسعد بن عبادة وهو يومئذ سيد الخزرج، ومعهما عبدالله بن رواحة وخوات بن جبير قال: انطلقوا حتى تأتوا هؤلاء القوم فتنظروا أحق ما بلغنا عنهم، فإن كان حقا فالحنوا لى لحنا أعرفه ولا تفتوا في أعضاد المسلمين وإن كانوا على الوفاء فاجهروا به للناس.
قال: فخرجوا حتى أتوهم.
قال موسى بن عقبة، فدخلوا معهم حصنهم فدعوهم إلى الموادعة وتجديد الحلف فقالوا: الآن وقد كسر جناحنا وأخرجهم، يريدون بنى النضير.
ونالوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجعل سعد بن عبادة يشاتمهم فأغضبوه فقال له سعد بن معاذ: إنا
والله ما جئنا لهذا، ولما بيننا أكبر من المشاتمة.
ثم ناداهم سعد بن معاذ فقال: إنكم قد علمتم الذى بيننا وبينكم يا بنى قريظة، وأنا خائف عليكم مثل يوم بنى النضير أو أمر منه.
فقالوا: أكلت أير أبيك.
فقال: غير هذا من القول كان أجمل بكم وأحسن.
وقال ابن إسحاق: نالوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا: من رسول الله ؟ لا عهد بيننا وبين محمد.
فشاتمهم سعد بن معاذ وشاتموه، وكان رجلا فيه حدة، فقال له سعد ابن عبادة: دع عنك مشاتمتهم، لما بيننا وبينهم أربى من المشاتمة.
ثم أقبل السعدان ومن معهما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلموا عليه ثم قالوا: عضل والقارة.
أي كغدرهم بأصحاب الرجيع خبيب وأصحابه.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الله أكبر أبشروا يا معشر المسلمين.
قال موسى بن عقبة: ثم تقنع رسول الله صلى الله عليه وسلم بثوبه حين جاءه الخبر عن بنى قريظة، فاضطجع ومكث طويلا، فاشتد على الناس البلاء والخوف حين رأوه اضطجع، وعرفوا أنه لم يأته عن بنى قريظة خير.
ثم إنه رفع رأسه وقال: أبشروا بفتح الله ونصره.
فلما أن أصبحوا دنا القوم بعضهم من بعض وكان بينهم رمى بالنبل والحجارة.
قال سعيد بن المسيب: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهم إنى أسألك عهدك ووعدك، اللهم إن تشأ لا تعبد.
* * *
قال ابن إسحاق وعظم عند ذلك البلاء واشتد الخوف، وأتاهم عدوهم من فوقهم ومن أسفل منهم، حتى ظن المؤمنون كل ظن، ونجم النفاق، حتى قال معتب بن قشير أخو بنى عمرو بن عوف: كان محمد يعدنا أن نأكل كنوز كسرى وقيصر،
وأحدنا لا يأمن على نفسه أن يذهب إلى الغائط ! وحتى قال أوس بن قيظى: يا رسول الله إن بيوتنا عورة من العدو، وذلك عن ملا من رجال قومه، فأذن لنا أن نرجع إلى دارنا فإنها خارج من المدينة.
قلت: هؤلاء وأمثالهم المرادون بقوله تعالى: " وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض: ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا * وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا، ويستأذن فريق منهم النبي يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلا فرارا ".
قال ابن إسحاق: فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم مرابطا، وأقام المشركون يحاصرونه بضعا وعشرين ليلة قريبا من شهر، ولم يكن بينهم حرب إلا الرميا بالنبل.
فلما اشتد على الناس البلاء بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما حدثنى عاصم بن عمر بن قتادة، ومن لا أتهم، عن الزهري، إلى عيينة بن حصن والحارث بن عوف المرى، وهما قائدا غطفان وأعطاهما ثلث ثمار المدينة، على أن يرجعا بمن معهما عنه وعن أصحابه، فجرى بينه وبينهم الصلح، حتى كتبوا الكتاب ولم تقع الشهادة ولا عزيمة الصلح، إلا المراوضة.
فلما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يفعل ذلك بعث إلى السعدين فذكر لهما ذلك، واستشارهما فيه.
فقالا: يا رسول الله أمرا تحبه فنصنعه، أم شيئا أمرك الله به لابد لنا من العمل به، أم شيئا تصنعه لنا ؟
فقال: بل شئ أصنعه لكم، والله ما أصنع ذلك إلا لانى رأيت العرب رمتكم عن قوس واحدة وكالبوكم من كل جانب، فأردت أن أكسر عنكم من شوكتهم إلى أمر ما.
فقال له سعد بن معاذ: يارسول الله قد كنا وهؤلاء على الشرك بالله وعبادة الاوثان، لا نعبد الله ولا نعرفه، وهم لا يطمعون أن يأكلوا منها ثمرة واحدة إلا قرى أو بيعا، أفحين أكرمنا الله بالاسلام وهدانا له وأعزنا بك وبه، نعطيهم أموالنا ؟ مالنا بهذا من حاجة، والله لا نعطيهم إلا السيف، حتى يحكم الله بيننا وبينهم ! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أنت وذاك.
فتناول سعد بن معاذ الصحيفة فمحا ما فيها من الكتاب، ثم قال: ليجهدوا علينا.
* * * قال: فأقام النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه محاصرين، ولم يكن بينهم وبين عدوهم قتال إلا أن فوارس من قريش، منهم عمرو بن عبد ود بن أبى قيس، أحد بنى عامر بن لؤى، وعكرمة بن أبى جهل، وهبيرة بن أبى وهب المخزوميان، وضرار بن الخطاب ابن مرداس أحد بنى محارب بن فهر، تلبسوا للقتال ثم خرجوا على خيلهم حتى مروا بمنازل بنى كنانة فقالوا: تهيأوا يا بنى كنانة للحرب، فستعلمون من الفرسان اليوم.
ثم أقبلوا تعنق بهم خيلهم حتى وقفوا على الخندق فلما رأوه قالوا: والله إن هذه لمكيدة ما كانت العرب تكيدها.
ثم تيمموا مكانا من الخندق ضيقا، فضربوا خيلهم فاقتحمت منه، فجالت بهم في السبخة بين الخندق وسلع، وخرج على بن أبى طالب في نفر معه من المسلمين حتى أخذوا عليه الثغرة التى أقحموا منها خيلهم وأقبلت الفرسان تعنق نحوهم.
وكان عمرو بن عبد ود قد قاتل يوم بدر حتى أثبتته الجراحة فلم يشهد يوم أحد،
فلما كان يوم الخندق خرج معلما ليرى مكانه، فلما خرج هو وخيله قال: من يبارز ؟ فبرز له على بن أبى طالب رضى الله عنه، فقال له: يا عمرو إنك كنت عاهدت الله لا يدعوك رجل من قريش إلى إحدى خلتين إلا أخذتها منه.
قال: أجل.
قال له على:
فإنى أدعوك إلى الله وإلى رسوله وإلى الاسلام.
قال: لا حاجة لى بذلك.
قال: فإنى أدعوك إلى النزال.
قال له: لم يا بن أخى، فوالله ما أحب أن أقتلك ! قال له على: لكنى والله أحب أن أقتلك.
فحمى عمرو عند ذلك، فاقتحم عن فرسه فعقره وضرب وجهه، ثم أقبل على على فتنازلا وتجاولا فقتله على رضى الله عنه.
وخرجت خيلهم منهزمة حتى اقتحمت من الخندق هاربة.
قال ابن إسحاق وقال على بن أبى طالب في ذلك: نصر الحجارة من سفاهة رأيه * ونصرت رب محمد بصواب فصدرت حين تركته متجدلا * كالجذع بين دكادك (1) وروابي وعففت عن أثوابه ولو اننى * كنت المقطر بزنى أثوابي لا تحسبن الله خاذل دينه * ونبيه يا معشر الاحزاب قال ابن هشام: وأكثر أهل العلم بالشعر يشك فيها لعلى.
قال ابن هشام: وألقى عكرمة رمحه يومئذ وهو منهزم عن عمرو، فقال في ذلك حسان بن ثابت: فر وألقى لنا رمحه * لعلك عكرم لم تفعل ووليت تعدو كعدو الظلي * م ما إن يحور عن المعدل ولم تلو ظهرك مستأنسا * كأن قفاك قفا فرعل قال ابن هشام: الفراعل: صغار الضباع.
__________
(1) الدكادك: جمع دكداك، وهو الرمل اللين.
(*)
وذكر الحافظ البيهقى في دلائل النبوة عن ابن إسحاق في موضع آخر من السيرة قال: خرج عمرو بن عبد ود وهو مقنع بالحديد فنادى: من يبارز ؟ فقام على بن أبى طالب فقال: أنا لها يا نبى الله.
فقال: إنه عمرو، اجلس.
ثم نادى عمرو: ألا رجل
يبرز ؟ فجعل يؤنبهم ويقول: أين جنتكم التى تزعمون أنه من قتل منكم دخلها ؟ أفلا تبرزون إلى رجلا ؟ فقام على فقال: أنا يا رسول الله ؟ فقال: اجلس.
ثم نادى الثالثة فقال: ولقد بححت من الندا * ء لجمعهم: هل من مبارز ووقفت إذ جبن المشجع موقف القرن المناجز ولذاك إنى لم أزل * متسرعا قبل الهزاهز (1) إن الشجاعة في الفتى * والجود من خير الغرائز قال: فقام على رضى الله عنه فقال: يا رسول الله أنا.
فقال: إنه عمرو، فقال: وإن كان عمرا ! فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم فمشى إليه حتى أتى وهو يقول: لا تعجلن فقد أتا * ك مجيب صوتك غير عاجز في نية وبصيرة * والصدق منجى كل فائز إنى لارجو أن أقي * م عليك نائحة الجنائز من ضربة نجلاء يبقى ذكرها عند الهزاهز فقال له عمرو: من أنت ؟ قال: أنا على، قال: ابن عبد مناف ؟ قال: أنا على بن أبى طالب.
فقال: يابن أخى من أعمامك من هو أسن منك فإنى أكره أن أهريق دمك ؟ فقال له على: لكنى والله لا أكره أن أهريق دمك ! فغضب فنزل وسل سيفه كأنه
__________
(1) الهزاهز: الدواهي والشدائد.
(*)
شعلة نار، ثم أقبل نحو على مغضبا واستقبله على بدرقته، فضربه عمرو في درقته فقدها وأثبت فيها السيف وأصاب رأسه فشجه، وضربه علي على حبل عاتقه فسقط، وثار العجاج، وسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم التكبير فعرفنا أن عليا قد قتله، فثم يقول على:
أعلى تقتحم الفوارس هكذا * عنى وعنهم أخروا أصحابي اليوم يمنعنى الفرار حفيظتي * ومصمم في الرأس ليس بنابى إلى أن قال: عبد الحجارة من سفاهة رأيه * وعبدت رب محمد بصواب إلى آخرها.
قال: ثم أقبل على نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم ووجهه يتهلل، فقال له عمر بن الخطاب: هلا استلبته درعه، فإنه ليس للعرب درع خير منها ؟ فقال: ضربته فاتقاني بسوأته، فاستحييت ابن عمى أن أسلبه.
قال: وخرجت خيوله منهزمة حتى اقتحمت من الخندق.
* * * وذكر ابن إسحاق فيما حكاه عن البيهقى، أن عليا طعنه في ترقوته حتى أخرجها من مراقه، فمات في الخندق، وبعث المشركون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يشترون جيفته بعشرة آلاف، فقال: هو لكم لا نأكل ثمن الموتى وقال الامام أحمد: حدثنا نصر بن باب، حدثنا حجاج، عن الحكم، عن مقسم، عن ابن عباس، أنه قال: قتل المسلمون يوم الخندق رجلا من المشركين فأعطوا بجيفته مالا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ادفعوا إليهم جيفته، فإنه خبيث الجيفة خبيث الدية " فلم يقبل منهم شيئا.
وقد رواه البيهقى من حديث حماد بن سلمة، عن حجاج، وهو ابن أرطاة، عن الحكم، عن مقسم، عن ابن عباس: أن رجلا من المشركين قتل يوم الاحزاب فبعثوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ابعث إلينا بجسده ونعطيهم اثنى عشر ألفا.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا خير في جسده ولا في ثمنه ".
وقد رواه الترمذي من حديث سفيان الثوري، عن ابن أبى ليلى، عن الحكم، عن مقسم، عن ابن عباس، وقال: غريب.
وقد ذكر موسى بن عقبة أن المشركين إنما بعثوا يطلبون جسد نوفل بن عبدالله المخزومى حين قتل وعرضوا عليه الدية فقال: " إنه خبيث خبيث الدية، فلعنه الله ولعن ديته.
فلا أرب لنا في ديته، ولسنا نمنعكم أن تدفنوه ".
وذكر يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال: وخرج نوفل بن عبدالله بن المغيرة المخزومى فسأل المبارزة، فخرج إليه الزبير بن العوام فضربه فشقه باثنتين، حتى فل في سيفه فلا وانصرف وهو يقول: إنى امرؤ أحمى وأحتمى * عن النبي المصطفى الامي وقد ذكر ابن جرير أن نوفلا لما تورط في الخندق رماه الناس بالحجارة فجعل يقول: قتلة أحسن من هذه يا معشر العرب.
فنزل إليه علي فقتله، وطلب المشركون رمته من رسول الله صلى الله عليه وسلم بالثمن فأبى عليهم أن يأخذ منهم شيئا ومكنهم من أخذه إليهم.
وهذا غريب من وجهين.
وقد روى البيهقى من طريق حماد بن يزيد، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عبدالله بن الزبير، قال: جعلت يوم الخندق مع النساء والصبيان في الاطم ومعى عمر بن أبى سلمة، فجعل يطأطئ لى فأصعد على ظهره فأنظر قال: فنظرت إلى أبى وهو يحمل
مرة هاهنا ومرة هاهنا، فما يرتفع له شئ إلا أتاه، فلما أمسى جاءنا إلى الاطم، قلت: يا أبت رأيتك اليوم وما تصنع.
قال: ورأيتني يا بنى ؟ قلت: نعم.
قال: فدى لك أبى وأمى ! * * *
قال ابن إسحاق: وحدثني أبو ليلى، عبدالله بن سهل بن عبدالرحمن بن سهل الانصاري أخو بنى حارثة، أن عائشة أم المؤمنين كانت في حصن بنى حارثة يوم الخندق، وكان من أحرز حصون المدينة.
قال: وكانت أم سعد بن معاذ معها في الحصن.
قالت عائشة.
وذلك قبل أن يضرب علينا الحجاب.
قالت: فمر سعد وعليه درع مقلصة قد خرجت منها ذراعه كلها، وفى يده حربته يرفل بها ويقول: لبث قليلا يشهد الهيجا حمل (1) * لا بأس بالموت إذا حان الاجل ! فقالت له أمه: الحق بنى فقد والله أخرت.
قالت عائشة: فقلت لها: يا أم سعد والله لوددت أن درع سعد كانت أسبغ مما هي.
قالت: وخفت عليه حيث أصاب السهم منه.
فرمى سعد بن معاذ بسهم فقطع منه الاكحل.
قال ابن إسحاق: حدثنى عاصم بن عمر بن قتادة، قال: رماه حبان بن قيس بن العرقة أحد بنى عامر بن لؤى، فلما أصابه قال: خذها منى وأنا ابن العرقة.
فقال له سعد: عرق الله وجهك في النار، اللهم إن كنت أبقيت من حرب قريش شيئا فأبقني لها، فإنه لا قوم أحب إلى أن أجاهد من قوم آذوا رسولك وكذبوه وأخرجوه.
اللهم وإن كنت وضعت الحرب بيننا وبينهم فاجعلها لى شهادة ولا تمتنى حتى تقر عينى من بنى قريظة.
__________
(1) الاصل: جمل وهو تحريف.
وقد مر هذا الشطر في صفحة 82 من هذا الجزء.
وانظر فيها تخريجه.
قال في تاج العروس 7 / 290: وقد تمثل به سعد بن معاذ يوم الخندق.
(*)
قال ابن إسحاق: وحدثني من لا أتهم، عن عبدالله بن كعب بن مالك، أنه كان يقول: ما أصاب سعدا يومئذ إلا أبو أسامة الجشمى حليف بنى مخزوم، وقد قال أبو أسامة في ذلك شعرا قاله لعكرمة بن أبى جهل: أعكرم هلا لمتنى إذ تقول لى * فداك بآطام المدينة خالد
ألست الذى ألزمت سعدا مريشة * لها بين أثناء المرافق عاند (1) قضى نحبه منها سعيد فأعولت * عليه مع الشمط العذارى النواهد وأنت الذى دافعت عنه وقد دعا * عبيدة جمعا منهم إذ يكابد على حين ما هم جائر عن طريقه * وآخر مرعوب عن القصد قاصد قال ابن إسحاق: والله أعلم أي ذلك كان.
قال ابن هشام: ويقال إن الذى رمى سعدا خفاجة بن عاصم بن حبان.
قلت: وقد استجاب الله دعوة وليه سعد بن معاذ في بنى قريظة، أقر الله عينه فحكم فيهم بقدرته وتيسيره، وجعلهم هم الذين يطلبون ذلك.
كما سيأتي بيانه.
فحكم بقتل مقاتلتهم وسبى ذراريهم، حتى قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد حكمت فيهم بحكم الله فوق سبع أرقعة (2).
* * * قال ابن إسحاق: وحدثني يحيى بن عباد بن عبدالله بن الزبير، عن أبيه عباد قال: كانت صفية بنت عبدالمطلب في فارع، حصن حسان بن ثابت.
قالت: وكان حسان معنا فيه مع النساء والصبيان، فمر بنا رجل من يهود فجعل يطيف بالحصن، وقد حاربت بنو قريظة وقطعت ما بينها وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس بيننا
__________
(1) عند العرق: سال فلم يرقأ.
(2) الا رقعة: السماوات، جمع رقيع.
ورواية الصحيح: سبع سماوات.
(*)
وبينهم أحد يدفع عنا، ورسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون في نحور عدوهم لا يستطيعون أن ينصرفوا عنهم إلينا، إذ أتانا آت فقلت: يا حسان إن هذا اليهودي كما ترى يطيف بالحصن، وإنى والله ما آمنه أن يدل على عورتنا من وراءنا من يهود، وقد شغل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فانزل إليه فاقتله.
قال: يغفر الله لك يا بنت
عبدالمطلب ! والله لقد عرفت ما أنا بصاحب هذا.
قالت: فلما قال لى ذلك ولم أر عنده شيئا، احتجزت ثم أخذت عمودا ثم نزلت من الحصن إليه فضربته بالعمود حتى قتلته فلما فرغت منه رجعت إلى الحصن فقلت: يا حسان انزل فاستلبه فإنه لم يمنعنى من سلبه إلا أنه رجل.
قال: مالى بسلبه حاجة يابنة عبد المطلب (1) ! * * * قال موسى بن عقبة: وأحاط المشركون بالمسلمين حتى جعلوهم في مثل الحصن من كتائبهم، فحاصروهم قريبا من عشرين ليلة، وأخذوا بكل ناحية، حتى لا يدرى أتم (2) أم لا.
قال: ووجهوا نحو منزل رسول الله صلى الله عليه وسلم كتيبة غليظة فقاتلوهم يوما إلى الليل، فلما حانت صلاة العصر دنت الكتيبة فلم يقدر النبي صلى الله عليه وسلم ولا أحد من أصحابه الذين كانوا معه أن يصلوا الصلاة على نحو ما أرادوا، فانكفأت الكتيبة مع الليل، فزعموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " شغلونا عن صلاة العصر ملا الله بطونهم وقلوبهم، وفى رواية: وقبورهم، نارا ".
__________
(1) ذكر السهيلي أن بعض العلماء دفع هذا وأنكره وذلك أنه حديث منقطع الاسناد.
وقال: لو صح هذا لهجن به حسان، فإنه كان يهاجن الشعراء وكانوا يناقضونه ويردون عليه، فما عيره أحد منهم بجبن ولا وسمه به.
فدل هذا على ضعف حديث ابن إسحاق.
الروض 2 / 194.
(2) كذا بالاصل.
(14 - السيرة 3) (*)
فلما اشتد البلاء نافق ناس كثير وتكلموا بكلام قبيح.
فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بالناس من البلاء والكرب جعل يبشرهم
ويقول: " والذى نفسي بيده ليفرجن عنكم ما ترون من الشدة، وإنى لارجو أن أطوف بالبيت العتيق آمنا، وأن يدفع الله إلى مفاتيح الكعبة، وليهلكن الله كسرى وقيصر ولتنفقن كنوزهما في سبيل الله ! ".
وقد قال البخاري: حدثنا إسحاق، حدثنا روح، حدثنا هشام، عن محمد، عن عبيدة (1)، عن على، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال يوم الخندق: " ملا الله عليهم بيوتهم وقبورهم نارا، كما شغلونا عن الصلاة الوسطى حتى غابت الشمس ".
وهكذا رواه بقية الجماعة إلا ابن ماجه من طرق، عن هشام بن حسان، عن محمد ابن سيرين، عن عبيدة، عن على به.
ورواه مسلم والترمذي من طريق سعيد بن أبى عروبة، عن قتادة، عن أبى حسان الاعرج، عن عبيدة، عن على به.
وقال الترمذي: حسن صحيح.
ثم قال البخاري: حدثنا المكى بن إبراهيم، حدثنا هشام، عن يحيى، عن أبى سلمة، عن جابر بن عبدالله، أن عمر بن الخطاب جاء يوم الخندق بعد ما غربت الشمس فجعل يسب كفار قريش وقال: يا رسول الله ما كدت أن أصلى حتى كادت الشمس أن تغرب قال النبي صلى الله عليه وسلم: " والله ما صليتها " فنزلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بطحان (2) فتوضأ للصلاة وتوضأنا لها، فصلى العصر بعد ما غربت الشمس، ثم صلى بعدها المغرب.
وقد رواه البخاري أيضا ومسلم والترمذي والنسائي من طرق، عن يحيى بن أبى كثير، عن أبى سلمة به.
__________
(1) عبيدة بفتح العين وكسر الموحدة، ابن عمرو السلمانى الكوفى، كما ضبطه القسطلانى.
إرشاد السارى 6 / 326 (2) بطحان: واد بالمدينة.
(*)
وقال الامام أحمد: حدثنا عبد الصمد، حدثنا ثابت، حدثنا هلال، عن عكرمة،
عن ابن عباس، قال: قاتل النبي صلى الله عليه وسلم عدوا فلم يفرغ منهم حتى أخر العصر عن وقتها، فلما رأى ذلك قال: " اللهم من حبسنا عن الصلاة الوسطى فاملا بيوتهم نارا، واملا قبورهم نارا ".
ونحو ذلك تفرد به أحمد، وهو من رواية هلال بن خباب العبدى الكوفى، وهو ثقة يصحح له الترمذي وغيره.
* * * وقد استدل طائفة من العلماء بهذه الاحاديث على كون الصلاة الوسطى هي صلاة العصر، كما هو منصوص عليه في هذه الاحاديث، وألزم القاضى الماوردى مذهب الشافعي بهذا لصحة الحديث.
وقد حررنا ذلك نقلا واستدلالا عند قوله تعالى: " حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين (1) ".
وقد استدل طائفة بهذا الصنيع على جواز تأخير الصلاة لعذر القتال، كما هو مذهب مكحول والاوزاعي.
وقد بوب البخاري ذلك واستدل بهذا الحديث وبقوله صلى الله عليه وسلم يوم أمرهم بالذهاب إلى بنى قريظة - كما سيأتي -: " لا يصلين أحد العصر إلا في بنى قريظة " وكان من الناس من صلى العصر في الطريق، ومنهم من لم يصل إلا في بنى قريظة بعد الغروب، ولم يعنف واحدا من الفريقين، واستدل بما ذكره عن الصحابة ومن معهم في حصار تستر سنة عشرين في زمن عمر، حيث صلوا الصبح بعد طلوع الشمس لعذر القتال واقتراب فتح الحصن.
__________
(1) سورة البقرة آية 238.
(*)
وقال آخرون من العلماء وهم الجمهور، منهم الشافعي: هذا الصنيع يوم الخندق
منسوخ بشرعية صلاة الخوف بعد ذلك، فإنها لم تكن مشروعة إذ ذاك فلهذا أخروها يومئذ.
وهو مشكل.
قال ابن إسحاق: وجماعة ذهبوا إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة الخوف بعسفان، وقد ذكرها ابن إسحاق وهو إمام في المغازى قبل الخندق، وكذلك ذات الرقاع ذكرها قبل الخندق.
فالله أعلم.
وأما الذين قالوا: إن تأخير الصلاة يوم الخندق وقع نسيانا، كما حكاه شراح مسلم عن بعض الناس، فهو مشكل، إذ يبعد أن يقع هذا من جمع كبير مع شدة حرصهم على محافظة الصلاة، كيف وقد روى أنهم تركوا يومئذ الظهر والعصر والمغرب حتى صلوا الجميع في وقت العشاء، من رواية أبى هريرة وأبى سعيد.
قال الامام [ أحمد ]: حدثنا يزيد وحجاج، قالا: حدثنا ابن أبى ذئب، عن المقبرى، عن عبدالرحمن بن أبى سعيد الخدرى، عن أبيه.
قال: حبسنا يوم الخندق حتى ذهب هوى من الليل حتى كفينا.
وذلك قوله: " وكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قويا عزيزا " قال: فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بلالا فأمره فأقام فصلى الظهر كما كان يصليها في وقتها، ثم أقام العصر فصلاها كذلك، ثم أقام المغرب فصلاها كذلك، ثم أقام العشاء فصلاها كذلك وذلك قبل أن ينزل.
قال حجاج: في صلاة الخوف " فإن خفتم فرجالا أو ركبانا ".
وقد رواه النسائي عن الفلاس، عن يحيى القطان، عن ابن أبى ذئب به.
قال: شغلنا المشركون يوم الخندق عن صلاة الظهر حتى غربت الشمس.
فذكره.
وقال أحمد: حدثنا هشيم، حدثنا أبو الزبير، عن نافع بن جبير، عن أبى عبيدة بن عبدالله بن مسعود، عن أبيه أن المشركين شغلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم
الخندق عن أربع صلوات حتى ذهب من الليل ما شاء الله.
قال: فأمر بلالا فأذن ثم أقام
فصلى الظهر، ثم أقام فصلى العصر، ثم أقام فصلى المغرب، ثم أقام فصلى العشاء.
وقال الحافظ أبو بكر البزار: حدثنا محمد بن معمر، حدثنا مؤمل يعنى ابن إسماعيل، حدثنا حماد، يعنى ابن سلمة، عن عبد الكريم، يعنى ابن أبى المخارق، عن مجاهد، عن جابر بن عبدالله، أن النبي صلى الله عليه وسلم شغل يوم الخندق عن صلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء، فأمر بلالا فأذن وأقام فصلى الظهر، ثم أمره فأذن وأقام فصلى العصر، ثم أمره فأذن وأقام فصلى المغرب، ثم أمره فأذن وأقام فصلى العشاء.
ثم قال: " ما على وجه الارض قوم يذكرون الله في هذه الساعة غيركم ".
تفرد به البزار، وقال: لا نعرفه إلا من هذا الوجه.
وقد رواه بعضهم عن عبد الكريم عن مجاهد عن أبى عبيدة عن عبدالله.
فصل في دعائه عليه السلام على الاحزاب وكيف صرفهم الله بحوله وقوته، استحبابا لرسوله صلى الله عليه وسلم وصيانة لحوزته الشريفة، فزلزل قلوبهم، ثم أرسل عليهم الريح الشديدة فزلزل أبدانهم.
قال الامام أحمد: حدثنا أبو عامر، حدثنا الزبير - يعنى ابن عبدالله - حدثنا ربيح بن أبى سعيد الخدرى، عن أبيه، قال: قلنا يوم الخندق: يا رسول الله هل من شئ نقوله ؟ فقد بلغت القلوب الحناجر ! قال: " نعم: اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا ".
قال: فضرب الله وجوه أعدائه بالريح.
وقد رواه ابن أبى حاتم في تفسيره عن أبيه، عن أبى عامر - وهو العقدى (1) - عن
__________
(1) هو أبو عامر عبدالملك بن عمرو العقدى.
يروى عن شعبة.
اللباب 2 / 144.
(*)
الزبير بن عبد الله مولى عثمان بن عفان، عن ربيح بن عبدالرحمن بن أبى سعيد، عن أبيه، عن أبى سعيد، فذكره وهذا هو الصواب.
وقال الامام أحمد: حدثنا حسين، عن ابن أبى ذئب، عن رجل من بنى سلمة، عن جابر بن عبدالله، أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى مسجد الاحزاب فوضع رداءه وقام ورفع يديه مدا يدعو عليهم ولم يصل.
قال: ثم جاء ودعا عليهم وصلى.
وثبت في الصحيحين من حديث إسماعيل بن أبى خالد، عن عبدالله بن أبى أوفى قال: دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم على الاحزاب فقال: " اللهم منزل الكتاب سريع الحساب اهزم الاحزاب، اللهم اهزمهم وزلزلهم " وفى رواية: اللهم اهزمهم وانصرنا عليهم.
وروى البخاري عن قتيبة، عن الليث، عن سعيد المقبرى عن أبيه، عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: " لا إله إلا الله وحده، أعز جنده ونصر عبده وغلب الاحزاب وحده، فلا شئ بعده ".
* * * وقال ابن إسحاق: وأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فيما وصف الله من الخوف والشدة لتظاهر عدوهم عليهم وإتيانهم إياهم من فوقهم ومن أسفل منهم.
قال: ثم إن نعيم بن مسعود بن عامر بن أنيف بن ثعلبة بن قنفذ بن هلال بن خلاوة ابن أشجع بن ريث بن غطفان، أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إنى قد أسلمت وإن قومي لم يعلموا بإسلامى، فمرنى بما شئت.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إنما أنت فينا رجل واحد، فخذل عنا إن استطعت، فإن الحرب خدعة ".
فخرج نعيم بن مسعود حتى أتى بنى قريظة، وكان لهم نديما في الجاهلية، فقال: يا بنى قريظة قد عرفتم ودى إياكم وخاصة ما بينى وبينكم.
قالوا: صدقت لست عندنا بمتهم.
فقال لهم: إن قريشا وغطفان ليسوا كأنتم، البلد بلدكم فيه أموالكم وأبناؤكم ونساؤكم لا تقدرون على أن تتحولوا منه إلى غيره، وإن قريشا وغطفان قد جاءوا لحرب
محمد وأصحابه، وقد ظاهرتموهم عليه، وبلدهم ونساؤهم وأموالهم بغيره، فليسوا كأنتم فإن رأوا نهزة أصابوها، وإن كان غير ذلك لحقوا ببلادهم وخلوا بينكم وبين الرجل ببلدكم، ولا طاقة لكم به إن خلا بكم، فلا تقاتلوا مع القوم حتى تأخذوا منهم رهنا من أشرافهم يكونون بأيديكم ثقة لكم على أن تقاتلوا معهم محمدا حتى تناجزوه.
قالوا: لقد أشرت بالرأى.
ثم خرج حتى أتى قريشا، فقال لابي سفيان بن حرب ومن معه من رجال قريش: قد عرفتم ودى لكم وفراقي محمدا، وإنه قد بلغني أمر قد رأيت على حقا أن أبلغكموه نصحا لكم فاكتموا عنى.
قالوا: نفعل.
قال: تعلموا أن معشر يهود قد ندموا على ما صنعوا فيما بينهم وبين محمد، وقد أرسلوا إليه: إنا قد ندمنا على ما فعلنا، فهل يرضيك أن نأخذ لك من القبيلتين من قريش وغطفان رجالا من أشرافهم فنعطيكهم فتضرب أعناقهم، ثم نكون معك على من بقى منهم حتى تستأصلهم.
فأرسل إليهم: أن نعم.
فإن بعثت إليكم يهود يلتمسون منكم رهنا من رجالكم فلا تدفعوا إليهم منكم رجلا واحدا.
ثم خرج حتى أتى غطفان فقال: يا معشر غطفان إنكم أصلى وعشيرتي وأحب الناس إلى ولا أراكم تتهموني.
قالوا: صدقت ما أنت عندنا بمتهم.
قال: فاكتموا عنى.
قالوا: نفعل ثم قال لهم مثل ما قال لقريش وحذرهم ما حذرهم.
فلما كانت ليلة السبت من شوال سنة خمس، وكان من صنيع الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم أن أرسل أبو سفيان بن حرب ورؤوس غطفان إلى بنى قريظة عكرمة بن أبى جهل في نفر من قريش وغطفان، فقال لهم: إنا لسنا بدار مقام، هلك الخف والحافر،
فأعدوا للقتال حتى نناجز محمدا ونفرغ مما بيننا وبينه.
فأرسلوا إليهم: إن اليوم يوم السبت، وهم يوم لا نعمل فيه شيئا، وقد كان أحدث فيه بعضنا حدثا فأصابهم ما لم
يخف عليكم، ولسنا مع ذلك بالذين نقاتل معكم محمدا حتى تعطونا رهنا من رجالكم يكونون بأيدينا ثقة لنا حتى نناجز محمدا، فإنا نخشى إن ضرستكم الحرب واشتد عليكم القتال أن تنشمروا إلى بلادكم وتتركونا والرجل في بلادنا ولا طاقة لنا بذلك منه.
فلما رجعت إليهم الرسل بما قالت بنو قريظة قالت قريش وغطفان: والله إن الذى حدثكم نعيم بن مسعود لحق.
فأرسلوا إلى بنى قريظة: إنا والله لا ندفع إليكم رجلا واحدا من رجالنا، فإن كنتم تريدون القتال فاخرجوا فقاتلوا.
فقالت بنو قريظة حين انتهت إليهم الرسل بهذا: إن الذى ذكر لكم نعيم بن مسعود لحق، ما يريد القوم إلا أن تقاتلوا فإن رأوا فرصة انتهزوها وإن كان غير ذلك انشمروا إلى بلادهم وخلوا بينكم وبين الرجل في بلدكم.
فأرسلوا إلى قريش وغطفان: إنا والله ما نقاتل معكم حتى تعطونا رهنا.
فأبوا عليهم وخذل الله بينهم وبعث الله الريح في ليلة (1) شاتية شديدة البرد، فجعلت تكفأ قدورهم وتطرح آنيتهم.
* * * وهذا الذى ذكره ابن إسحاق من قصة نعيم بن مسعود أحسن مما ذكره موسى بن عقبة.
وقد أورده عنه البيهقى في الدلائل، فإنه ذكر ما حاصله: أن نعيم بن مسعود كان يذيع ما يسمعه من الحديث، فاتفق أنه مر برسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم
__________
(1) ابن هشام: ليال.
(*)
عشاء، فأشار إليه أن تعال.
فجاء فقال: ما وراءك ؟ فقال: إنه قد بعثت قريش وغطفان إلى بنى قريظة يطلبون منهم أن يخرجوا إليهم فيناجزوك، فقالت قريظة: نعم فأرسلوا
إلينا بالرهن.
وقد ذكر فيما تقدم: أنهم إنما نقضوا العهد على يدى حيى بن أخطب بشرط أن يأتيهم برهائن تكون عندهم توثقة.
قال: فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنى مسر إليك شيئا فلا تذكره.
قال: إنهم قد أرسلوا إلى يدعونني إلى الصلح وأرد بنى النضير إلى دورهم وأموالهم.
فخرج نعيم بن مسعود عامدا إلى غطفان.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الحرب خدعة وعسى أن يصنع الله لنا ".
فأتى نعيم غطفان وقريشا فأعلمهم، فبادر القوم وأرسلوا إلى بنى قريظة عكرمة وجماعة معه، واتفق ذلك ليلة السبت، يطلبون منهم أن يخرجوا للقتال معهم فاعتلت اليهود بالسبت، ثم أيضا طلبوا الرهن توثقة فأوقع الله بينهم واختلفوا.
قلت: وقد يحتمل أن تكون قريظة لما يئسوا من انتظام أمرهم مع قريش وغطفان بعثوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يريدون منه الصلح على أن يرد بنى النضير إلى المدينة.
والله أعلم.
* * * قال ابن إسحاق: فلما انتهى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما اختلف من أمرهم وما فرق الله من جمعهم، دعا حذيفة بن اليمان فبعثه إليهم لينظر ما فعل القوم ليلا.
قال ابن اسحاق: فحدثني يزيد بن زياد عن محمد بن كعب القرظى قال: قال رجل من أهل الكوفة لحذيفة بن اليمان: يا أبا عبدالله أرأيتم رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبتموه ؟ قال: نعم يابن أخى.
قال: فكيف كنتم تصنعون ؟ قال: والله لقد كد نجتهد.
قال: والله لو أدركناه ما تركناه يمشى على الارض ولحملناه على أعناقنا !
قال: فقال حذيفة: يابن أخى والله لقد رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخندق، وصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم هويا من الليل ثم التفت إلينا فقال:
من رجل يقوم فينظر لنا ما فعل القوم ثم يرجع ؟ فشرط له رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجعة، أسأل الله أن يكون رفيقي في الجنة.
فما قام رجل من شدة الخوف وشدة الجوع والبرد، فلما لم يقم أحد دعاني، فلم يكن لى بد من القيام حين دعاني، فقال: يا حذيفة اذهب فادخل في القوم فانظر ماذا يفعلون ولا تحدثن شيئا حتى تأتينا.
قال: فذهبت فدخلت في القوم والريح وجنود الله تفعل بهم ما تفعل، لا تقر لهم قدرا ولا نارا ولا بناء، فقام أبو سفيان فقال: يا معشر قريش لينظر امرؤ من جليسه.
قال حذيفة: فأخذت بيد الرجل الذى كان إلى جنبى فقلت: من أنت ؟ قال فلان بن فلان، ثم قال: يا معشر قريش إنكم والله ما أصبحتم بدار مقام، لقد هلك الكراع والخف وأخلفتنا بنو قريظة وبلغنا عنهم الذى نكره، ولقينا من شدة الريح ما ترون، ما تطمئن لنا قدر ولا تقوم لنا نار ولا يستمسك لنا بناء، فارتحلوا فإنى مرتحل.
ثم قام إلى جمله وهو معقول فجلس عليه ثم ضربه فوثب به على ثلاث، فما أطلق عقاله إلا وهو قائم.
ولولا عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى: لا تحدث شيئا حتى تأتيني.
لقتلته بسهم.
قال حذيفة: فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قائم يصلى في مرط لبعض نسائه مرحل، فلما رأني أدخلني إلى رجليه وطرح على طرف المرط، ثم ركع وسجد وإنى لفيه، فلما سلم أخبرته الخبر.
وسمعت غطفان بما فعلت قريش فانشمروا راجعين إلى بلادهم.
وهذا منقطع من هذا الوجه.
وقد روى هذا الحديث مسلم بن الحجاج في صحيحه، من حديث الاعمش عن إبراهيم
ابن يزيد التيمى عن أبيه، قال: كنا عند حذيفة فقال له رجل: لو أدركت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاتلت معه وأبليت.
فقال له حذيفة: أنت كنت تفعل ذلك ؟ لقد
رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الاحزاب في ليلة ذات ريح شديدة وقر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا رجل يأتيني بخبر القوم يكون معى يوم القيامة ؟ فلم يجبه منا أحد، ثم الثانية ثم الثالثة مثله.
ثم قال: يا حذيفة قم فأتنا بخبر القوم، فلم أجد بدا إذ دعاني باسمى أن أقوم، فقال: ائتنى بخبر القوم ولا تذعرهم على.
قال: فمضيت كأنما أمشى في حمام حتى أتيتهم، فإذا أبو سفيان يصلى ظهره بالنار، فوضعت سهما في كبد قوسى وأردت أن أرميه ثم ذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تذعرهم على.
ولو رميته لاصبته، فرجعت كأنما أمشى في حمام، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأصابني البرد حين رجعت وقررت، فأخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم وألبسنى من فضل عباءة كانت عليه يصلى فيها، فلم أبرح نائما حتى الصبح، فلما أن أصبحت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قم يا نومان ! * * * وقد روى الحاكم والحافظ البيهقى في الدلائل هذا الحديث مبسوطا من حديث عكرمة بن عمار، عن محمد بن عبدالله الدؤلى، عن عبد العزيز بن أخى حذيفة قال: ذكر حذيفة مشاهدهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال جلساؤه: أما والله لو كنا شهدنا ذلك لكنا فعلنا وفعلنا.
فقال حذيفة: لا تمنوا ذلك، لقد رأيتنا ليلة الاحزاب ونحن صافون قعود، وأبو سفيان ومن معه فوقنا، وقريظة اليهود أسفل منا نخافهم على ذرارينا وما أتت علينا ليلة قط أشد ظلمة ولا أشد ريحا منها في أصوات ريحها أمثال الصواعق، وهى ظلمة ما يرى أحدنا إصبعه.
فجعل المنافقون يستأذنون النبي صلى الله عليه وسلم ويقولون: إن بيوتنا عورة وما هي
بعورة.
فما يستأذنه أحد منهم إلا أذن له، ويأذن لهم ويتسللون، ونحن ثلاثمائة أو نحو ذلك، إذ استقبلنا رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا رجلا حتى أتى على وما على جنة
من العدو ولا من البرد إلا مرط لامرأتي ما يجاوز ركبتي، قال: فأتاني وأنا جاث على ركبتي فقال: من هذا ؟ فقلت: حذيفة.
فقال: حذيفة ! فتقاصرت للارض فقلت: بلى يا رسول الله.
كراهية أن أقوم.
فقمت فقال: إنه كائن في القوم خبر فأتني بخبر القوم.
قال: وأنا من أشد الناس فزعا وأشدهم قرا.
قال: فخرجت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اللهم احفظه من بين يديه ومن خلفه، وعن يمينه وعن شماله، ومن فوقه ومن تحته " قال: فوالله ما خلق الله فزعا ولا قرا في جوفى إلا خرج من جوفى فما أجد فيه شيئا ! قال: فلما وليت قال: يا حذيفة لا تحدثن في القوم شيئا حتى تأتيني.
قال: فخرجت حتى إذا دنوت من عسكر القوم نظرت ضوء نار لهم توقد، وإذا رجل أدهم ضخم يقول بيديه على النار ويمسح خاصرته ويقول: الرحيل الرحيل.
ولم أكن أعرف أبا سفيان قبل ذلك، فانتزعت سهما من كنانتي أبيض الريش فأضعه في كبد قوسى لارميه به في ضوء النار، فذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تحدثن فيهم شيئا حتى تأتيني.
فأمسكت ورددت سهمي إلى كنانتي، ثم إنى شجعت نفسي حتى دخلت العسكر، فإذا أدنى الناس منى بنو عامر يقولون: يا آل عامر الرحيل الرحيل لا مقام لكم.
وإذا الريح في عسكرهم ما تجاوز عسكرهم شبرا، فوالله إنى لاسمع صوت الحجارة في رحالهم وفرشهم، الريح تضرب بها، ثم إنى خرجت نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما انتصفت بى الطريق أو نحو من ذلك إذا أنا بنحو من عشرين فارسا أو نحو ذلك معتمين فقالوا: أخبر صاحبك أن الله قد كفاه.
قال: فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مشتمل في شملة يصلى، فوالله
ما عدا أن رجعت راجعني القر وجعلت أقرقف، فأومأ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده وهو يصلى، فدنوت منه فأسبل على شملته، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم
إذا حزبه أمر صلى.
فأخبرته خبر القوم، أخبرته أنى تركتهم يرحلون.
قال: وأنزل الله تعالى: " يأيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود فأرسلنا عليهم ريحا وجنودا لم تروها وكان الله بما تعملون بصيرا " يعنى الآيات كلها إلى قوله: " ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا وكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قويا عزيزا " أي صرف الله عنهم عدوهم بالريح التى أرسلها عليهم والجنود من الملائكة وغيرهم التى بعثها الله إليهم " وكفى الله المؤمنين القتال " أي لم يحتاجوا إلى منازلتهم ومبارزتهم بل صرفهم القوى العزيز بحوله وقوته.
لهذا ثبت في الصحيحين عن أبى هريرة قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " لا إله إلا الله وحده، صدق وعده ونصره عبده، وأعز جنده، وهزم الاحزاب وحده، فلا شئ بعده ".
* * * وفى قوله: " وكفى الله المؤمنين القتال " إشارة إلى وضع الحرب بينهم وبينهم.
وهكذا وقع، ولم ترجع قريش بعدها إلى حرب المسلمين، كما قال محمد بن إسحاق رحمه الله: فلما انصرف أهل الخندق عن الخندق قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بلغنا: " لن تغزوكم قريش بعد عامكم ولكنكم تغزونهم ".
قال: فلم تغز قريش بعد ذلك، وكان يغزوهم بعد ذلك حتى فتح الله عليه مكة.
وهذا بلاغ من ابن إسحاق.
وقد قال الامام أحمد: حدثنا يحيى عن سفيان، حدثنى أبو إسحاق، سمعت سليمان ابن صرد رضى الله عنه يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الآن نغزوهم ولا يغزوننا.
وهكذا رواه البخاري من حديث إسرائيل وسفيان الثوري كلاهما عن أبى إسحاق
السبيعى، عن سليمان بن صرد به.
قال ابن إسحاق: واستشهد من المسلمين يوم الخندق ثلاثة من بنى عبد الاشهل، وهم سعد بن معاذ - وستأتى وفاته مبسوطة - وأنس بن أوس بن عتيك بن عمرو، وعبد الله بن سهل، والطفيل بن النعمان، وثعلبة بن غنمة الجشميان السلميان، وكعب بن زيد النجارى، أصابه سهم غرب فقتله.
قال: وقتل من المشركين ثلاثة وهم: منبه بن عثمان بن عبيد بن السباق بن عبد الدار، أصابه سهم فمات منه بمكة، ونوفل بن عبدالله بن المغيرة اقتحم الخندق بفرسه فتورط فيه فقتل هناك وطلبوا جسده بثمن كبير.
كما تقدم.
وعمرو بن عبد ود العامري، قتله على بن أبى طالب.
قال ابن هشام: وحدثني الثقة أنه حدث عن الزهري أنه قال: قتل على يومئذ عمرو بن عبد ود وابنه حسل بن عمرو.
قال ابن هشام: ويقال عمرو بن عبد ود.
ويقال عمرو بن عبد.
فصل في غزوة بنى قريظة وما أحل الله تعالى بهم من البأس الشديد مع ما أعد الله لهم في الآخرة من العذاب الاليم.
وذلك لكفرهم ونقضهم العهود التى كانت بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم وممالاتهم الاحزاب عليه، فما أجدى ذلك عنهم شيئا، وباءوا بغضب من الله ورسوله والصفقة الخاسرة في الدنيا والآخرة.
وقد قال الله تعالى: " ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا، وكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قويا عزيزا * وأنزل الذين ظاهروهم من أهل الكتاب من
صياصيهم وقذف في قلوبهم الرعب فريقا تقتلون وتأسرون فريقا.
وأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم وأرضا لم تطأوها، وكان الله على كل شئ قديرا (1) ".
قال البخاري: حدثنا محمد بن مقاتل، حدثنا عبدالله، حدثنا موسى بن عقبة، عن سالم ونافع، عن عبدالله، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قفل من الغزو والحج والعمرة يبدأ فيكبر ثم يقول: " لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير، آيبون تائبون عابدون ساجدون لربنا حامدون، صدق الله وعده ونصر عبده وهزم الاحزاب وحده ".
* * * قال محمد بن إسحاق رحمه الله: ولما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف عن الخندق راجعا إلى المدينة والمسلمون ووضعوا السلاح.
__________
(1) سورة الاحزاب 25 - 27 (*)
فلما كانت الظهر أتى جبريل رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما حدثنى الزهري، معتجرا بعمامة من استبرق على بغلة عليها رحالة عليها قطيفة من ديباج، فقال: أوقد وضعت السلاح يا رسول الله ؟ قال: نعم.
فقال جبريل: ما وضعت الملائكة السلاح بعد وما رجعت الآن إلا من طلب القوم، إن الله يأمرك يا محمد بالمسير إلى بنى قريظة، فإنى عامد إليهم فمزلزل بهم.
فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم مؤذنا فأذن في الناس: من كان سامعا مطيعا فلا يصلين العصر إلا في بنى قريظة.
قال ابن هشام: واستعمل على المدينة ابن أم مكتوم.
وقال البخاري: حدثنى عبدالله بن أبى شيبة، حدثنا ابن نمير، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة قالت: لما رجع النبي صلى الله عليه وسلم من الخندق ووضع السلاح
واغتسل أتاه جبريل فقال: قد وضعت السلاح ! والله ما وضعناه ! فاخرج إليهم، قال: فإلى أين ؟ قال: ها هنا.
وأشار إلى بنى قريظة فخرج النبي صلى الله عليه وسلم.
وقال أحمد: وحدثنا حسن، حدثنا حماد بن سلمة، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فرغ من الاحزاب دخل المغتسل ليغتسل، وجاء جبريل فرأيته من خلل البيت قد عصب رأسه الغبار، فقال: يا محمد أوضعتم أسلحتكم ؟ فقال: وضعنا أسلحتنا، فقال: إنا لم نضع أسلحتنا بعد، انهد إلى بنى قريظة.
ثم قال البخاري: حدثنا موسى، حدثنا جرير بن حازم، عن حميد بن هلال، عن أنس بن مالك قال: كأنى أنظر إلى الغبار ساطعا في زقاق بنى غنم موكب جبريل، حين سار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بنى قريظة.
ثم قال البخاري: حدثنا عبدالله بن محمد بن أسماء، حدثنا جويرية بن أسماء، عن
نافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاحزاب: " لا يصلين أحد العصر إلا في بنى قريظة " فأدرك بعضهم العصر في الطريق، فقال بعضهم: لا نصلى العصر حتى نأتيها، وقال بعضهم: بل نصلى لم يرد منا ذلك.
فذكر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلم يعنف واحدا منهم.
وهكذا رواه مسلم عن عبدالله بن محمد بن أسماء به.
وقال الحافظ البيهقى: حدثنا أبو عبد الله الحافظ وأبو بكر أحمد بن الحسن القاضى قالا: حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، حدثنا محمد بن خالد بن على، حدثنا بشر بن حرب، عن أبيه، حدثنا الزهري، أخبرني عبدالرحمن بن عبدالله بن كعب بن مالك، أن عمه عبيدالله أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رجع من طلب الاحزاب وضع عنه اللامة واغتسل واستحم، فتبدى له جبريل عليه السلام فقال: عذيرك من محارب !
ألا أراك قد وضعت اللامة وما وضعناها بعد ! قال: فوثب النبي صلى الله عليه وسلم فزعا فعزم على الناس ألا يصلوا صلاة العصر إلا في بنى قريظة.
قال: فلبس الناس السلاح فلم يأتوا بنى قريظة حتى غربت الشمس، فاختصم الناس عند غروب الشمس، فقال بعضهم: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عزم علينا ألا نصلى حتى نأتى بنى قريظة، فإنما نحن في عزيمة رسول الله صلى الله عليه وسلم فليس علينا إثم.
وصلى طائفة من الناس احتسابا، وتركت طائفة منهم الصلاة حتى غربت الشمس فصلوها حين جاءوا بنى قريظة احتسابا.
فلم يعنف رسول الله صلى الله عليه وسلم واحدا من الفريقين.
ثم روى البيهقى من طريق عبدالله العمرى، عن أخيه عبيدالله، عن القاسم بن محمد، عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان عندها فسلم علينا رجل ونحن في (15 - السيرة 3)
لبيت، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فزعا وقمت في أثره فإذا بدحية الكلبى، قال: هذا جبريل أمرنى أن أذهب إلى بنى قريظة وقال: قد وضعتم السلاح لكنا لم نضع، طلبنا المشركين حتى بلغنا حمراء الاسد.
وذلك حين رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الخندق، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فزعا وقال لاصحابه: عزمت عليكم ألا تصلوا صلاة العصر حتى تأتوا بنى قريظة، فغربت الشمس قبل أن يأتوهم، قالت طائفة من المسلمين: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يرد أن تدعوا الصلاة فصلوا.
وقالت طائفة: والله إنا لفى عزيمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وما علينا من إثم.
فصلت ؟ طائفة إيمانا واحتسابا وتركت طائفة إيمانا واحتسابا، ولم يعنف رسول الله صلى الله عليه وسلم واحدا من الفريقين.
وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فمر بمجالس بينه وبين بنى قريظة فقال: هل مر بكم أحد ؟ فقالوا: مر علينا دحية الكلبى على بغلة
شهباء تحته قطيفة ديباج.
فقال: ذلك جبريل أرسل إلى بنى قريظة ليزلزلهم ويقذف في قلوبهم الرعب.
فحاصرهم النبي صلى الله عليه وسلم وأمر أصحابه أن يستروه بالحجف (1) حتى يسمع كلامهم، فناداهم: يا إخوة القردة والخنازير.
فقالوا: يا أبا القاسم لم تكن فحاشا.
فحاصرهم حتى نزلوا على حكم سعد بن معاذ وكانوا حلفاءه، فحكم فيهم أن تقتل مقاتلتهم وتسبى دراريهم ونساؤهم.
ولهذا الحديث طرق جيدة عن عائشة وغيرها.
* * * وقد اختلف العلماء في المصيب من الصحابة يومئذ من هو ؟ بل الاجماع على أن كلا من الفريقين مأجور ومعذور غير معنف.
__________
(1) الحجف: جمع حجفة.
وهى الترس من جلد بلا خشب ولا عقب.
(*)
فقالت طائفة من العلماء: الذين أخروا الصلاة يومئذ عن وقتها المقدر لها حتى صلوها في بنى قريظة هم المصيبون، لان أمرهم يومئذ بتأخير الصلاة خاص، فيقدم على عموم الامر بها في وقتها المقدر لها شرعا.
قال أبو محمد بن حزم الظاهرى في كتاب السيرة: وعلم الله أنا لو كنا هناك لم نصل العصر إلا في بنى قريظة ولو بعد أيام ! وهذا القول منه ماش على قاعدته الاصلية في الاخذ بالظاهر.
وقالت طائفة أخرى من العلماء: بل الذين صلوا الصلاة في وقتها لما أدركتهم وهم في مسيرهم هم المصيبون، لانهم فهموا أن المراد إنما هو تعجيل السير إلى بنى قريظة لا تأخير الصلاة، فعملوا بمقتضى الادلة الدالة على أفضلية الصلاة في أول وقتها، مع فهمهم عن الشارع ما أراد، ولهذا لم يعنفهم ولم يأمرهم بإعادة الصلاة في وقتها التى حولت إليه يومئذ
كما يدعيه أولئك، وأما أولئك الذين أخروا فعذروا بحسب ما فهموا، وأكثر ما كانوا يؤمرون بالقضاء وقد فعلوه.
وأما على قول من يجوز تأخير الصلاة لعذر القتال، كما فهمه البخاري حيث احتج على ذلك بحديث ابن عمر المتقدم في هذا، فلا إشكال على من أخر ولا على من قدم أيضا.
والله أعلم.
* * * ثم قال ابن إسحاق: وقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم على بن أبى طالب ومعه رايته وابتدرها الناس.
وقال موسى بن عقبة في مغازيه عن الزهري: فبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم في مغتسله كما يزعمون قد رجل أحد شقيه أتاه جبريل على فرس عليه لامته حتى وقف بباب المسجد عند موضع الجنائز، فخرج إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له جبريل:
غفر الله لك أو قد وضعت السلاح ؟ ! قال: نعم فقال جبريل: لكنا لم نضعه منذ نزل بك العدو وما زلت في طلبهم حتى هزمهم الله - ويقولون: إن على وجه جبريل لاثر الغبار - فقال له جبريل: إن الله قد أمرك بقتال بنى قريظة فأنا عامد إليهم بمن معى من الملائكة نزلزل بهم الحصون، فاخرج بالناس.
فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أثر جبريل فمر على مجلس بنى غنم وهم ينتظرون رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألهم فقال: مر عليكم فارس آنفا ؟ قالوا: مر علينا دحية الكلبى على فرس أبيض تحته نمط أو قطيفة ديباج عليه اللامة.
فذكروا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ذاك جبريل، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يشبه دحية الكلبى بجبريل، فقال: الحقوني ببنى قريظة فصلوا فيهم العصر.
فقاموا وما شاء الله من المسلمين فانطلقوا إلى بنى قريظة، فحانت صلاة العصر وهم بالطريق،
فذكروا الصلاة فقال بعضهم لبعض: ألم تعلموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمركم أن تصلوا العصر في بنى قريظة.
وقال آخرون: هي الصلاة.
فصلى منهم قوم وأخرت طائفة الصلاة حتى صلوها في بنى قريظة بعد أن غابت الشمس، فذكروا لرسول الله صلى الله عليه وسلم من عجل منهم الصلاة ومن أخرها، فذكروا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعنف واحدا من الفريقين.
قال: فلما رأى على بن أبى طالب رسول الله صلى الله عليه وسلم مقبلا تلقاه وقال: ارجع يا رسول الله فإن الله كافيك اليهود.
وكان على قد سمع منهم قولا سيئا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأزواجه رضى الله عنهن، فكره أن يسمع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لم تأمرني بالرجوع ؟ فكتمه ما سمع منهم فقال: أظنك سمعت في منهم أذى، فامض فإن أعداء الله لو رأوني لم يقولوا شيئا مما سمعت.
فلما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بحصنهم، وكانوا في أعلاه، نادى بأعلى
صوته نفرا من أشرافهم حتى أسمعهم فقال: أجيبوا يا معشر يهود يا إخوة القردة، قد نزل بكم خزى الله عزوجل.
فحاصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بكتائب المسلمين بضع عشرة ليلة، ورد الله حيى بن أخطب حتى دخل حصن بنى قريظة، وقذف الله في قلوبهم الرعب، واشتد عليهم الحصار، فصرخوا بأبى لبابة بن عبد المنذر - وكانوا حلفاء الانصار - فقال أبو لبابة: لا آتيهم حتى يأذن لى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: قد أذنت لك.
فأتاهم أبو لبابة فبكوا إليه وقالوا: يا أبا لبابة ماذا ترى وماذا تأمرنا ؟ فإنه لا طاقة لنا بالقتال.
فأشار أبو لبابة بيده إلى حلقه وأمر عليه أصابعه، يريهم أنما يراد بهم القتل.
فلما انصرف أبو لبابة سقط في يده، ورأى أنه قد أصابته فتنة عظيمة، فقال: والله لا أنظر في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أحدث لله توبة نصوحا يعلمها الله من نفسي.
فرجع إلى المدينة فربط يديه إلى جذع من جذوع المسجد.
وزعموا أنه ارتبط قريبا من عشرين ليلة.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين غاب عليه أبو لبابة: أما فرغ أبو لبابة من حلفائه ؟ فذكر له ما فعل، فقال: لقد أصابته بعدى فتنة ولو جاءني لاستغفرت له، وإذ قد فعل هذا فلن أحركه من مكانه حتى يقضى الله فيه ما يشاء.
وهكذا رواه ابن لهيعة، عن أبى الاسود، عن عروة.
وكذا ذكره محمد بن إسحاق في مغازيه في مثل سياق موسى بن عقبة عن الزهري، ومثل رواية أبى الاسود عن عروة.
* * *
قال ابن إسحاق: ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم على بئر من آبار بنى قريظة من ناحية أموالهم يقال لها بئر أنى، فحاصرهم خمسا وعشرين ليلة حتى جهدهم الحصار وقذف في قلوبهم الرعب.
وقد كان حيى بن أخطب دخل معهم حصنهم حين رجعت عنهم قريش وغطفان وفاء لكعب بن أسد بما كان عاهده عليه، فلما أيقنوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير منصرف عنهم حتى يناجزهم قال كعب بن أسد: يا معشر يهود قد نزل بكم من الامر ما ترون، وإنى عارض عليكم خلالا.
ثلاثا فخذوا بما شئتم منها.
قالوا: وما هن ؟ قال: نتابع هذا الرجل ونصدقه، فوالله لقد تبين لكم أنه لنبى مرسل وأنه للذى تجدونه في كتابكم، فتأمنون به على دمائكم وأموالكم وأبنائكم ونسائكم.
قالوا: لا نفارق حكم التوراة أبدا ولا نستبدل به غيره.
قال: فإذا أبيتم على هذه فهلم فلنقتل أبناءنا ونساءنا، ثم نخرج إلى محمد وأصحابه رجالا مصلتين بالسيوف (1)، لم نترك وراءنا ثقلا حتى يحكم الله بيننا وبين محمد، فإن نهلك نهلك ولم نترك وراءنا نسلا نخشى عليه، وإن نظهر فلعمري لنجدن النساء والابناء.
قالوا: أنقتل هؤلاء المساكين ؟ فما خير العيش بعدهم ؟ ! قال: فإن أبيتم على هذه، فالليلة ليلة السبت، وإنه عسى أن يكون محمد وأصحابه قد أمنونا فيها، فانزلوا لعلنا نصيب من محمد وأصحابه غرة.
قالوا: أنفسد سبتنا ونحدث فيه ما لم يحدث فيه من كان قبلنا إلا من قد علمت فأصابه ما لم يخف عنك من المسخ.
فقال: ما بات رجل منكم منذ ولدته أمه ليلة من الدهر حازما.
__________
(1) ابن هشام: مصلتين السيوف.
(*)
ثم إنهم بعثوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ابعث إلينا أبا لبابة بن عبد المنذر أخا بنى عمرو بن عوف، وكانوا حلفاء الاوس، نستشيره في أمرنا.
فأرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأوه قام إليه الرجال وجهش إليه النساء والصبيان يبكون في وجهه، فرق لهم وقالوا: يا أبا لبابة أترى أن ننزل على حكم محمد ؟ قال: نعم.
وأشار بيده إلى حلقه أنه الذبح.
قال أبو لبابة: فوالله ما زالت قدماى من مكانهما حتى عرفت أنى قد خنت الله ورسوله.
ثم انطلق أبو لبابة على وجهه، ولم يأت رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى ارتبط في المسجد إلى عمود من عمده، وقال: لا أبرح مكاني حتى يتوب الله على مما صنعت.
وأعاهد الله ألا أطأ بنى قريظة أبدا ولا أرى في بلد خنت الله ورسوله
فيه أبدا.
قال ابن هشام: وأنزل الله، فيما قال سفيان بن عيينة، عن إسماعيل بن أبى خالد، عن عبدالله بن أبى قتادة: " يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون (1) ".
قال ابن هشام: أقام مرتبطا ست ليال، تأتيه امرأته في وقت كل صلاة فتحله حتى يتوضأ ويصلى، ثم يرتبط، حتى نزلت توبته في قوله تعالى: " وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم (1) ".
وقول موسى بن عقبة أنه مكث عشرين ليلة مرتبطا به.
والله أعلم.
وذكر ابن إسحاق أن الله أنزل توبته على رسوله من آخر الليل وهو في بيت أم
__________
(1) سورة الانفال.
(*)
سلمة، فجعل يبتسم فسألته أم سلمة فأخبرها بتوبة الله على أبى لبابة، فاستأذنته أن تبشره فأذن لها، فخرجت فبشرته، فثار الناس إليه يبشرونه، وأرادوا أن يحلوه من رباطه فقال: والله لا يحلنى منه إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فلما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى صلاة الفجر حله من رباطه رضى الله عنه وأرضاه.
* * * قال ابن إسحاق: ثم إن ثعلبة بن سعية وأسيد بن سعية وأسد بن عبيد، وهم نفر من بنى هدل ليسوا من بنى قريظة ولا النضير، نسبهم فوق ذلك هم بنو عم القوم، أسلموا في تلك الليلة التى نزلت فيها قريظة على حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وخرج في تلك الليلة عمرو بن سعدى القرظى فمر بحرس رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليهم محمد بن مسلمة تلك الليلة، فلما رآه قال: من هذا ؟ قال: أنا عمرو بن
سعدى.
وكان عمرو قد أبى أن يدخل مع بنى قريظة في غدرهم برسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: لا أغدر بمحمد أبدا.
فقال محمد بن مسلمة حين عرفه: اللهم لا تحرمنى إقالة عثرات الكرام.
ثم خلى سبيله فخرج على وجهه حتى بات في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة تلك الليلة، ثم ذهب لم يدر أين توجه من الارض إلى يومه هذا فذكر شأنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ذاك رجل نجاه الله بوفائه.
قال: وبعض الناس يزعم أنه كان أوثق برمة فيمن أوثق من بنى قريظة، فأصبحت رمته ملقاة ولم يدر أين ذهب، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه تلك المقالة.
والله أعلم أي ذلك كان.
قال ابن إسحاق: فلما أصبحوا نزلوا على حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فتواثبت الاوس فقالوا: يا رسول الله إنهم كانوا موالينا دون الخزرج، وقد فعلت في موالى إخواننا بالامس ما قد علمت، يعنون عفوه عن بنى قينقاع حين سأله فيهم عبدالله ابن أبى.
كما تقدم.
قال ابن إسحاق: فلما كلمته الاوس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا معشر الاوس ألا ترضون أن يحكم فيهم رجل منكم ؟ قالوا: بلى.
قال: فذلك إلى سعد بن معاذ.
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جعل سعد بن معاذ في خيمة لامرأة من أسلم يقال لها رفيدة في مسجده وكانت تداوى الجرحى، فلما حكمه في بنى قريظة أتاه قومه فحملوه على حمار قد وطأوا له بوسادة من أدم، وكان رجلا جسيما جميلا، ثم أقبلوا معه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم يقولون: يا أبا عمرو أحسن في مواليك، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما ولاك ذلك لتحسن فيهم.
فلما أكثروا عليه قال: قد آن لسعد ألا تأخذه في الله لومة لائم ! فرجع بعض من كان معه من قومه إلى دار بنى عبد الاشهل فنعى لهم رجال بنى
قريظة قبل أن يصل إليهم سعد عن كلمته التى سمع منه.
فلما انتهى سعد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قوموا إلى سيدكم.
فأما المهاجرون من قريش فيقولون: إنما أراد الانصار، وأما الانصار فيقولون: قد عم رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين.
فقاموا إليه.
فقالوا: يا أبا عمرو إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ولاك أمر مواليك لتحكم فيهم.
فقال سعد: عليكم بذلك عهد الله وميثاقه أن الحكم فيهم لما حكمت ؟ قالوا: نعم.
قال: وعلى من هاهنا.
في الناحية التى فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو معرض عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إجلالا له.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نعم.
قال سعد: فإنى أحكم فيهم أن يقتل الرجال وتقسم الاموال وتسبى الذرارى والنساء.
قال ابن إسحاق: فحدثني عاصم بن عمر بن قتادة، عن عبدالرحمن بن عمر بن سعد ابن معاذ، عن علقمة بن وقاص الليثى، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لسعد: لقد حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبعة أرقعة.
وقال ابن هشام: حدثنى من أثق به من أهل العلم أن على بن أبى طالب صاح وهم محاصرو بنى قريظة: يا كتيبة الايمان.
وتقدم هو والزبير بن العوام وقال: والله لاذوقن ما ذاق حمزة أو أقتحم حصنهم.
فقالوا: يا محمد ننزل على حكم سعد بن معاذ.
* * * وقد قال الامام أحمد: حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن سعد بن إبراهيم، سمعت أبا أمامة بن سهل، سمعت أبا سعيد الخدرى، قال: نزل أهل قريظة على حكم سعد بن معاذ.
قال: فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى سعد فأتاه على حمار، فلما دنا قريبا من المسجد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قوموا لسيدكم أو خيركم ثم قال: إن هؤلاء نزلوا على حكمك.
قال: نقتل مقاتلتهم ونسبي ذريتهم.
قال: فقال
رسول الله صلى الله عليه وسلم: قضيت بحكم الله.
وربما قال: قضيت بحكم الملك.
وفى رواية الملك.
أخرجاه في الصحيحين من طرق عن شعبة.
وقال الامام أحمد: حدثنا حجين ويونس، قالا: حدثنا الليث بن سعد، عن أبى الزبير، عن جابر بن عبدالله أنه قال: رمى يوم الاحزاب سعد بن معاذ فقطعوا أكحله، فحسمه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالنار فانتفخت يده فنزفه، فلما رأى ذلك قال: اللهم لا تخرج نفسي حتى تقر عينى من بنى قريظة.
فاستمسك عرقه فما قطر قطرة حتى نزلوا على حكم سعد، فأرسل إليه فحكم أن تقتل رجالهم وتسبى نساؤهم وذراريهم يستعين بهم المسلمون.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أصبت حكم الله فيهم.
وكانوا أربعمائة.
فلما فرغ من قتلهم انفتق عرقه فمات.
وقد رواه الترمذي والنسائي جميعا عن قتيبة، عن الليث به.
وقال الترمذي: حسن صحيح.
وقال الامام أحمد: حدثنا ابن نمير، عن هشام، أخبرني أبى، عن عائشة قالت: لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الخندق ووضع السلاح واغتسل فأتاه جبريل وعلى رأسه الغبار فقال: قد وضعت السلاح فوالله ما وضعتها اخرج إليهم قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: فأين ؟ قال: هاهنا.
وأشار إلى بنى قريظة.
فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهم.
قال هشام: فأخبرني أبى أنهم نزلوا على حكم النبي صلى الله عليه وسلم فرد الحكم فيهم إلى سعد قال: فإنى أحكم أن تقتل المقاتلة وتسبى النساء والذرية وتقسم أموالهم.
قال هشام: قال أبى: فأخبرت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لقد حكمت فيهم بحكم الله.
وقال البخاري: حدثنا زكريا بن يحيى، حدثنا عبدالله بن نمير، حدثنا هشام عن أبيه، عن عائشة قالت: أصيب سعد يوم الخندق، رماه رجل من قريش يقال له حبان ابن العرقة، رماه في الاكحل، فضرب النبي صلى الله عليه وسلم خيمة في المسجد ليعوده من قريب، فلما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الخندق وضع السلاح واغتسل، فأتاه جبريل وهو ينفض رأسه من الغبار فقال: قد وضعت السلاح ؟ والله ما وضعته اخرج إليهم.
قال النبي صلى الله عليه وسلم: فأين ؟ فأشار إلى بنى قريظة.
فأتاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزلوا على حكمه، فرد الحكم إلى سعد.
قال: فإنى أحكم فيهم أن تقتل المقاتلة وأن تسبى النساء والذرية وأن تقسم أموالهم.
قال هشام: فأخبرني أبى عن عائشة أن سعدا قال: اللهم إنك تعلم أنه ليس أحد أحب إلى أن أجاهدهم فيك من قوم كذبوا رسولك وأخرجوه، اللهم فإنى أظن أنك قد وضعت الحرب بيننا وبينهم، فإن كان بقى من حرب قريش شئ فأبقني له حتى أجاهدهم فيك، وإن كنت وضعت الحرب فافجرها واجعل موتى فيها.
فانفجرت من لبته فلم يرعهم وفى
المسجد خيمة من بنى غفار إلا الدم يسيل إليهم، فقالوا: يا أهل الخيمة ما هذا الذى يأتينا من قبلكم ؟ فإذا سعد يغذو جرحه دما فمات منها.
وهذا رواه مسلم من حديث عبدالله بن نمير به.
قلت: كان دعا أولا بهذا الدعاء قبل أن يحكم في بنى قريظة، ولهذا قال فيه: ولا تمتنى حتى تقر عينى من بنى قريظة.
فاستجاب الله له، فلما حكم فيهم وأقر الله عينه أي قرار دعا ثانيا بهذا الدعاء فجعلها الله له شهادة رضى الله عنه وأرضاه.
وسيأتى ذكر وفاته قريبا إن شاء الله.
* * * وقد رواه الامام أحمد من وجه آخر عن عائشة مطولا جدا وفيه فوائد فقال:
حدثنا يزيد، أنبأنا محمد بن عمرو، عن أبيه، عن جده علقمة بن وقاص، قال: أخبرتني عائشة قالت: خرجت يوم الخندق أقفو الناس فسمعت وئيد الارض ورائي، فإذا أنا بسعد بن معاذ ومعه ابن أخيه الحارث بن أوس يحمل مجنه قالت: فجلست إلى الارض فمر سعد وعليه درع من حديد قد خرجت منها أطرافه، فأنا أتخوف على أطراف سعد، قالت: وكان سعد من أعظم الناس وأطولهم، فمر وهو يرتجز ويقول: لبث قليلا يدرك الهيجا حمل * ما أحسن الموت إذا حان الاجل قالت: فقمت فاقتحمت حديقة فإذا نفر من المسلمين، فإذا فيها عمر بن الخطاب وفيهم رجل عليه سبغة له، تعنى المغفر، فقال عمر: ما جاء بك والله إنك لجريئة وما يؤمنك أن يكون بلاء أو يكون تحوز.
فما زال يلومني حتى تمنيت أن الارض فتحت ساعتئذ فدخلت فيها فرفع الرجل السبغة عن وجهه فإذا هو طلحة بن عبيد الله فقال: يا عمر ويحك إنك قد أكثرت منذ اليوم وأين التحوز أو الفرار إلا إلى الله عزوجل.
قالت: ويرمى سعدا رجل من قريش يقال له ابن العرقة وقال: خذها وأنا ابن العرقة.
فأصاب أكحله فقطعه، فدعا الله سعد فقال: اللهم لا تمتنى حتى تقر عينى من بنى قريظة.
قالت: وكانوا حلفاءه ومواليه في الجاهلية.
قالت فرقأ كلمه وبعث الله الريح على المشركين وكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قويا عزيزا.
فلحق أبو سفيان ومن معه بتهامة، ولحق عيينة بن بدر ومن معه بنجد.
ورجعت بنو قريظة فتحصنوا في صياصيهم، ورجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وأمر بقبة من أدم، فضربت على سعد في المسجد.
قالت: فجاء جبريل وإن على ثناياه لنقع الغبار فقال: أقد وضعت السلاح ! لا والله ما وضعت الملائكة السلاح بعد، اخرج إلى بنى قريظة فقاتلهم.
قالت: فلبس رسول الله صلى الله عليه وسلم لامته وأذن في الناس بالرحيل أن
يخرجوا، فمر على بنى غنم، وهم جيران المسجد حوله فقال: من مر بكم ؟ قالوا: مر بنا دحية الكلبى، وكان دحية الكلبى تشبه لحيته وسنه ووجهه جبريل عليه السلام.
فأتاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فحاصرهم خمسا وعشرين ليلة، فلما اشتد حصرهم واشتد البلاء قيل لهم: انزلوا على حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فاستشاروا أبا لبابة ابن عبد المنذر فأشار إليهم أنه الذبح قالوا: ننزل على حكم سعد بن معاذ.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: انزلوا على حكم سعد بن معاذ.
فأتى به على حمار عليه إكاف من ليف قد حمل عليه وحف به قومه، فقالوا: يا أبا عمرو حلفاؤك ومواليك وأهل النكاية، ومن قد علمت.
قالت: ولا يرجع إليهم شيئا ولا يلتفت إليهم، حتى إذا دنا من دورهم التفت إلى قومه فقال: قد آن لى ألا أبالى في الله لومة لائم ! قالت: قال أبو سعيد: فلما طلع قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قوموا إلى سيدكم فأنزلوه.
قال عمر: سيدنا الله.
قال: أنزلوه.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: احكم فيهم فقال سعد: فإنى أحكم فيهم أن تقتل مقاتلتهم وتسبى ذراريهم وتقسم
أموالهم.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد حكمت فيهم بحكم الله وحكم رسوله.
ثم دعا سعد فقال: اللهم إن كنت أبقيت على نبيك من حرب قريش شيئا فأبقني لها، وإن كنت قطعت الحرب بينه وبينهم فاقبضني إليك.
قالت: فانفجر كلمه وكان قد برئ حتى لا يرى منه إلا مثل الخرص (1)، ورجع إلى قبته التى ضرب عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قالت عائشة: فحضره رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر، قالت: فوالذي نفس محمد بيده إنى لاعرف بكاء عمر من بكاء أبى بكر وأنا في حجرتي، وكانوا كما قال الله: " رحماء بينهم (2) ".
قال علقمة: فقلت: يا أمه فكيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع ؟ قالت:
كانت عينه لا تدمع على أحد.
ولكنه كان إذا وجد فإنما هو آخذ بلحيته.
وهذا الحديث إسناده جيد وله شواهد من وجوه كثيرة، وفيه التصريح بدعاء سعد مرتين، مرة قبل حكمه في بنى قريظة ومرة بعد ذلك، كما قلناه أولا ولله الحمد والمنة.
وسنذكر كيفية وفاته ودفنه وفضله في ذلك رضى الله عنه وأرضاه بعد فراغنا من القصة.
* * * قال ابن إسحاق: ثم استنزلوا، فحبسهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة في دار بنت الحارث امرأة من بنى النجار.
قلت: هي نسيبة ابنة الحارث بن كرز بن حبيب بن عبد شمس، وكانت تحت مسيلمة الكذاب، ثم خلف عليها عبدالله بن عامر ابن كريز.
__________
(1) الخرص: الحلقة الصغيرة من الحلى.
(2) سورة الفتح الآية 29.
(*)
ثم خرج صلى الله عليه وسلم إلى سوق المدينة فخندق بها خنادق، ثم بعث إليهم فضرب أعناقهم في تلك الخنادق، فخرج بهم إليه أرسالا، وفيهم عدو الله حيى بن أخطب وكعب بن أسد رأس القوم وهم ستمائة أو سبعمائة، والمكثر لهم يقول: كانوا ما بين الثمانمائة والتسعمائة.
قلت: وقد تقدم فيما رواه الليث عن أبى الزبير عن جابر أنهم كانوا أربعمائة فالله أعلم.
قال ابن إسحاق: وقد قالوا لكعب بن أسد وهم يذهب بهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسالا: يا كعب ما تراه يصنع بنا ؟ قال: أفى كل موطن لا تعقلون ! ألا ترون الداعي لا ينزع ومن ذهب به منكم لا يرجع، هو والله القتل ! فلم يزل ذلك الدأب حتى فرغ منهم، وأتى بحيى بن أخطب وعليه حلة له
فقاحية (1) قد شقها عليه من كل ناحية قدر أنملة لئلا يسلبها، مجموعة يداه إلى عنقه بحبل.
فلما نظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أما والله مالمت نفسي في عداوتك، ولكنه من يخذل الله يخذل ! ثم أقبل على الناس فقال: أيها الناس، إنه لا بأس بأمر الله، كتاب وقدر وملحمة كتبها الله على بنى إسرائيل ! ثم جلس فضربت عنقه.
فقال جبل بن جوال الثعلبي: لعمرك مالام ابن أخطب نفسه * ولكنه من يخذل الله يخذل لجاهد حتى أبلغ النفس عذرها * وقلقل يبغى العز كل مقلقل (2)
__________
(1) الفقاح: الزهر إذا انشقت أكمته.
والمراد أنها كانت تضرب إلى الحمرة.
قال ابن هشام: فقاحبة: ضرب من الوشى.
(2) قلقل: سعى وتحرك.
(*)
وذكر ابن إسحاق قصة الزبير بن باطا، وكان شيخا كبيرا قد عمى، وكان قد من يوم بعاث على ثابت بن قيس بن شماس وجز ناصيته، فلما كان هذا اليوم أراد أن يكافئه فجاءه فقال: هل تعرفني يا أبا عبدالرحمن ؟ قال: وهل يجهل مثلى مثلك.
فقال له ثابت: أريد أن أكافئك.
فقال: إن الكريم يجزى الكريم.
فذهب ثابت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستطلقه فأطلقه له، ثم جاءه فأخبره فقال: شيخ كبير لا أهل [ له (1) ] ولا ولد، فما يصنع بالحياة ! فذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستطلق له امرأته وولده، فأطلقهم له.
ثم جاءه فقال: أهل بيت بالحجاز لا مال لهم، فما بقاؤهم على ذلك ؟ فأتى ثابت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستطلق مال الزبير بن باطا، فأطلقه له.
ثم جاءه فأخبره فقال له: يا ثابت ما فعل الذى كان وجهه مرآة صينية تتراءى فيها عذارى
حى (2)، كعب بن أسد ؟ قال: قتل.
قال: فما فعل سيد الحاضر والبادى حيى بن أخطب ؟ قال: قتل.
قال: فما فعل مقدمتنا إذا شددنا وحاميتنا إذا فررنا: عزال بن شموال (3) ؟ قال: قتل.
قال: فما فعل المجلسان ؟ يعنى بنى كعب بن قريظة وبنى عمرو بن قريظة.
قال: ذهبوا قتلوا.
قال: فإنى أسألك يا ثابت بيدى عندك إلا ألحقتنى بالقوم، فوالله ما في العيش بعد هؤلاء من خير، فما أنا بصابر لله فيلة (4) دلو ناضح حتى ألقى الاحبة.
__________
(1) من ابن هشام.
(2) ابن هشام: عذارى الحى.
(3) ابن هشام: سموال بالسين.
(4) المذكور في ابن هشام والروض الانف للسهيلي: فتلة بالتاء.
ولعله تحريف فيهما، ما دام ابن كثير قد ضبطه بالحروف.
(*)
فقدمه ثابت فضربت عنقه.
فلما بلغ أبا بكر الصديق قوله: " ألقى الاحبة " قال: يلقاهم والله في نار جهنم خالدا فيها مخلدا ! قال ابن إسحاق: " فيلة " بالفاء والياء المثناة من أسفل وقال ابن هشام، بالقاف والباء الموحدة.
وقال ابن هشام: الناضح: البعير الذى يستقى عليه الماء لسقى النخل.
وقال أبو عبيدة: معناه إفراغة دلو.
* * * قال ابن إسحاق: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمر بقتل كل من أنبت منهم.
فحدثني شعبة بن الحجاج، عن عبدالملك بن عمير، عن عطية القرظى، قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمر أن يقتل من بنى قريظة كل من أنبت منهم، وكنت غلاما، فوجدوني لم أنبت فخلوا سبيلى.
ورواه أهل السنن الاربعة من حديث عبدالملك بن عمير، عن عطية القرظى نحوه.
وقد استدل به من ذهب من العلماء إلى أن إنبات الشعر الخشن حول الفرج دليل على البلوغ، بل هو بلوغ في أصح قولى الشافعي.
ومن العلماء من يفرق بين صبيان أهل الذمة، فيكون بلوغا في حقهم دون غيرهم، لان المسلم قد يتأذى بذلك لمقصد.
وقد روى إسحاق عن أيوب بن عبد الرحمن، أن سلمى بنت قيس أم المنذر استطلقت من رسول الله صلى الله عليه وسلم رفاعة بن شموال، وكان قد بلغ فلاذ بها، وكان يعرفهم قبل ذلك فأطلقه لها، وكانت قالت: يا رسول الله إن رفاعة يزعم أنه سيصلى ويأكل لحم الجمل.
فأجابها إلى ذلك فأطلقه.
(16 - السيرة 3)
قال ابن إسحاق: وحدثني محمد بن جعفر بن الزبير، عن عروة، عن عائشة قالت: لم يقتل من نسائهم إلا امرأة واحدة قالت: والله إنها لعندى تحدث معى تضحك ظهرا وبطنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقتل رجالها في السوق إذ هتف هاتف باسمها أين فلانة ؟ قالت: أنا والله.
قالت: قلت لها: ويلك مالك ؟ قالت: أقتل ! قلت: ولم ؟ قالت: لحدث أحدثته.
قالت: فانطلق بها فضربت عنقها.
وكانت عائشة تقول: فوالله ما أنسى عجبا منها طيب نفسها وكثرة ضحكها وقد عرفت أنها تقتل ! وهكذا رواه الامام أحمد، عن يعقوب بن إبراهيم، عن أبيه، عن محمد بن إسحاق به.
قال ابن إسحاق: هي التى طرحت الرحا على خلاد بن سويد فقتلته.
يعنى فقتلها رسول الله صلى الله عليه وسلم به.
قال ابن إسحاق في موضع آخر: وسماها نباتة امرأة الحكم القرظى.
* * * قال ابن إسحاق: ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قسم أموال بنى قريظة ونساءهم وأبناءهم على المسلمين بعد ما أخرج الخمس، وقسم للفارس ثلاثة أسهم، سهمين للفرس وسهما لراكبه وسهما للراجل، وكانت الخيل يومئذ ستا وثلاثين.
قال: وكان أول فئ وقعت فيه السهمان وخمس.
قال ابن إسحاق: وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سعيد بن زيد بسبايا من بنى قريظة إلى نجد فابتاع بها خيلا وسلاحا.
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد اصطفى من نسائهم ريحانة بنت عمرو بن خنافة إحدى نساء بنى عمرو بن قريظة، وكان عليها حتى توفى عنهما وهى في ملكه، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عرض عليها الاسلام فامتنعت ثم أسلمت بعد ذلك فسر رسول الله صلى الله عليه وسلم بإسلامها
وقد عرض عليها أن يعتقها ويتزوجها فاختارت أن تستمر على الرق ليكون أسهل عليها فلم تزل عنده حتى توفى عليه الصلاة والسلام.
ثم تكلم ابن إسحاق على ما نزل من الآيات في قصة الخندق من أول سورة الاحزاب، وقد ذكرنا ذلك مستقصى في تفسيرها ولله الحمد والمنة.
وقد قال ابن إسحاق: واستشهد من المسلمين يوم بنى قريظة خلاد بن سويد بن ثعلبة بن عمرو الخزرجي طرحت عليه رحا فشدخته شدخا شديدا، فزعموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إن له لاجر شهيدين ".
قلت: كان الذى ألقى عليه الرحى تلك المرأة التى لم يقتل من بنى قريظة امرأة غيرها
كما تقدم.
والله أعلم.
قال ابن إسحاق: ومات أبو سنان بن محصن بن حرثان من بنى أسد بن خزيمة ورسول الله صلى الله عليه وسلم محاصر بنى قريظة فدفن في مقبرتهم اليوم.
وفاة سعد بن معاذ رضى الله عنه قد تقدم أن حبان بن العرقة لعنه الله رماه بسهم فأصاب أكحله، فحسمه رسول الله صلى الله عليه وسلم كيا بالنار فاستمسك الجرح، وكان سعد قد دعا الله ألا يميته حتى يقر عينه من بنى قريظة، وذلك حين نقضوا ما كان بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم من العهود والمواثيق والذمام ومالوا عليه مع الاحزاب، فلما ذهب الاحزاب وانقشعوا عن المدينة وباءت بنو قريظة بسواد الوجه والصفقة الخاسرة في الدنيا والآخرة، وسار إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحاصرهم كما تقدم، فلما ضيق عليهم وأخذهم من كل جانب أنابوا أن ينزلوا على حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيحكم فيهم بما أراده الله، فرد الحكم فيهم إلى رئيس الاوس وكانوا حلفاءهم في الجاهلية،
وهو سعد بن معاذ، فرضوا بذلك.
ويقال: بل نزلوا ابتداء على حكم سعد لما يرجون من حنوه عليهم وإحسانه وميله إليهم، ولم يعلموا بأنهم أبغض إليه من أعدادهم من القردة والخنازير لشدة إيمانه وصديقيته رضى الله عنه وأرضاه.
فبعث إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان في خيمة في المسجد النبوي، فجئ به على حمار تحته إكاف قد وطئ تحته لمرضه، ولما قارب خيمة الرسول صلى الله عليه وسلم أمر عليه السلام من هناك بالقيام له.
قيل: لينزل من شدة مرضه، وقيل توقيرا له بحضرة المحكوم عليهم ليكون أبلغ في نفوذ حكمه.
والله أعلم.
فلما حكم فيهم بالقتل والسبي وأقر الله عينه وشفى صدره منهم وعاد إلى خيمته من المسجد النبوي صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا الله عزوجل أن تكون
له شهادة، واختار الله له ما عنده فانفجر جرحه من الليل، فلما يزل يخرج منه الدم حتى مات رضى الله عنه.
قال ابن إسحاق: فلما انقضى شأن بني قريظة انفجر بسعد بن معاذ جرحه فمات منه شهيدا.
حدثني معاذ بن رفاعة الزرقي قال: حدثني من شئت من رجال قومي: أن جبريل أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قبض سعد بن معاذ من جوف الليل معتجرا بعمامة من استبرق، فقال: يا محمد من هذا الميت الذي فتحت له أبواب السماء واهتز له العرش ؟ قال: فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم سربعا يجر ثوبه إلى سعد فوجده قد مات رضى الله عنه.
هكذا ذكره ابن إسحاق رحمه الله.
وقد قال الحافظ البيهقي في الدلائل: حدثنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، حدثنا محمد بن عبدالله بن عبد الحكم، حدثنا أبي وشعيب بن الليث، قالا: حدثنا الليث بن سعد، عن يزيد بن الهاد، عن معاذ بن رفاعة، عن جابر بن عبدالله قال: جاء جبريل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: من هذا العبد الصالح الذي مات فتحت له أبواب السماء وتحرك له العرش ؟ قال: فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا سعد بن معاذ، قال: فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم على قبره وهو يدفن، فبينما هو جالس إذ قال: " سبحان الله " مرتين، فسبح القوم، ثم قال: " الله أكبر الله أكبر " فكبر القوم، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " عجبت لهذا العبد الصالح شدد عليه في قبره حتى كان هذا حين فرج له ".
وروى الامام أحمد والنسائي من طريق يزيد بن عبدالله بن أسامة بن الهاد،
ويحيى بن سعيد عن معاذ بن رفاعة عن جابر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لسعد يوم مات وهو يدفن: " سبحان الله لهذا الصالح الذي تحرك له عرش الرحمن وفتحت له أبواب السماء، شدد عليه ثم فرج الله عنه ".
وقال محمد بن إسحاق: حدثني معاذ بن رفاعة، عن محمود بن عبدالرحمن بن عمرو ابن الجموح، عن جابر بن عبدالله قال: لما دفن سعد ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبح رسول الله صلى الله عليه وسلم فسبح الناس معه، ثم كبر فكبر الناس معه فقالوا: يا رسول الله مم سبحت ؟ قال: " لقد تضايق على هذا العبد الصالح قبره حتى فرج الله عنه ".
وهكذا رواه الامام أحمد، عن يعقوب بن إبراهيم بن سعد، عن أبيه، عن ابن إسحاق به.
قال ابن هشام: ومجاز هذا الحديث قول عائشة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن للقبر ضمة لو كان أحد منها ناجيا لكان سعد بن معاذ ".
قلت: وهذا الحديث قد رواه الامام أحمد: حدثنا يحيى، عن شعبة، عن سعد بن إبراهيم، عن نافع، عن عائشة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إن للقبر ضغطة، ولو كان أحد ناجيا منها لنجا سعد بن معاذ ".
وهذا الحديث سنده على شرط الصحيحين، إلا أن الامام أحمد رواه عن غندر، عن شعبة، عن سعد بن إبراهيم، عن إنسان، عن عائشة به.
ورواه الحافظ البزار عن نافع، عن ابن عمر، قال: حدثنا عبدالاعلى بن حماد، حدثنا داود، عن عبدالرحمن، حدثنا عبيدالله بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد هبط يوم مات سعد بن معاذ سبعون ألف ملك إلى الارض لم يهبطوا قبل ذلك، ولقد ضمه القبر ضمة.
ثم بكى نافع !
وهذا إسناد جيد، لكن قال البزار: رواه غيره عن عبيدالله عن نافع مرسلا.
ثم رواه البزار، عن سليمان بن سيف، عن أبي عتاب، عن سكين بن عبدالله بن عبدالرحمن بن زيد بن الخطاب، عن نافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لقد نزل لموت سعد بن معاذ سبعون ألف ملك ما وطئوا الارض قبلها " وقال حين دفن: " سبحان الله لو انفلت أحد من ضغطة القبر لانفلت منها سعد ".
وقال البزار: حدثنا إسماعيل بن حفص، عن محمد بن فضيل، حدثنا عطاء بن السائب، عن مجاهد، عن ابن عمر قال: اهتز العرش لحب لقاء الله سعد بن معاذ.
فقيل: إنما يعني السرير " ورفع أبويه على العرش " قال: تفتحت أعواده.
قال: ودخل رسول الله صلى الله عليه وسلم قبره فاحتبس فلما خرج قيل له: يا رسول الله ما حبسك ؟ قال: ضم سعد في القبر ضمة فدعوت الله فكشف عنه.
قال البزار: تفرد به عطاء بن السائب.
قلت: وهو متكلم فيه.
وقد ذكر البيهقي رحمه الله بعد روايته ضمة سعد رضى الله عنه في القبر أثرا غريبا فقال: حدثنا.
أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو العباس، حدثنا أحمد بن عبد الجبار، حدثنا يونس، عن ابن إسحاق، حدثني أمية بن عبدالله،.
أنه سأل بعض أهل سعد: ما بلغكم من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا ؟ فقالوا: ذكر لنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن ذلك فقال: كان يقصر في بعض الطهور من البول.
وقال البخاري: حدثنا محمد بن المثنى، حدثنا الفضل بن مساور، حدثنا أبو معاوية، عن الاعمش، عن أبي سفيان، عن جابر قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: اهتز العرش لموت سعد بن معاذ.
وعن الاعمش، حدثنا أبو صالح، عن جابر، عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله.
فقال رجل لجابر ؟ فإن البراء بن عازب يقول: اهتز السرير ؟ [ فقال ] إنه كان بين هذين الحيين
ضغائن سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ.
ورواه مسلم، عن عمرو الناقد، عن عبدالله بن إدريس وابن ماجه، عن علي بن محمد، عن أبي معاوية، كلاهما عن الاعمش به.
وليس عندهما زيادة قول الاعمش عن أبي صالح عن جابر.
وقال أحمد: حدثنا عبد الرزاق، عن ابن جريج، أخبرني أبو الزبير، أنه سمع جابر ابن عبدالله يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وجنازة سعد بن معاذ بين أيديهم: اهتز لها عرش الرحمن.
ورواه مسلم عن عبد بن حميد، والترمذي عن محمود بن غيلان كلاهما عن عبد الرزاق به.
قال الامام أحمد: حدثنا يحيى بن سعيد، حدثنا عوف، حدثنا أبو نضرة، سمعت
أبا سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم: اهتز العرش لموت سعد بن معاذ.
ورواه النسائي عن يعقوب بن إبراهيم، عن يحيى به.
وقال أحمد: حدثنا عبد الوهاب، عن سعيد، قال قتادة: حدثنا أنس بن مالك، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وجنازته موضوعة: اهتز لها عرش الرحمن.
ورواه مسلم عن محمد بن عبدالله الازدي، عن عبد الوهاب به.
وقد روى البيهقي من حديث المعتمر بن سليمان، عن أبيه، عن الحسن البصري، قال: اهتز عرش الرحمن فرحا بروحه.
وقال الحافظ البزار: حدثنا زهير بن محمد، حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن قتادة، عن أنس قال: لما حملت جنازة سعد قال المنافقون: ما أخف جنازته ! وذلك لحكمه في بني قريظة.
فسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: لا ولكن الملائكة تحملته.
إسناد جيد.
وقال البخاري: حدثنا محمد بن بشار، حدثنا غندر، حدثنا شعبة، عن أبي إسحاق، سمعت البراء بن عازب يقول: أهديت للنبي صلى الله عليه وسلم حلة حرير، فجعل أصحابه يمسونها ويعجبون من لينها، فقال: " أتعجبون من لين هذه ؟ لمناديل سعد بن معاذ خير منها أو ألين ".
ثم قال: رواه قتادة والزهري، سمعنا أنسا عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وقال أحمد: حدثنا عبد الوهاب، عن سعيد، هو ابن أبي عروبة، عن قتادة، عن أنس بن مالك، أن أكيدر دومة أهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم جبة وذلك قبل أن ينهى عن الحرير، فلبسها فعجب الناس منها فقال: " والذي نفسي بيده لمناديل سعد في الجنة أحسن من هذه ".
وهذا إسناد على شرط الشيخين ولم يخرجوه، وإنما ذكره البخاري تعليقا.
وقال أحمد: حدثنا يزيد، حدثنا محمد بن عمرو، حدثني واقد بن عمرو بن سعد بن معاذ، قال محمد: وكان واقد من أحسن الناس وأعظمهم وأطولهم، قال: دخلت على أنس بن مالك فقال لي: من أنت ؟ قلت: أنا واقد بن عمرو بن سعد بن معاذ.
فقال: إنك بسعد لشبيه.
ثم بكى وأكثر البكاء وقال: رحمة الله على سعد ! كان من أعظم الناس وأطولهم.
ثم قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم جيشا إلى أكيدر دومة، فأرسل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بجبة من ديباج منسوج فيها الذهب، فلبسها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام على المنبر وجلس فلم يتكلم ثم نزل، فجعل الناس يلمسون الجبة وينظرون إليها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أتعجبون منها ؟ لمناديل سعد ابن معاذ في الجنة أحسن مما ترون ".
وهكذا رواه الترمذي والنسائي من حديث محمد بن عمرو به.
وقال الترمذي:
حسن صحيح.
* * * قال ابن إسحاق بعد ذكر اهتزاز العرش لموت سعد ابن معاذ: وفي ذلك يقول رجل من الانصار: وما اهتز عرش الله من موت هالك * سمعنا به إلا لسعد أبي عمرو قال: وقالت أمه، يعني كبيشة بنت رافع بن معاوية بن عبيد بن ثعلبة الخدرية الخزرجية حين احتمل سعد على نعشه تندبه: ويل أم سعد سعدا * صرامة وحدا وسؤددا ومجدا * وفارسا معدا سد به مسدا * يقدها ماقدا
قال: يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كل نائحة تكذب إلا نائحة سعد بن معاذ ! " قلت: كانت وفاته بعد انصراف الاحزاب بنحو من خمس وعشرين ليلة، إذ كان قدوم الاحزاب في شوال سنة خمس كما تقدم فأقاموا قريبا من شهر ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لحصار بني قريظة، فأقام عليهم خمسا وعشرين ليلة، ثم نزلوا على حكم سعد فمات بعد حكمه عليهم بقليل، فيكون ذلك في أواخر ذي القعدة أو أوائل ذي الحجة من سنة خمس والله أعلم.
وهكذا قال محمد بن إسحاق: إن فتح بني قريظة كان في ذي القعدة وصدر ذي الحجة.
قال: وولى تلك الحجة المشركون.
قال ابن إسحاق: وقال حسان بن ثابت يرثي سعد بن معاذ رضى الله عنه:
لقد سجمت من دمع عيني عبرة * وحق لعيني أن تفيض على سعد (1) قتيل ثوى في معرك فجعت به * عيون ذواري الدمع دائمة الوجد (2) على ملة الرحمن وارث جنة * مع الشهداء وفدها أكرم الوفد فإن تك قد وعدتنا وتركتنا * وأمسيت في غبراء مظلمة اللحد فأنت الذي يا سعد أبت بمشهد * كريم وأثواب المكارم والمجد بحكمك في حيى قريظة بالذي * قضى الله فيهم ما قضيت على عمد فوافق حكم الله حكمك فيهم * ولم تعف إذ ذكرت ما كان من عهد فإن كان ريب الدهر أمضاك في الالى * شروا هذه الدنيا بجناتها الخلد فنعم مصير الصادقين إذا دعوا * إلى الله يوما للوجاهة والقصد
__________
(1) سجمت: فاضت.
(2) ذواري الدمع: غزيرته.
(*)
فصل فيما قيل من الاشعار في الخندق وبني قريظة قال البخاري: حدثنا حجاج بن منهال، حدثنا شعبة، حدثنا عدي بن ثابت، أنه سمع البراء بن عازب قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم لحسان: اهجهم أو هاجهم وجبريل معك.
قال البخاري: وزاد إبراهيم بن طهمان، عن الشيباني، عن عدي بن ثابت، عن البراء بن عازب قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم يوم قريظة لحسان بن ثابت: اهج المشركين فإن جبريل معك.
وقد رواه البخاري أيضا ومسلم والنسائي من طرق عن شعبة بدون الزيادة التي ذكرها البخاري يوم بني قريظة.
قال ابن إسحاق رحمه الله: وقال ضرار بن الخطاب بن مرداس أخو بني محارب ابن فهر في يوم الخندق.
قلت: وذلك قبل إسلامه:
ومشفقة تظن بنا الظنونا * وقد قدنا عرندسة طحونا (1) كأن زهاءها أحد إذا ما * بدت أركانه للناظرينا ترى الابدان فيها مسبغات * على الابطال واليلب الحصينا (2) وجردا كالقداح مسومات * نؤم بها الغواة الخاطئينا (3) كأنهم إذا صالوا وصلنا * بباب الخندقين مصافحونا أناس لا نرى فيهم رشيدا * وقد قالوا ألسنا راشدينا فأحجرناهم شهرا كريتا * وكنا فوقهم كالقاهرينا (4)
__________
(1) العرندس: القوي.
والطحون: المهلكة.
يريد الكتيبة.
(2) الابدان: جمع بدن وهي الدرع القصيرة.
واليلب.
محركة: الترسة أو الدروع من الجلد.
(3) الجرد: جمع أجرد وهو من الخيل: السباق.
والمسومات: المعلمات أو المرسلات.
(4) أحجرناهم: حصرناهم.
والكريت: التام.
(*)
نراوحهم ونغدو كل يوم * عليهم في السلاح مدججينا بأيدينا صوارم مرهفات * نقد بها المفارق والشئونا (1) كأن وميضهن معريات * إذا لاحت بأيدي مصلتينا وميض عقيقة لمعت بليل * ترى فيها العقائق مستبينا (2) فلولا خندق كانوا لديه * لدمرنا عليهم أجمعينا ولكن حال دونهم وكانوا * به من خوفنا متعوذينا فإن نرحل فإنا قد تركنا * لدى أبياتكم سعدا رهينا إذا جن الظلام سمعت نوحا * على سعد يرجعن الحنينا وسوف نزوركم عما قريب * كما زرناكم متوازرينا بجمع من كنانة غير عزل * كأسد الغاب إذ حمت العرينا
قال: فأجابه كعب بن مالك أخو بني سلمة رضى الله عنه فقال: وسائلة تسائل ما لقينا * ولو شهدت رأتنا صابرينا صبرنا لا نرى لله عدلا * على ما نابنا متوكلينا وكان لنا النبي وزير صدق * به نعلو البرية أجمعينا نقاتل معشرا ظلموا وعقوا * وكانوا بالعداوة مرصدينا نعالجهم إذا نهضوا إلينا * بضرب يعجل المتسرعينا ترانا في فضافض سابغات * كغدران الملا متسربلينا (3) وفي أيماننا بيض خفاف * بها نشفي مراح الشاغبينا
__________
(1) الشئون: جمع شأن: مجمع العظام في الرأس.
(2) العقيقة: من البرق ما يبقى في السحاب من شعاعه.
(3) الفضافض: جمع فضفاضة وهي الدرع الواسعة.
والغدران: جمع غدير.
والملا: الصحراء.
(*)
بباب الخندقين كأن أسدا * شوابكهن يحمين العرينا فوارسنا إذا بكروا وراحوا * على الاعداء شوسا معلمينا (1) لننصر أحمدا والله حتى * نكون عباد صدق مخلصينا ويعلم أهل مكة حين ساروا * وأحزاب أتوا متحزبينا بأن الله ليس له شريك * وأن الله مولى المؤمنينا فإما تقتلوا سعدا سفاها * فإن الله خير القادرينا سيدخله جنانا طيبات * تكون مقامة للصالحينا كما قد ردكم فلا شريدا * بغيظكم خزايا خائبينا خزايا لم تنالوا ثم خيرا * وكدتم أن تكونوا دامرينا بريح عاصف هبت عليكم * فكنتم تحتها متكمهينا (2)
* * * قال ابن إسحاق: وقال عبدالله بن الزبعري السهمي في يوم الخندق.
قلت: وذلك قبل أن يسلم: حي الديار محا معارف رسمها * طول البلى وتراوح الاحقاب فكأنما كتب اليهود رسومها * إلا الكنيف ومعقد الاطناب (3) قفرا كأنك لم تكن تلهو بها * في نعمة بأوانس أتراب فاترك تذكر ما مضى من عيشة * ومحلة خلق المقام يباب واذكر بلاء معاشر واشكرهم * ساروا بأجمعهم من الانصاب (4)
__________
(1) متكمهينا: عميا لا تبصرون.
(2) الشوس: جمع أشوس وهو الذي ينظر بمؤخر عينه كبرا.
والمعلم: الذي جعل لنفسه علامة في الحرب.
يعرف بها.
(3) الكنيف: الحظيرة.
والاطناب: جمع طنب وهو الحبل الذي تشد به الخيمة ونحوها.
(4) الانصاب هنا: الحجارة التي يعلم بها الحرم.
(*)
أنصاب مكة عامدين ليثرب * في ذي غياطل جحفل جبجاب (1) يدع الحزون مناهجا معلومة * في كل نشز ظاهر وشعاب (2) فيها الجياد شوازب مجنوبة * قب البطون لواحق الاقراب (3) من كل سلهبة وأجرد سلهب * كالسيد بادر غفلة الرقاب (4) جيش عيينة قاصد بلوائه * فيه وصخر قائد الاحزاب قرمان كالبدرين أصبح فيهما * غيث الفقير ومعقل الهراب حتى إذا وردوا المدينة وارتدوا * للموت كل مجرب قضاب شهرا وعشرا قاهرين محمدا * وصحابه في الحرب خير صحاب
نادوا برحلتهم صبيحة قلتم * كدنا نكون بها مع الخياب لولا الخنادق غادروا من جمعهم * قتلى لطير سغب وذئاب قال: فأجابه حسان ن بن ثابت رضى الله عنه فقال: هل رسم دارسة المقام يباب * متكلم لمحاور بجواب قفر عفا رهم السحاب رسومه * وهبوب كل مطلة مرباب (5) ولقد رأيت بها الحلول يزينهم * بيض الوجوه ثواقب الاحساب فدع الديار وذكر كل خريدة * بيضاء آنسة الحديث كعاب واشك الهموم إلى الاله وما ترى * من معشر ظلموا الرسول غضاب ساروا بأجمعهم إليه وألبوا * أهل القرى وبوادي الاعراب
__________
(1) الغياطل: الاصوات المختلطة.
يريد كثرة الجيش والجحفل: الجيش الكثير.
والجبجاب: الكثير.
(2) الحزون: جمع حزن وهو ما ارتفع من الارض.
والنشز كذلك.
والمناهج: جمع منهج وهو الطريق الواضح.
(3) الشوازب: الضوامر.
والمجنوبة: التي تقاد.
والقب: جمع أقب وهو الضامر من الخيل.
واللواحق: الضامرة.
والاقراب: جمع قرب، وهو الخاصرة.
(4) السلهبة: الطويلة.
(5) الرهم: جمع رهمة، وهو المطر الضعيف الدائم.
والمرباب: الدائمة.
(*)
جيش عيينة وابن حرب فيهم * متخمطون بحلبة الاحزاب (1) حتى إذا وردوا المدينة وارتجوا * قتل الرسول ومغنم الاسلاب وغدوا علينا قادرين بأيدهم * ردوا بغيظهم على الاعقاب (2) بهبوب معصفة تفرق جمعهم * وجنود ربك سيد الارباب فكفى الاله المؤمنين قتالهم * وأثابهم في الاجر خير ثواب من بعد ما قنطوا ففرق جمعهم * تنزيل نصر مليكنا الوهاب
وأقر عين محمد وصحابه * وأذل كل مكذب مرتاب عاتى الفؤاد موقع ذي ريبة * في الكفر ليس بطاهر الاثواب علق الشقاء بقلبه ففؤاده * في الكفر آخر هذه الاحقاب * * * قال: وأجابه كعب بن مالك رضى الله عنه أيضا فقال: أبقى لنا حدث الحروب بقية * من خير نحلة ربنا الوهاب بيضاء مشرفة الذرى ومعاطنا * حم الجذوع غزيرة الاحلاب (3) كاللوب يبذل جمها وحفيلها * للجار وابن العم والمنتاب (4) ونزائعا مثل السراج نمى بها * علف الشعير وجزة المقضاب (5) عرى الشوى منها وأردف نحضها * جرد المتون وسائر الآراب (6)
__________
(1) متخمطون: مختلطون.
(2) الايد: القوة.
(3) المعاطن: قال السهيلي: يعني منابت النخل عند الماء شبهها بمعاطن الابل وهي مباركها عند الماء.
وقوله: حم الجذوع: وصفها بالحمة وهي السواد لانها تضرب إلى السواد من الخضرة والنعمة، وشبه ما يجتنى منها بالحلب فقال: غزيرة الاحلاب.
الروض 2 / 204.
(4) اللوب: جمع لوبة وهي الحرة، وهي أرض ذات حجارة سود.
واللوب أيضا: النحل، ويجوز أن يكون شبهها بالنحل في كثرتها.
وجمها وحفيلها: أراد الكثير منها.
والمنتاب: الزائر الملم.
(5) النزائع: الخيل التي تجلب إلى غير بلادها، يريد أنهم استلبوها من الاعداء.
والمقضاب: مزرعة كما قال السهيلي، وجزتها: ما يجز منها للخيل.
(6) الشوى: القوائم.
والنحض: اللحم.
والآراب: المفاصل واحدها إرب.
(*)
قودا تراح إلى الصياح إذا غدت * فعل الضراء تراح للكلاب (1) وتحوط سائمة الديار وتارة * تردى العدى وتؤوب بالاسلاب
حوش الوحوش مطارة عند الوغى * عبس اللقاء مبينة الانجاب (2) علفت على دعة فصارت بدنا * دخس البضيع خفيفة الاقصاب (3) يغدون بالزغف المضاعف شكه * وبمترصات في الثقاف صياب (4) وصوارم نزع الصياقل علبها * وبكل أروع ماجد الانساب (5) يصل اليمين بمارن متقارب * وكلت وقيعته إلى خباب (6) وأغر أزرق في القناة كأنه * في طخية الظلماء ضوء شهاب (7) وكتيبة ينفى القران قتيرها * وترد حد قواحز النشاب (8) جأوى ململمة كأن رماحها * في كل مجمعة صريمة غاب (9) تأوى إلى ظل اللواء كأنه * في صعدة الخطى فئ عقاب (10) أعيت أبا كرب وأعيت تبعا * وأبت بسالتها على الاعراب (11) ومواعظ من ربنا نهدى بها * بلسان أزهر طيب الاثواب
__________
(1) القود: الطوال الاعناق.
والضراء: الكلاب الضاربة.
والكلاب: جمع كالب وهو صاحب الكلاب الذي يصيد بها.
(2) الحوش: الوحشية، وأصله من الابل الحوشية وهي التي يزعمون أن فحول نعم الجن قد ضربت فيها ويسمونها الحوش.
قال رؤبة: * جرت رحانا من بلاد الحوش * والمطارة: المستخفة.
والعبس: جمع عبوس.
(3) البضيع: اللحم المستطيل.
والدخيس من اللحم: الكثير.
والاقصاب: جمع قصب وهو المعي.
(4) الزغف: الدروع الواسعة.
والشك: الخلق والنسج.
والمترصات: المحكمة، يعني الرماح المثقفة.
والصياب: المصيبة.
(5) علبها: خشونتها وتثلمها.
(6) المارن: اللين.
ووقيعته: صقله.
وخباب: اسم صيقل.
(7) أغر أزرق: يريد الرمح.
وطخية الظلماء: شدتها.
(8) القران: اقتران النبل واجتماعه.
والقتير: رءوس مسامير الدرع.
القواحز: قحز السهم إذا رماه فوقع بين يديه.
(9) الجأوى: التي يخالط غبرتها حمرة.
والململمة: المجتمعة.
(10) الصعدة: القناة المستوية.
والخطى: الرماح المنسوبة إلى الخط، موضع كانت تباع فيه.
والفئ: الظل.
(11) أبو كرب وتبع: من ملوك اليمن قبل الاسلام.
(*)
عرضت علينا فاشتهينا ذكرها * من بعد ما عرضت على الاحزاب حكما يراها المجرمون برعمهم * حرجا ويفهمها ذوو الالباب جاءت سخينة كي تغالب ربها * فليغلبن مغالب الغلاب ! قال ابن هشام: حدثني من أثق به، حدثني عبدالملك بن يحيى بن عباد بن عبدالله ابن الزبير، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له لما سمع منه هذا البيت: " لقد شكرك الله يا كعب على قولك هذا ".
قلت: ومراده بسخينة قريش، وإنما كانت العرب تسميهم بذلك لكثرة أكلهم الطعام السخن الذي لا يتهيأ لغيرهم غالبا من أهل البوادي.
فالله أعلم.
* * * قال ابن إسحاق: وقال كعب بن مالك أيضا: من سره ضرب يمعمع بعضه * بعضا كمعمعة الاباء المحرق (1) فليأت مأسدة تسن سيوفها * بين المذاد وبين جذع الخندق (2) دربوا بضرب المعلمين وأسلموا * مهجات أنفسهم لرب المشرق في عصبة نصر الاله نبيه * بهم وكان بعبده ذا مرفق في كل سابغة تخط فضولها * كالنهي هبت ريحه المترقرق (3) بيضاء محكمة كأن قتيرها * حدق الجنادب ذات شك موثق (4) جدلاء يحفزها نجاذ مهند * صافي الحديدة صارم ذي رونق (5)
__________
(1) المعمعة: صوت النار فيما عظم وكثف من القصباء.
والاباء: القصب واحدتها إباءة.
وفي الاصل: الاناء.
وما أثبته عن ابن هشام.
(2) المذاد: موضع بالمدينة حيث حفر الخندق.
(3) السابغة: الدرع الوافية.
وفضولها: أطرافها.
والنهي: الغدير.
والمترقرق: صفة للنهي.
(4) القتير: رءوس مسامير الدرع.
والجنادب: الجراد.
والشك: النسج.
(5) الجدلاء: الدرع القوية الفتل.
ويحفزها: يرفعها، وذلك أن الدرع إذا طالت فضولها ربطوها بنجاد سيف.
والنجاد: حمائل السيف.
(17 - السيرة 3) (*)
تلكم مع التقوى تكون لباسنا * يوم الهياج وكل ساعة مصدق نصل السيوف إذا قصرن بخطونا * قدما ونلحقها إذا لم تلحق فترى الجماجم ضاحيا هاماتها * بله الاكف كأنها لم تخلق نلقي العدو بفخمة ملمومة * تنفى الجموع كقصد رأس المشرق ونعد للاعداء كل مقلص * ورد ومحجول القوائم أبلق (1) تردى بفرسان كأن كماتهم * عند الهياج أسود طل ملثق (2) صدق يعاطون الكماة حتوفهم * تحت العماية بالوشيج المزهق (3) أمر الاله بربطها لعدوه * في الحرب إن الله خير موفق لتكون غيظا للعدو وحيطا * للدار إن دلفت خيول النزق ويعيننا الله العزيز بقوة * منه وصدق الصبر ساعة نلتقي ونطيع أمر نبينا ونجيبه * وإذا دعا لكريهة لم نسبق ومتى ينادي للشدائد نأتها * ومتى نرى الحومات فيها نعنق من يتبع قول النبي فإنه * فينا مطاع الامر حق مصدق فبذاك ينصرنا ويظهر عزنا * ويصيبنا من نيل ذاك بمرفق إن الذين يكذبون محمدا * كفروا وضلوا عن سبيل المتقي قال ابن إسحاق: وقال كعب بن مالك أيضا:
لقد علم الاحزاب حين تألبوا * علينا وراموا ديننا ما نوادع أضاميم من قيس بن عيلان أصفقت * وخندف لم يدروا بما هو واقع (4)
__________
(1) المقلص: الفرس الخفيف.
(2) تردى: تسرع.
والطل: المطر الضعيف.
واللثق: ما يكون عن الطل من زلق وطين، والاسد أجوع ما تكون وأجرأ في ذلك الحين.
(3) العماية: ظلمة الغبار.
والوشيج: الرماح.
والمزهق: القاتل.
(4) الاضاميم: واحدتها أضمامة، وهو كل شئ مجتمع.
وأصفقت: اجتمعت.
(*)
يذودوننا عن ديننا ونذودهم * عن الكفر والرحمن راء وسامع إذا غايظونا في مقام أعاننا * على غيظهم نصر من الله واسع وذلك حفظ الله فينا وفضله * علينا ومن لم يحفظ الله ضائع هدانا لدين الحق واختاره لنا * ولله فوق الصانعين صنائع (1) قال ابن هشام: وهذه الابيات في قصيدة له - يعني طويلة - * * * قال ابن إسحاق: وقال حسان بن ثابت في مقتل بني قريظة: لقد لقيت قريظة ما ساءها * وما وجدت لذل من نصير أصابهم بلاء كان فيه * سوى ما قد أصاب بني النضير غداة أتاهم يهوى إليهم * رسول الله كالقمر المنير له خيل مجنبة تعادى * بفرسان عليها كالصقور تركناهم وما ظفروا بشئ * دماؤهم عليها كالعبير فهم صرعى تحوم الطير فيهم * كذاك يدان ذو العند الفجور فأنذر مثلها نصحا قريشا * من الرحمن إن قبلت نذيري
قال: وقال حسان بن ثابت أيضا في بني قريظة: تعاقد معشر نصروا قريشا * وليس لهم ببلدتهم نصير هم أوتوا الكتاب فضيعوه * وهم عمي من التوراة بور كفرتم بالقران وقد أتيتم * بتصديق الذي قال النذير فهان على سراة بني لؤي * حريق بالبويرة مستطير فأجابه أبو سفيان بن الحارث بن عبدالمطلب فقال: أدام الله ذلك من صنيع * وحرق في طوائفها السعير
__________
(1) الاصل: صانع.
وما أثبته عن ابن هشام.
(*).
ستعلم أينا منها بنزه * وتعلم أي أرضينا تضير (1) فلو كان النخيل بها ركابا * لقالوا لا مقام لكم فسيروا قلت: وهذا قاله أبو سفيان بن الحارث قبل أن يسلم، وقد تقدم في صحيح البخاري بعض هذه الابيات.
وذكر ابن إسحاق جواب حسان في ذلك لجبل بن جوال الثعلبي تركناه قصدا.
قال ابن إسحاق: وقال حسان بن ثابت أيضا يبكي سعدا وجماعة ممن استشهد يوم بني قريظة: ألا يالقومي هل لما حم دافع * وهل ما مضى من صالح العيش راجع تذكرت عصرا قد مضى فتهافتت * بنات الحشا وانهل مني المدامع صبابة وجد ذكرتني إخوة * وقتلى مضى فيها طفيل ورافع وسعد فأضحوا في الجنان وأوحشت * منازلهم فالارض منهم بلاقع (2) وفوا يوم بدر للرسول وفوقهم * ظلال المنايا والسيوف اللوامع دعا فأجابوه بحق وكلهم * مطيع له في كل أمر وسامع
فما نكلوا حتى توالوا جماعة * ولا يقطع الآجال إلا المصارع لانهم يرجون منه شفاعة * إذا لم يكن إلا النبيون شافع فذلك يا خير العباد بلاؤنا * إجابتنا لله والموت ناقع لنا القدم الاولى إليك وخلفنا * لاولنا في ملة الله تابع ونعلم أن الملك لله وحده * وأن قضاء الله لا بد واقع
__________
(1) النزه: العبد.
وتضير: تضيره (2) البلاقع: المقفرة.
(*)
مقتل أبي رافع سلام بن أبي الحقيق اليهودي لعنه الله في قصر له في أرض خيبر، وكان تاجرا مشهورا بأرض الحجاز قال ابن إسحاق: ولما انقضى شأن الخندق وأمر بني قريظة، وكان سلام بن أبي الحقيق، وهو أبو رافع، فيمن حزب الاحزاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت الاوس قبل أحد قد قتلت كعب بن الاشرف فاستأذن الخزرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في قتل سلام بن أبي الحقيق وهو بخيبر فأذن لهم.
قال ابن إسحاق: فحدثني محمد بن مسلم الزهري، عن عبدالله بن كعب بن مالك، قال: وكان مما صنع الله لرسوله صلى الله عليه وسلم أن هذين الحيين من الانصار: الاوس والخزرج، كانا يتصاولان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم تصاول الفحلين، لا تصنع الاوس شيئا فيه غناء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا وقالت الخزرج: والله لا يذهبون بهذه فضلا علينا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فلا ينتهون حتى يوقعوا مثلها.
وإذا فعلت الخزرج شيئا قالت الاوس مثل ذلك.
قال: ولما أصابت الاوس كعب بن الاشرف في عداوته لرسول الله صلى الله عليه وسلم قالت الخزرج: والله لا يذهبون بها فضلا علينا أبدا قال: فتذاكروا من رجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم في العداوة كابن
الاشرف ؟ فذكروا ابن أبي الحقيق وهو بخيبر، فاستأذنوا الرسول صلى الله عليه وسلم في قتله فأذن لهم.
فخرج من الخزرج من بني سلمة خمسة نفر: عبدالله بن عتيك، ومسعود بن سنان،
وعبد الله بن أنيس، وأبو قتادة الحارث بن ربعي، وخزاعي بن أسود حليف لهم من أسلم، فخرجوا وأمر عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم عبدالله بن عتيك، ونهاهم أن يقتلوا وليدا أو امرأة.
فخرجوا حتى إذا قدموا خيبر أتوا دار ابن أبي الحقيق ليلا، فلم يدعوا بيتا في الدار حتى أغلقوه على أهله.
قال: وكان في علية له إليها عجلة (1) قال: فأسندوا إليها حتى قاموا على بابه فاستأذنوا، فخرجت إليهم امرأته، فقالت: من أنتم ؟ قالوا: أناس من العرب نلتمس الميرة.
قالت: ذاكم صاحبكم فادخلوا عليه.
فلما دخلنا أغلقنا علينا وعليه الحجرة تخوفا أن يكون دونه مجاولة تحول بيننا وبينه.
قال: فصاحت امرأته فنوهت بنا، فابتدرناه وهو على فراشه بأسيافنا، فوالله ما يدلنا عليه في سواد الليل إلا بياضه كأنه قبطية (2) ملقاة.
قال: فلما صاحت بنا امرأته جعل الرجل منا يرفع عليها سيفه ثم يذكر نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيكف يده، ولو لا ذلك لفرغنا منها بليل.
قال: فلما ضربناه بأسيافنا تحامل عليه عبدالله بن أنيس بسيفه في بطنه حتى أنفذه وهو يقول: قطني قطني.
أي حسبي حسبي.
قال: وخرجنا وكان عبدالله بن عتيك سيئ البصر، قال: فوقع من الدرجة فوثئت يده وثئا شديدا (3)، وحملناه حتى نأتي به منهرا من عيونهم فندخل فيه.
فأوقدوا النيران واشتدوا في كل وجه يطلبوننا، حتى إذا يئسوا رجعوا إليه فاكتنفوه وهو يقضى.
قال: فقلنا: كيف لنا بأن نعلم بأن عدو الله قد مات ؟ قال: فقال رجل منا:
أنا أذهب فأنظر لكم.
فانطلق حتى دخل في الناس قال: فوجدتها - يعني امرأته -
__________
(1) العلية: الغرفة: والعجلة: الدرج من النخل.
(2) القبطية: ثياب بيض كانت تصنع بمصر.
(3).
وثئت: فكت، أو أصابها وجع بلا كسر.
وفي الاصل: وثبت.
وما أثبته عن ابن هشام.
(*)
ورجال يهود حوله وفي يدها المصباح تنظر في وجهه وتحدثهم وتقول: أما والله قد سمعت صوت ابن عتيك ثم أكذبت نفسي وقلت: أنى ابن عتيك بهذه البلاد ! ثم أقبلت عليه تنظر في وجهه فقالت: فاظ (1) وإله يهود.
فما سمعت كلمة كانت ألذ على نفسي منها.
قال: ثم جاءنا فأخبرنا فاحتملنا صاحبنا وقدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرناه بقتل عدو الله، واختلفنا عنده في قتله كلنا يدعيه.
قال: فقال: هاتوا أسيافكم.
فجئنا بها فنظر إليها، فقال لسيف عبدالله بن أنيس: هذا قتله، أرى فيه أثر الطعام.
قال ابن إسحاق: فقال حسان بن ثابت في ذلك: لله در عصابة لاقيتهم * يا ابن الحقيق وأنت يابن الاشرف يسرون بالبيض الخفاف إليكم * مرحا كأسد في عرين مغرف (2) حتى أتوكم في محل بلادكم * فسقوكم حتفا ببيض ذفف مستبصرين لنصر دين نبيهم * مستصغرين لكل أمر مجحف هكذا أورد هذه القصة الامام محمد بن إسحاق رحمه الله.
* * * وقد قال الامام أبو عبد الله البخاري: حدثنا إسحاق بن نصر، حدثنا يحيى بن آدم، حدثنا ابن أبي زائدة، عن أبيه، عن أبي إسحاق، عن البراء بن عازب قال:
بعث النبي صلى الله عليه وسلم رهطا إلى أبي رافع فدخل عليه عبدالله بن عتيك بيته ليلا وهو نائم فقتله.
قال البخاري: حدثنا يوسف بن موسى، حدثنا عبدالله بن موسى، عن
__________
(1) فاظ: مات.
(2) مغرف: ذو شجر كثير ملتف.
(*)
إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن البراء قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي رافع اليهودي رجالا من الانصار وأمر عليهم عبدالله بن عتيك، وكان أبو رافع يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويعين عليه، وكان في حصن له بأرض الحجاز، فلما دنوا منه وقد غربت الشمس وراح الناس بسرحهم قال عبدالله: اجلسوا مكانكم فإني منطلق متلطف للبواب لعلي أن أدخل.
فأقبل حتى دنا من الباب ثم تقنع بثوبه كأنه يقضي حاجته وقد دخل الناس، فهتف به البواب: يا عبدالله إن كنت تريد أن تدخل فادخل فإني أريد أن أغلق الباب.
فدخلت فكمنت، فلما دخل الناس أغلق الباب ثم علق الاغاليق على ود (1) قال: فقمت إلى الاقاليد وأخذتها وفتحت الباب، وكان أبو رافع يسمر عنده وكان في علالي له: فلما ذهب عنه أهل سمره صعدت إليه، فجعلت كلما فتحت بابا أغلقت علي من داخل، فقلت: إن القوم نذروا بي (2) لم يخلصوا إلي حتى أقتله.
فانتهيت إليه فإذا هو في بيت مظلم وسط عياله لا أدري أين هو من البيت قلت: أبا رافع.
قال: من هذا ؟.
فأهويت نحو الصوت فأضربه بالسيف ضربة وأنا دهش، فما أغنيت شيئا، وصاح فخرجت من البيت فأمكث غير بعيد، ثم دخلت إليه فقلت: ما هذا الصوت يا أبا رافع ؟ فقال: لامك الويل إن رجلا في البيت [ ضربني (4) ] قبل بالسيف.
قال: فأضربه ضربة أثخنته ولم أقتله، ثم وضعت صبيب (3) السيف في بطنه حتى أخذ في ظهره، فعرفت أني قتلته، فجعلت أفتح الابواب بابا بابا حتى انتهيت إلى درجة له فوضعت رجلي وأنا أرى أنى قد انتهيت، فوقعت في ليلة مقمرة فانكسرت
ساقي فعصبتها بعمامة حتى انطلقت حتى جلست على الباب فقلت: لا أخرج الليلة حتى أعلم أقتلته.
فلما صاح الديك قام الناعي على السور فقال: أنعى أبا رافع ناصر أهل
__________
(1) الود: الوتد، أدغم التاء بعد قلبها دالا.
(2) نذروا: علموا.
وفي الاصل: سدروا لي.
وما أثبته عن صحيح البخاري 2 / 214.
(3) الصبيب: طرف السيف.
(4) من صحيح البخاري 2 / 215.
(*)
الحجاز.
فانطلقت إلى أصحابي فقلت: النجاء فقد قتل الله أبا رافع.
فانتهيت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فحدثته فقال: ابسط رجلك.
فبسطت رجلي فمسحها فكأنما لم أشتكها قط.
* * * قال البخاري: حدثنا أحمد بن عثمان بن حكيم الاودي، حدثنا شريح، حدثنا إبراهيم بن يوسف، عن أبيه، عن أبي إسحاق سمعت البراء، قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي رافع عبدالله بن عتيك وعبد الله بن عتبة في ناس معهم، فانطلقوا حتى دنوا من الحصن، فقال لهم عبدالله بن عتيك: امكثوا أنتم حتى أنطلق أنا فأنظر.
قال: فتلطفت حتى أدخل الحصن، ففقدوا حمارا لهم فخرجوا بقبس يطلبونه.
قال: فخشيت أن أعرف قال: فغطيت رأسي وجلست كأني أقضي حاجة فقال (1): من أراد أن يدخل فليدخل قبل أن أغلقه.
فدخلت ثم اختبأت في مربط حمار عند باب الحصن، فتعشوا عند أبي رافع وتحدثوا حتى ذهب ساعة من الليل، ثم رجعوا إلى بيوتهم.
فلما هدأت الاصوات ولا أسمع حركة خرجت.
قال: ورأيت صاحب الباب حيث وضع مفتاح الحصن في كوة، فأخذته.
ففتحت به باب الحصن قال: قلت: إن نذر بي القوم انطلقت على مهل.
ثم عمدت إلى أبواب بيوتهم فغلقتها
عليهم من ظاهر.
ثم صعدت إلى أبي رافع في سلم فإذا البيت مظلم قد طفئ سراجه، فلم أدر أين الرجل، فقلت: يا أبا رافع.
قال: من هذا ؟ فعمدت نحو الصوت فأضربه، وصاح فلم تغن شيئا.
قال: ثم جئته كأني أغيثه فقلت: مالك يا أبا رافع.
وغيرت صوتي قال: لا أعجبك (2) لامك الويل ! دخل علي رجل فضربني بالسيف.
قال: فعمدت إليه
__________
(1) البخاري: فنادى صاحب الباب.
(2) البخاري: ألا أعجبك.
(*)
أيضا فأضربه أخرى فلم تغن شيئا، فصاح وقام أهله.
ثم جئت وغيرت صوتي كهيئة المغيث فإذا هو مستلق على ظهره فأضع السيف في بطنه ثم أنكفئ عليه حتى سمعت صوت العظم، ثم خرجت دهشا حتى أتيت السلم أريد أن أنزل فأسقط منه، فانخلعت رجلي فعصبتها، ثم أتيت أصحابي أحجل.
فقلت: انطلقوا فبشروا رسول الله صلى الله عليه وسلم فإني لا أبرح حتى أسمع الناعية.
فلما كان في وجه الصبح صعد الناعية فقال: أنعى أبا رافع.
قال: فقمت أمشي ما بي قلبة (1) فأدركت أصحابي قبل أن يأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فبشرته.
تفرد به البخاري بهذه السياقات من بين أصحاب الكتب الستة.
ثم قال: قال الزهري: قال أبي بن كعب: فقدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر فقال: أفلحت الوجوه.
قالوا: أفلح وجهك يا رسول الله.
قال: أفتكتموه ؟ قالوا: نعم.
قال: ناولني السيف.
فسله فقال: أجل هذا طعامه في ذباب السيف.
قلت: يحتمل أن عبدالله بن عتيك لما سقط من تلك الدرجة انفكت قدمه وانكسرت ساقه ووثئت (2) رجله، فلما عصبها استكن ما به لما هو فيه من الامر الباهر، ولما أراد المشي أعين على ذلك لما هو فيه من الجهاد النافع، ثم لما وصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم واستقرت نفسه ثاوره الوجع في رجله، فلما بسط رجله
ومسح رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب ماكان بها من بأس في الماضي ولم يبق بها وجع يتوقع حصوله في المستقبل، جمعا بين هذه الرواية والتي تقدمت.
والله أعلم.
هذا، وقد ذكر موسى بن عقبة في مغازيه مثل سياق محمد بن إسحاق، وسمى الجماعة الذين ذهبوا إليه كما ذكره ابن إسحاق وإبراهيم وأبو عبيد.
__________
(1) القلبة: العلة والداء.
(2) الاصل: وثبت.
وهو تحريف.
(*)
مقتل خالد بن سفيان بن نبيح الهذلي ذكره الحافظ البيهقي في الدلائل تلو مقتل أبي رافع.
قال الامام أحمد: حدثنا يعقوب، حدثنا أبي، عن ابن إسحاق، حدثني محمد بن جعفر بن الزبير، عن ابن عبدالله بن أنيس، عن أبيه قال: دعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إنه قد بلغني أن خالد بن سفيان بن نبيح الهذلي يجمع لي الناس ليغزوني وهو بعرنة، فائته فاقتله.
قال: قلت: يا رسول الله انعته لي حتى أعرفه.
قال: إذا رأيته وجدت له قشعريرة.
قال: فخرجت متوشحا سيفي حتى وقعت عليه وهو بعرنة مع ظعن يرتاد لهن منزلا وحين كان وقت العصر، فلما رأيته وجدت ما وصف لي رسول الله صلى الله عليه وسلم من القشعريرة، فأقبلت نحوه وخشيت أن يكون بيني وبينه مجاولة تشغلني عن الصلاة، فصليت وأنا أمشي نحوه، أومئ برأسي للركوع والسجود، فلما انتهيت إليه قال: من الرجل ؟ قلت: رجل من العرب سمع بك وبجمعك لهذا الرجل فجاءك لذلك.
قال: أجل أنا في ذلك.
قال: فمشيت معه شيئا حتى إذا أمكنني حملت عليه السيف حتى قتلته، ثم خرجث وتركت ظعائنه مكبات عليه.
فلما قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فرآني قال: أفلح الوجه.
قال: قلت: قتلته يا رسول الله.
قال: صدقت.
قال: ثم قام معي رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل في
بيته فأعطاني عصا فقال: أمسك هذه عندك يا عبدالله بن أنيس.
قال: فخرجت بها على الناس فقالوا: ما هذه العصا ؟ قال: قلت: أعطانيها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمرني أن أمسكها.
قالوا: أو لا ترجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتسأله عن ذلك.
قال: فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله لم أعطيتني
هذه العصا ؟ قال: آية بيني وبينك يوم القيامة إن أقل الناس المتخصرون (1) يومئذ.
قال: فقرنها عبدالله بسيفه، فلم تزل معه حتى إذا مات أمر بها فضمت في كفنه ثم دفنا جميعا.
ثم رواه الامام أحمد عن يحيى بن آدم، عن عبدالله بن إدريس، عن محمد بن إسحاق، عن محمد بن جعفر بن الزبير، عن بعض ولد عبدالله بن أنيس، أو قال: عن عبدالله بن عبدالله بن أنيس، عن عبدالله بن أنيس فذكر نحوه.
وهكذا رواه أبو داود، عن أبي معمر، عن عبد الوارث، عن محمد بن إسحاق، عن محمد بن جعفر، عن عبدالله بن أنيس، عن أبيه.
فذكر نحوه.
ورواه الحافظ البيهقي من طريق محمد بن سلمة، عن محمد بن إسحاق، عن محمد بن جعفر بن الزبير، عن عبدالله ابن عبدالله بن أنيس، عن أبيه.
فذكره.
وقد ذكر قصته عروة بن الزبير وموسى لن عقبة في مغازيهما مرسلة.
فالله أعلم.
قال ابن هشام: وقال عبدالله بن أنيس في قتله خالد بن سفيان: تركت ابن ثور كالحوار وحوله * نوائح تفرى كل جيب مقدد (2) تناولته والظعن خلفي وخلفه * بأبيض من ماء الحديد المهند عجوم لهام الدارعين كأنه * شهاب غضي من ملهب متوقد (3) أقول له والسيف يعجم رأسه * أنا ابن أنيس فارس غير قعدد أنا ابن الذي لم ينزل الدهر قدره * رحيب فناء الدار غير مزند (4)
وقلت له خذها بضربة ماجد * خفيف على دين النبي محمد وكنت إذا هم النبي بكافر * سبقت إليه باللسان وباليد
__________
(1) المتخصرون: المتكئون على المخاصر، جمع مخصرة، وهي ما يمسكه الانسان بيده من عصا ونحوها.
(2) الحوار: ولد الناقة إلى أن يفصل عن أمه.
وتفرى: تقطع.
(3) عجوم: مختبر.
والقعدد: الجبان.
(4) المزند: البخيل الضيق.
(*)
قلت: عبدالله بن أنيس بن حرام أبويحيى الجهني صحابي مشهور كبير القدر، كان فيمن شهد العقبة، وشهد أحدا والخندق وما بعد ذلك، وتأخر موته بالشام إلى سنة ثمانين على المشهور.
وقيل توفى سنة أربع وخمسين.
والله أعلم.
وقد فرق على بن الزبير وخليفة بن خياط بينه وبين عبدالله بن أنيس أبي عيسى الانصاري، الذي روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه دعا يوم أحد بإداوة فيها ماء فحل فمها وشرب منها، كما رواه أبو داود والترمذي من طريق عبدالله العمري، عن عيسى بن عبدالله بن أنيس عن أبيه.
ثم قال الترمذي: وليس إسناده يصح، وعبد الله العمري (1) ضعيف من قبل حفظه.
__________
(1) هو عبدالله بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب، العمري.
وهو ضعيف غلب عليه الصلاح فلم يحفظ وكثر الخطأ في روايته.
اللباب 2 / 153.
(*)
قصة عمرو بن العاص مع النجاشي بعد وقعة الخندق وإسلامه قال محمد بن إسحاق بعد مقتل أبي رافع.
وحدثني يزيد بن أبي حبيب، عن راشد مولى حبيب بن أوس الثقفي، عن حبيب ابن أوس، حدثني عمرو بن العاص من فيه قال: لما انصرفنا يوم الاحزاب عن
الخندق جمعت رجالا من قريش كانوا يرون رأيي ويسمعون مني، فقلت لهم: تعلمون والله أني أرى أمر محمد يعلو الامور علوا منكرا، وإني لقد رأيت أمرا فما ترون فيه ؟ قالوا: وما رأيت ؟ قال: رأيت أن نلحق بالنجاشي فنكون عنده، فإن ظهر محمد على قومنا كنا عند النجاشي، فإنا إن نكن تحت يديه أحب إلينا من أن نكون تحت يدي محمد، وإن ظهر قومنا فنحن من قد عرفوا فلن يأتينا منهم إلا خير.
قالوا: إن هذا لرأي.
قلت: فاجمعوا لنا ما نهدى له.
فكان (1) أحب ما يهدى إليه من أرضنا الادم (2)، فجمعنا له أدما كثيرا.
ثم خرجنا حتى قدمنا عليه.
فوالله إنا لعنده إذ جاءه عمرو بن أمية الضمري وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد بعثه إليه في شأن جعفر وأصحابه.
قال: فدخل عليه ثم خرج من عنده.
قال: فقلت لاصحابي: هذا عمرو بن أمية،
__________
(1) ابن هشام: وكان.
(2) الادم: الجلد أو أحمره، أو المصبوغ منه.
(*)
لو قد دخلت على النجاشي فسألته إياه فأعطانيه فضربت عنقه، فإذا فعلت رأت قريش أني قد أجزأت عنها حين قتلت رسول محمد.
قال: فدخلت عليه فسجدت له كما كنت أصبغ.
فقال: مرحبا بصديقي، هل أهديت لي من بلادك شيئا ؟ قال: قلت: نعم أيها الملك، قد أهديت لك أدما كثيرا.
قال: ثم قربته إليه فأعجبه واشتهاه.
ثم قلت له: أيها الملك إني قد رأيت رجلا خرج من عندك، وهو رسول رجل عدو لنا، فأعطنيه لاقتله، فإنه قد أصاب من أشرافنا وخيارنا.
قال: فغضب ثم مد يده فضرب بها أنفه ضربة ظننت أنه قد كسره، فلو انشقت الارض لدخلت فيها فرقا !
ثم قلت: أيها الملك والله لو ظننت أنك تكره هذا ما سألتكه.
قال: أتسألني أن أعطيك رسول رجل يأتيه الناموس الاكبر الذي كان يأتي موسى فتقتله ؟ قال: قلت: أيها الملك أكذاك هو ؟ قال: ويحك يا عمرو أطعني واتبعه، فإنه والله لعلى الحق، وليظهرن على من خالفه كما ظهر موسى بن عمران على فرعون وجنوده.
قال: قلت: أفتبايعني له على الاسلام ؟ قال: نعم.
فبسط يده فبايعته على الاسلام.
ثم خرجت على أصحابي وقد حال رأيي عما كان عليه، وكتمت أصحابي إسلامي، ثم خرجت عامدا إلى رسول الله صلى عليه وسلم لاسلم، فلقيت خالد بن الوليد وذلك قبيل الفتح، وهو مقبل من مكة فقلت: أين أبا سليمان ؟ فقال: والله لقد استقام الميسم (1)
__________
(1) الميسم: المكواة.
وهو أثر الحسن أيضا.
ورواية أبي ذر: في شرح السيرة: المنسم بالنون.
قال: ومعناه: تبين الطريق ووضح ".
(*)
وإن الرجل لنبي، أذهب والله أسلم فحتى متى ! قال: قلت: والله ما جئت إلا لاسلم.
قال: فقدمنا المدينة على النبي صلى الله عليه وسلم فتقدم خالد بن الوليد فأسلم وبايع، ثم دنوت فقلت: يا رسول الله إني أبايعك على أن تغفر لي ما تقدم من ذنبي، ولا أذكر ما تأخر.
قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا عمرو بايع فإن الاسلام يجب ما كان قبله، وإن الهجرة تجب ما كان قبلها.
قال: فبايعته ثم انصرفت.
قال ابن إسحاق: وقد حدثني من لا أتهم أن عثمان بن طلحة بن أبي طلحة كان معهما،
أسلم حين أسلما، فقال عبدالله بن أبي الزبعري السهمي: أنشد عثمان بن طلحة خلفنا * وملقى نعال القوم عند المقبل (1) وما عقد الآباء من كل حلفة * وما خالد من مثلها بمحلل أمفتاح بيت غير بيتك تبتغي * وما تبتغي من بيت مجد مؤثل (2) فلا تأمنن خالدا بعد هذه * وعثمان جاءا بالدهيم المعضل (3) قلت: كان إسلامهم بعد الحديبية، وذلك أن خالد بن الوليد كان يومئذ في خيل المشركين كما سيأتي بيانه، فكان ذكر هذا الفصل في إسلامهم بعد ذلك أنسب، ولكن ذكرنا ذلك تبعا للامام محمد بن إسحاق رحمه الله تعالى، لان أول ذهاب عمرو ابن العاص إلى النجاشي كان بعد وقعة الخندق، [ و ] الظاهر أنه ذهب بقية سنة خمس والله أعلم.
__________
(1) خلفنا: كذا بالاصل، ولعلها: حلفنا.
(2) ابن هشام: من مجد بيت مؤثل.
(3) الدهيم: الداهية.
(*)
فصل في تزويج النبي صلى الله عليه وسلم بأم حبيبة بنت أبي سفيان ذكر البيهقي بعد وقعة الخندق من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس في قوله تعالى: " عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة " قال: هو تزويج النبي صلى الله عليه وسلم بأم حبيبة بنت أبي سفيان، فصارت أم المؤمنين وصار معاوية خال المؤمنين.
ثم قال البيهقي: أنبأنا أبو عبدالله الحافظ، حدثنا أحمد بن نجدة، حدثنا يحيى ابن عبدالحميد، أنبأنا ابن المبارك، عن معمر، عن الزهري، عن عروة، عن أم حبيبة أنها كانت عند عبيد الله بن جحش، وكان رحل إلى النجاشي فمات، وإن رسول
الله صلى الله عليه وسلم تزوج بأم حبيبة وهي بأرض الحبشة وزوجها إياه النجاشي ومهرها أربعة آلاف درهم، وبعث بها مع شرحبيل بن حسنة وجهزها من عنده وما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بشئ.
قال: وكان مهور أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أربعمائة.
قلت: والصحيح أن مهور أزواج النبي صلى الله عليه وسلم كانت ثنتى عشرة أوقية ونشا، والوقية أربعون درهما، والنش النصف.
وذلك يعدل خمسمائة درهم.
ثم روى البيهقي من طريق ابن لهيعة عن أبي الاسود، عن عروة أن عبيد الله بن جحش مات بالحبشة نصرانيا، فخلف على زوجته أم حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، زوجها منه عثمان بن عفان رضى الله عنه.
قلت: أما تنصر عبيد الله بن جحش فقد تقدم بيانه، وذلك على أثر ما هاجر مع (18 - لسيرة 3)
المسلمين إلى أرض الحبشة استزله الشيطان فزين له دين النصارى فصار إليه حتى مات، عليه لعنة الله.
وكان يعير المسلمين فيقول لهم: أبصرنا وصأصأتم.
وقد تقدم شرح ذلك في هجرة الحبشة (1).
وأما قول عروة: إن عثمان زوجها منه.
فغريب، لان عثمان كان قد رجع إلى مكة قبل ذلك، ثم هاجر إلى المدينة وصحبته زوجته رقية كما تقدم.
والله أعلم.
والصحيح ما ذكره يونس، عن محمد بن إسحاق قال: بلغني أن الذي ولى نكاحها ابن عمها خالد بن سعيد بن العاص.
قلت: وكان وكيل رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبول العقد أصحمة النجاشي ملك الحبشة، كما قال يونس عن محمد بن إسحاق، حدثني أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين، قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرو بن أمية الضمري إلى النجاشي
فزوجه أم حبيبة بنت أبي سفيان وساق عنه أربعمائة دينار.
* * * وقال الزبير بن بكار: حدثني محمد بن الحسن، عن أبيه، عن عبدالله بن عمرو بن زهير، عن إسماعيل بن عمرو، أن أم حبيبة بنت أبي سفيان قالت: ما شعرت وأنا بأرض الحبشة إلا برسول النجاشي، جارية يقال لها أبرهة كانت تقوم على ثيابه ودهنه فاستأذنت علي فأذنت لها، فقالت: إن الملك يقول لك: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلي أن أوزجكه.
فقلت: بشرك الله بالخير.
وقالت: يقول لك الملك: وكلي من يزوجك.
قالت: فأرسلت إلى خالد بن سعيد بن العاص فوكلته، وأعطيت أبرهة سوارين
__________
(1) تقدم ذلك في الجزء الثاني.
(*)
من فضة وخذمتين (1) من فضة كانتا علي وخواتيم من فضة في كل أصابع رجلي، سرورا بما بشرتني به.
فلما أن كان من العشى أمر النجاشي جعفر بن أبي طالب ومن كان هناك من المسلمين أن يحضروا، وخطب النجاشي وقال: الحمد لله الملك القدوس المؤمن العزيز الجبار، وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأنه الذي بشر به عيسى بن مريم.
أما بعد فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلب أن أزوجه أم حبيبة بنت أبي سفيان فأجبت إلى ما دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد أصدقها أربعمائة دينار.
ثم سكب الدنانير بين يدي القوم.
فتكلم خالد بن سعيد فقال: الحمد لله أحمده وأستغفره، وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون.
أما بعد، فقد أجبت إلى ما دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجته
أم حبيبة بنت أبي سفيان، فبارك الله لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
ودفع النجاشي الدنانير إلى خالد بن سعيد فقبضها، ثم أرادوا أن يقوموا فقال: اجلسوا فإن من سنة الانبياء إذا تزوجوا أن يؤكل طعام على التزويج.
فدعا بطعام فأكلوا ثم تفرقوا.
قلت: فلعل عمرو بن العاص لما رأى عمرو بن أمية خارجا من عند النجاشي بعد الخندق إنما كان في قضية أم حبيبة.
فالله أعلم.
لكن قال الحافظ البيهقي: ذكر أبو عبدالله بن منده أن تزويجه عليه السلام بأم حبيبة كان في سنة ست، وأن تزويجه بأم سلمة كان في سنة أربع.
__________
(1) الخذمة في الاصل: سمة للابل.
(*)
قلت: وكذا قال خليفة وأبو عبيد الله معمر بن المثنى وابن البرقي، وأن تزويج أم حبيبة كان في سنة ست.
وقال بعض الناس: سنة سبع.
قال البيهقي: هو أشبه.
قلت: قد تقدم تزويجه عليه السلام بأم سلمة في أواخر سنة أربع، وأما أم حبيبة فيحتمل أن يكون قبل ذلك، ويحتمل أن يكون بعده، وكونه بعد الخندق أشبه، لما تقدم من ذكر عمرو بن العاص أنه رأى عمرو بن أمية عند النجاشي، فهو في قضيتها والله أعلم.
وقد حكى الحافظ ابن الاثير في الغابة عن قتادة، أن أم حبيبة لما هاجرت من الحبشة إلى المدينة خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم وتزوجها.
وحكى عن بعضهم أنه تزوجها بعد إسلام أبيها بعد الفتح، واحتج هذا القائل بما رواه مسلم من طريق عكرمة بن عمار اليماني عن أبي زميل سماك بن الوليد، عن ابن عباس أن أبا سفيان قال: يا رسول الله ثلاث أعطنيهن.
قال: نعم.
قال: تؤمرني على أن أقاتل الكفار كما كنت أقاتل المسلمين.
قال: نعم قال: ومعاوية تجعله كاتبا بين يديك.
قال: نعم.
قال: وعندي أحسن العرب وأجمله أم حبيبة بنت أبي سفيان أزوجكها.
الحديث بتمامه.
قال ابن الاثير: وهذا الحديث مما أنكر على مسلم، لان أبا سفيان لما جاء يجدد العقد قبل الفتح دخل على ابنته أم حبيبة فثنت عنه فراش النبي صلى الله عليه وسلم فقال: والله ما أدري أرغبت بي عنه أو به عني ؟ قالت: بل هذا فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنت رجل مشرك.
فقال: والله لقد أصابك بعدي يا بنية شر.
وقال ابن حزم: هذا الحديث وضعه عكرمة بن عمار، وهذا القول منه لا يتابع عليه.
وقال آخرون: أراد أن يجدد العقد لما فيه بغير إذنه من الغضاضة عليه.
وقال بعضهم: لانه اعتقد انفساخ نكاح ابنته بإسلامه.
وهذه كلها ضعيفة، والاحسن في هذا أنه أراد أن يزوجه ابنته الاخرى عمرة لما رأى في ذلك من الشرف له واستعان بأختها أم حبيبة كما في الصحيحين.
وإنما وهم الراوي في تسميته أم حبيبة وقد أوردنا لذلك خبرا مفردا.
قال أبو عبيد القاسم بن سلام: توفيت أم حبيبة سنة أربع وأربعين.
وقال أبو بكر بن أبي خيثمة: توفيت قبل معاوية بسنة.
وكانت وفاة معاوية في رجب سنة ستين.
تزويجه عليه السلام بزينب بنت جحش ابن رئاب بن يعمر بن صبرة بن مرة بن كبير بن غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة الاسدية أم المؤمنين.
وهي بنت أميمة بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت قبله عند مولاه زيد بن حارثة رضى الله عنه.
قال قتادة والواقدي وبعض أهل المدينة: تزوجها عليه السلام سنة خمس، زاد بعضهم في ذي القعدة.
قال الحافظ البيهقي: تزوجها بعد بني قريظة.
وقال خليفة بن خياط وأبو عبيدة معمر بن المثنى وابن منده: تزوجها سنة ثلاث.
والاول أشهر وهو الذي سلكه
ابن جرير وغير واحد من أهل التاريخ.
وقد ذكر غير واحد من المفسرين والفقهاء وأهل التاريخ في سبب تزويجه إياها عليه السلام حديثا ذكره أحمد بن حنبل في مسنده تركنا إيراده قصدا لئلا يضعه من لا يفهم على غير موضعه.
وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: " وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه، فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكيلا يكون على المؤمنين حرج في.
أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولا.
ما كان على
النبي من حرج فيما فرض الله له، سنة الله في الذين خلوا من قبل وكان أمر الله قدرا مقدورا " (1).
وقد تكلمنا على ذلك في التفسير بما فيه كفاية.
فالمراد بالذي أنعم الله عليه هاهنا زيد بن حارثة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنعم الله عليه بالاسلام، وأنعم عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعتق وزوجه بابنة عمه زينب بنت جحش.
قال مقاتل بن حبان: وكان صداقه لها عشرة دنانير وستين درهما وخمارا وملحفة ودرعا وخمسين مدا وعشرة أمداد من تمر، فمكثت عنده قريبا من سنة أو فوقها، ثم وقع بينهما فجاء زوجها يشكو إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان صلى الله عليه وسلم يقول له: اتق الله وأمسك عليك زوجك.
قال الله: " وتخفي في نفسك ما الله مبديه " قال على بن الحسين زين العابدين والسدى: كان [ رسول ] الله قد علم أنها ستكون من أزواجه، فهو الذي كان في نفسه عليه السلام.
وقد تكلم كثير من السلف هاهنا بآثار غريبة، وبعضها فيه نظر تركناها.
* * * قال الله تعالى: " فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها " ذلك أن زيدا طلقها، فلما انقضت عدتها بعث إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطبها إلى نفسها ثم تزوجها، وكان الذي زوجها منه رب العالمين تبارك وتعالى، كما ثبت في صحيح البخاري عن أنس ابن مالك، أن زينب بنت جحش كانت تفخر على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فتقول: زوجكن أهليكن وزوجني الله من فوق سبع سماوات.
وفي رواية من طريق عيسى بن طهمان عن أنس، قال: كانت زينب تفخر على
__________
(1) سورة الاحزاب: 37، 38.
(*)
نساء النبي صلى الله عليه وسلم وتقول: أنكحني الله من السماء وفيها أنزلت آية الحجاب " يأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه " الآية.
وروى البيهقي من حديث حماد، بن زيد عن ثابت، عن أنس، قال: جاء زيد يشكو زينب، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: اتق الله وأمسك عليك زوجك.
قال أنس: فلو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كاتما شيئا لكتم هذه، فكانت تفخر على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم تقول: زوجكن أهليكن وزوجني الله من فوق سبع سماوات.
ثم قال: رواه البخاري عن أحمد، عن محمد بن أبي بكر المقدمي، عن حماد بن زيد.
ثم روى البيهقي من طريق عفان، عن حماد بن زيد، عن ثابت عن أنس، قال: جاء زيد يشكو إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من زينب بنت جحش، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أمسك عليك أهلك.
فنزلت: " وتخفي في نفسك ما الله مبديه ".
ثم قال: [ رواه ] البخاري: عن محمد بن عبدالرحيم، عن معلى بن منصور، عن محمد
مختصرا.
وقال ابن جرير: حدثنا ابن حميد، حدثنا جرير عن مغيرة، عن الشعبي قال: كانت زينب تقول للنبي صلى الله عليه وسلم: إني لادل عليك بثلاث، ما من نسائك امرأة تدل بهن، أن جدي وجدك واحد، تعني عبدالمطلب، فإنه أبو أبي النبي صلى الله عليه وسلم وأبو أمها أميمة بنت عبدالمطلب، وأني أنكحنيك الله عزوجل من السماء، وأن السفير جبريل عليه السلام.
وقال الامام أحمد: حدثنا هاشم - يعني ابن القاسم - حدثنا النضر، حدثنا سليمان ابن المغيرة، عن ثابت، عن أنس قال: لما انقضت عدة زينب قال النبي صلى الله عليه وسلم لزيد: اذهب فاذكرها علي.
فانطلق حتى أتاها وهى تخمر عجينها، قال: فلما رأيتها
عظمت في صدري حتى ما أستطيع أن أنظر إليها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرها، فوليتها ظهري ونكصت على عقبى.
وقلت: يا زينب أبشري، أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكرك.
قالت: ما أنا بصانعة شيئا حتى أؤامر ربي عزوجل ثم قامت إلى مسجدها ونزل القرآن، وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل عليها بغير إذن.
قال أنس: ولقد رأيتنا حين دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم أطعمنا عليها الخبز واللحم، فخرج الناس وبقى رجال يتحدثون في البيت بعد الطعام، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم واتبعته فجعل يتبع حجر نسائه يسلم عليهن ويقلن: يا رسول الله كيف وجدت أهلك ؟ فما أدرى أنا أخبرته والقوم قد خرجوا أو أخبر.
قال: فانطلق حتى دخل البيت فذهبت أدخل معه، فألقى الستر بيني وبينه، ونزل لحجاب ووعظ القوم بما وعظوا به: " لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم " الآية.
وكذا رواه مسلم والنسائي من طريق سليمان بن المغيرة.
ذكر نزول الحجاب صبيحة عرسها الذي ولى الله عقد نكاحه
فناسب نزول الحجاب في هذا العرس صيانة لها ولاخواتها من أمهات المؤمنين، وذلك وفق الرأي العمري.
قال البخاري: حدثنا محمد بن عبد الله الرقاش، حدثنا معتمر بن سليمان، سمعت أبي حدثنا أبو مجلز، عن أنس بن مالك، قال: لما تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش دعا القوم فطعموا وجلسوا يتحدثون، فإذا هو يتهيأ للقيام فلم يقوموا، فلما رأى ذلك قام، فلما قام قام من قام وقعد ثلاثة نفر، وجاء النبي صلى الله عليه وسلم ليدخل فإذا القوم جلوس ثم إنهم قاموا فانطلقوا، فجئت فأخبرت النبي صلى الله عليه وسلم أنهم
قد انطلقوا، فجاء حتى دخل فذهبت أدخل فألقى الحجاب بيني وبينه، فأنزل الله تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي " الآية.
وقد رواه البخاري في مواضع أخر ومسلم والنسائي من طرق عن معتمر.
ثم رواه البخاري منفردا به من حديث أيوب عن أبي قلابة عن أنس نحوه.
وقال البخاري: حدثنا أبو معمر، حدثنا عبد الوارث، حدثنا عبد العزيز بن صهيب، عن أنس بن مالك قال: بنى على النبي صلى الله عليه وسلم بزينب بنت جحش بخبز ولحم، فأرسلت على الطعام داعيا، فيجئ قوم فيأكلون ويخرجون ثم يجئ قوم فيأكلون ويخرجون، فدعوت حتى ما أجد أحدا أدعوه، فقلت: يا نبي الله ما أجد أحدا أدعوه.
قال: ارفعوا طعامكم، وبقى ثلاثة رهط يتحدثون في البيت، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فانطلق إلى حجرة عائشة فقال: السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته.
قالت: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته، كيف وجدت أهلك بارك الله لك ! فتقرى حجر نسائه كلهن ويقول لهن كما يقول لعائشة ويقلن له كما قالت عائشة، ثم رجع لنبي صلى الله عليه وسلم فإذا رهط ثلاثة في البيت يتحدثون، وكان النبي صلى الله عليه وسلم شديد الحياء، فخرج منطلقا نحو حجرة عائشة فما أدري أخبرته أم أخبر أن القوم خرجو، فخرج
حتى إذا وضع رجله في أسكفة الباب وأخرى خارجه أرخى لستر بيني وبينه، وأنزلت آية الحجاب.
تفرد به البخاري من هذا الوجه، ثم رواه منفردا به أيضا عن إسحاق.
هو نصر، عن عبد الله بن بكبر السهمي، عن حميد بن أنس بنحو ذلك، وقال: رجلان، بدل ثلاثة، فالله أعلم.
قال البخاري: وقال إبراهيم بن طهمان، عن الجعد أبي عثمان، عن أنس فذكر نحوه.
وقد قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبي، حدثنا أبو المظفر، حدثنا جعفر بن سليمان، عن الجعد أبي عثمان اليشكري:، عن أنس بن مالك، قال: أعرس رسول الله صلى الله عليه وسلم ببعض نسائه، فصنعت أم سليم حيسا ثم حطته في تور فقالت: اذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبره أن هذا منا له قليل.
قال أنس: والناس يومئذ في جهد، فجئت به فقلت: يا رسول الله بعثت بهذا أم سليم إليك وهي تقرئك السلام وتقول: إن هذا منا له قليل فنظر إليه ثم قال: ضعه في ناحية البيت.
ثم قال: اذهب فادع لي فلانا وفلانا.
فسمى رجالا كثيرا قال: ومن لقيت من المسلمين.
فدعوت من قال لي ومن لقيت من المسلمين.
فجئت والبيت والصفة والحجرة ملاء من الناس.
فقلت: يا أبا عثمان كم كانوا ؟ قال: كانوا زهاء ثلاثمائة.
قال أنس: فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: جئ.
فجئت به إليه فوضع يده عليه ودعا وقال ما شاء الله.
ثم قال: ليتحلق عشرة عشرة ويسموا، وليأكل كل إنسان مما يليه.
فجعلوا يسمون ويأكلون حتى أكلوا كلهم، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ارفعه.
قال: فجئت فأخذت التور فنظرت فيه، فلا أدري أهو حين وضعته أكثر أم حين رفعته !
قال: وتخلف رجال يتحدثون في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم التي دخل بها معهم مولية وجهها إلى الحائط، فأطالوا الحديث فشقوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان أشد الناس حياء، ولو علموا كان ذلك عليهم عزيزا.
فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم على حجره وعلى نسائه، فلما رأوه قد جاء ظنوا أنهم قد ثقلوا عليه ابتدروا الباب فخرجوا، وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أرخى الستر ودخل البيت وأنا في الحجرة، فمكث رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته يسيرا وأنزل الله القرآن، فخرج وهو يقرأ هذه الآية: " يا أيها الذين آمنوا
لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه، ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث، إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحيى منكم والله لا يستحيى من الحق، وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن، وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما.
إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شئ عليما (1) ".
قال أنس: فقرأهن علي قبل الناس وأنا أحدث الناس بهن عهدا.
وقد رواه مسلم والترمذي والنسائي جميعا عن قتيبة، عن جعفر بن سليمان، عن الجعد أبي عثمان به.
وقال الترمذي: حسن صحيح.
ورواه مسلم أيضا عن محمد بن رافع، عن عبد الرزاق، عن معمر، عن الجعد أبي عثمان به.
وقد روى هذا الحديث البخاري والترمذي والنسائي من طرق، عن أبي بشر الاحمسي الكوفي، عن أنس بنحوه.
ورواه ابن أبي حاتم من حديث أبي نضرة العبدي عن أنس بنحوه، ولم يخرجوه.
ورواه ابن جرير من حديث عمرو بن سعيد ومن حديث الزهري عن أنس نحو ذلك.
* * * قلت: كانت زينب بنت جحش رضى الله عنها من المهاجرات الاول، وكانت كثيرة الخير والصدقة، وكان اسمها أولا برة فسماها النبي صلى الله عليه وسلم زينب، وكانت تكنى بأم الحكم.
قالت عائشة رضى الله عنها: ما رأيت امرأة قط خيرا في الدين من زينب وأتقى لله وأصدق حديثا وأوصل للرحم وأعظم أمانة وصدقة.
__________
(1) سورة الاحزاب الآيتان: 53، 54.
(*)
وثبت في الصحيحين كما سيأتي في حديث الافك عن عائشة أنها قالت: وسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عني زينب بنت جحش وهي التي كانت تسامينى من نساء النبي صلى الله عليه وسلم، فعصمها الله بالورع فقالت: يا رسول الله أحمى سمعي وبصري، ما علمت إلا خيرا.
وقال مسلم بن الحجاج في صحيحه: حدثنا محمود بن عيلان، حدثنا الفضل بن موسى الشيباني، حدثنا طلحة بن يحيى بن طلحة، عن عائشة أم المؤمنين قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أسرعكن لحوقا بي أطولكن يدا.
قالت: فكنا نتطاول أينا أطول يدا.
قالت: فكانت زينب أطولنا يدا، لانها كانت تعمل بيدها وتتصدق.
انفرد به مسلم.
قال الواقدي وغيره من أهل السير والمغازي والتواريخ: توفيت سنة عشرين من الهجرة، وصلى عليها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه، ودفنت بالبقيع وهي أول امرأة صنع لها النعش.
سنة ست من الهجرة النبوية
قال البيهقي: كان يقال: في المحرم منها سرية محمد بن مسلمة قبل نجد، وأسروا فيها ثمامة بن أثال اليمامي.
قلت: لكن في سياق ابن إسحاق عن سعيد المقبري عن أبي هريرة، أنه شهد ذلك.
وهو إنما هاجر بعد خيبر فيؤخر إلى ما بعدها.
والله أعلم.
وهي السنة التي كان في أوائلها غزوة بني لحيان على الصحيح.
قال ابن إسحاق: وكان فتح بني قريظة في ذي القعدة وصدر من ذي الحجة، وولى تلك الحجة المشركون، يعني في سنة خمس.
كما تقدم.
قال: ثم أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة ذا الحجة والمحرم وصفرا وشهري ربيع، وخرج في جمادي الاولى على رأس ستة أشهر من فتح بني قريظة إلى بني لحيان يطلب بأصحاب الرجيع خبيب وأصحابه، وأظهر أنه يريد الشام ليصيب من القوم غرة.
قال ابن هشام: واستعمل على المدينة ابن أم مكتوم.
والمقصود أنه عليه السلام لما انتهى إلى منازلهم هربوا من بين يديه، فتحصنوا في رؤوس الجبال فمال إلى عسفان فلقى بها جمعا من المشركين وصلى بها صلاة الخوف.
وقد تقدم ذكر هذه الغزوة في سنة أربع وهنالك ذكرها البيهقي.
والاشبه ما ذكره ابن إسحاق أنها كانت بعد الخندق.
وقد ثبت أنه صلى بعسفان يوم بني لحيان، فلتكتب هاهنا وتحول من هناك، اتباعا لامام أصحاب المغازي في زمانه وبعده، كما قال الشافعي رحمه الله: من أراد المغازي فهو عيال على محمد بن إسحاق.
وقد قال كعب بن مالك في غزوة بنى لحيان:
لو ان بني لحيان كانوا تناظروا * لقوا عصبا في دارهم ذات مصدق لقوا سرعانا يملا السرب روعه * أمام طحون كالمجرة فيلق (1) ولكنهم كانوا وبارا تتبعت * شعاب حجاز غير ذي متنفق (2)
غزوة ذي قرد قال ابن إسحاق: ثم قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فلم يقم بها إلا ليالي قلائل حتى أغار عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر الفزاري في خيل من غطفان على لقاح النبي صلى الله عليه وسلم بالغابة، وفيها رجل من بني غفار ومعه امرأته، فقتلوا الرجل واحتملوا المرأة في اللقاح.
قال ابن إسحاق: فحدثني عاصم بن عمر بن قتادة و عبدالله بن أبي بكر ومن لا أتهم، عن عبدالله بن كعب بن مالك - كل قد حدث في غزوة ذي قرد بعض الحديث - أنه كان أول من نذر بهم سلمة بن عمرو بن الاكوع الاسلمي، غدا يريد الغابة متوشحا قوسه ونبله ومعه غلام لطلحة بن عبيد الله معه فرس له يقوده، حتى إذا علا ثنية الوداع نظر إلى بعض خيولهم فأشرف في ناحية سلع ثم صرخ: واصباحاه ! ثم خرج يشتد في آثار القوم وكان مثل السبع، حتى لحق بالقوم فجعل يردهم بالنبل ويقول: خذها وأنا ابن الاكوع * اليوم يوم الرضع فإذا وجهت الخيل نحوه انطلق هاربا ثم عارضهم فإذا أمكنه الرمى رمى ثم قال: خذها وأنا ابن الاكوع * اليوم يوم الرضع قال: فيقول قائلهم: أو يكعنا (3) هو أول النهار.
__________
(1) السرعان: أوائل الخيل.
والسرب: القلب.
والطحون: الكتيبة العظيمة.
والمجرة: باب السماء.
والفيلق: الكتيبة.
(2) الوبار: جمع وبر وهي دويبة كالسنور.
والشعاب: جمع شعب.
والمتنفق: المخرج.
(3) يكعنا: يخوفنا، أو يصرفنا عن غايتنا.
(*)
قال: وبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم صياح ابن الاكوع فصرخ بالمدينة: الفزع الفزع.
فترامت الخيول إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان أول من
انتهى إليه من الفرسان المقداد بن الاسود، ثم عباد بن بشر وسعد بن زيد وأسيد بن ظهير - يشك فيه - وعكاشة بن محصن، ومحرز بن نضلة أخو بني أسد بن خزيمة وأبو قتادة الحارث بن ربعي أخو بني سلمة *، وأبو عياش عبيد بن زيد بن صامت أخو بني زريق قال: فلما اجتمعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر عليهم سعد بن زيد ثم قال: اخرج في طلب القوم حتى ألحقك في الناس.
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لابي عياش فيما بلغني عن رجال من بني زريق: يا أبا عياش لو أعطيت هذا الفرس رجلا هو أفرس منك فلحق بالقوم.
قال أبو عياش: فقلت يا رسول الله أنا أفرس الناس.
ثم ضربت الفرس فوالله ما جرى بي خمسين ذراعا حتى طرحني فعجبت من ذلك، فزعم رجال من زريق أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطى فرس أبي عياش معاذ بن ماعص أو عائذ بن ماعص بن قيس بن خلدة، وكان ثامنا.
قال: وبعض الناس يعد سلمة بن الاكوع ثامنا ويطرح أسيد بن ظهير.
فالله أعلم أي ذلك كان.
قال: ولم يكن سلمة بن الاكوع يومئذ فارسا، قد كان أول من لحق بالقوم على رجليه.
قال: فخرج الفرسان حتى تلاحقوا، فحدثني عاصم بن عمر بن قتادة أن أول فارس لحق بالقوم محرز بن نضلة وكان يقال له الاخرم ويقال له قمير، وكانت الفرس التي تحته لمحمود بن مسلمة، وكان يقال للفرس ذو اللمة فلما انتهى إلى العدو قال لهم: قفوا معشر بني اللكيعة حتى يلحق بكم من وراءكم من أدباركم من المهاجرين والانصار.
قال: فحمل عليه رجل منهم فقتله وجال الفرس فلم يقدر عليه حتى وقف على آريه من بني عبد الاشهل، أي رجع إلى مربطه الذي كان فيه بالمدينة.
قال ابن إسحاق: ولم يقتل يومئذ من المسلمين غيره.
قال ابن هشام:
وقد ذكر غير واحد من أهل العلم أنه قد قتل معه أيضا وقاص بن مجزز المدلجي.
قال ابن إسحاق: وحدثني بعض من لا أتهم عن عبدالله بن كعب بن مالك أن محرزا كان على فرس لعكاشة بن محصن يقال له الجناح، فقتل محرز واستلب جناح.
فالله أعلم.
قال: ولما تلاحقت الخيل قتل أبو قتادة حبيب بن عيينة وغشاه برده ثم لحق بالناس، وأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسلمين.
قال ابن هشام: واستعمل على المدينة ابن أم مكتوم.
فإذا حبيب مسجى ببرد أبي قتادة فاسترجع الناس وقالوا: قتل أبو قتادة.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليس بأبى قتادة ولكنه قتيل لابي قتادة.
ووضع عليه برده لتعرفوا أنه صاحبه.
قال: وأدرك عكاشة بن محصن أوبارا وابنه عمرو بن أوبار وهما على بعير واحد فانتظمهما بالرمح فقتلهما جميعا واستنقذوا بعض اللقاح.
قال: وسار رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزل بالجبل من ذي قرد، وتلاحق به الناس فأقام عليه يوما وليلة، وقال له سلمة بن الاكوع: يا رسول الله لو سرحتني في مائة رجل لاستنقذت بقية السرح وأخذت بأعناق القوم.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بلغني: إنهم الآن ليغبقون في غطفان.
فقسم رسول الله صلى الله وعليه وسلم في أصحابه في كل مائة رجل جزورا وأقاموا عليها، ثم رجع قافلا حتى قدم المدينة.
قال: وأقبلت امرأة الغفاري على ناقة من إبل النبي صلى الله عليه وسلم حتى قدمت عليه المدينة فأخبرته الخبر، فلما فرغت قالت: يا رسول الله إني قد نذرت لله أن أنحرها إن نجاني الله عليها.
قال: فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: " بئسما جزيتها
أن حملك الله عليها ونجاك بها ثم تنحرينها، إنه لانذر في معصية الله ولا فيما لا تملكين، إنما هي ناقة من إبلي، فارجعي إلى أهلك على بركة الله ".
قال ابن إسحاق: والحديث في ذلك عن أبي الزبير المكي عن الحسن البصري.
* * * هكذا أورد ابن إسحاق هذه القصة بما ذكر من الاسناد والسياق.
وقد قال البخاري رحمه الله بعد قصة الحديبية وقبل خيبر: غزوة ذي قرد، وهي الغزوة التي أغاروا على لقاح النبي صلى الله عليه وسلم قبل خيبر بثلاث.
حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا حاتم، عن يزيد بن أبي عبيد، سمعت سلمة بن الاكوع يقول: خرجت قبل أن يؤذن بالاولى (1)، وكانت لقاح النبي صلى الله عليه وسلم ترعى بذي قرد قال: فلقيني غلام لعبد الرحمن بن عوف فقال: أخذت لقاح النبي صلى الله عليه وسلم.
فقلت: من أخذها ؟ قال: غطفان.
قال: فصرخت ثلاث صرخات: واصباحاه ! قال: فأسمعت ما بين لابتي المدينة.
ثم اندفعت على وجهي حتى أدركتهم وقد أخذوا يستقون من الماء، فجعلت أرميهم بنبلي، وكنت راميا، وأقول،: أنا ابن الاكوع اليوم يوم الرضع (2).
وأرتجز.
حتى استنقذت اللقاح منهم واستلبت منهم ثلاثين بردة.
قال: وجاء النبي صلى الله عليه وسلم والناس فقلت: يا رسول الله قد حميت القوم الماء وهم عطاش فابعث إليهم الساعة.
فقال: " يا ابن الاكوع، ملكت فأسجح (3) " ثم رجعنا ويردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم على ناقته حتى قدمنا المدينة.
وهكذا رواه مسلم عن قتيبة به، ورواه البخاري عن أبي عاصم السهلي، عن يزيد ابن أبي عبيدة، عن مولاه سلمة بنحوه.
* * *
__________
(1) الاولى: صلاة الصبح.
(2) يوم الرضع: يوم هلاك اللئام.
(3) أسجح: اعف (19 - السيرة 3) (*)
وقال الامام أحمد: حدثنا هاشم بن القاسم، حدثنا عكرمة بن عمار، حدثني إياس بن سلمة بن الاكوع، عن أبيه، قال: قدمنا المدينة زمن الحديبية مع رسول الله صلى الله
عليه وسلم، فخرجت أنا ورباح غلام النبي صلى الله عليه وسلم بظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وخرجت بفرس لطلحة بن عبيدالله أريد أن أنديه مع الابل، فلما كان بغلس أغار عبدالرحمن بن عيينة على إبل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقتل راعيها وخرج يطردها هو وأناس معه في خيل، فقلت: يا رباح اقعد على هذا الفرس فألحقه بطلحة وأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قد أغير على سرحه.
قال.
وقمت على تل فجعلت وجهي من قبل المدينة، ثم ناديت ثلاث مرات: يا صباحاه ! قال: ثم اتبعت القوم معي سيفي ونبلي، فجعلت أرميهم وأعقر بهم، وذلك حين يكثر الشجر، فإذا رجع إلي فارس جلست له في أصل شجرة ثم رميت، فلا يقبل إلي فارس إلا عقرت به، فجعلت أرميهم وأنا أقول: أنا ابن الاكوع * واليوم يوم الرضع قال: فألحق برجل منهم فأرميه وهو على راحلته فيقع سهمي في الرجل حتى انتظم كتفه فقلت: خذها وأنا ابن الاكوع * واليوم يوم الرضع فإذا كنت في الشجر أحرقتهم بالنبل، فإذا تضايقت الثنايا علوت الجبل فرديتهم بالحجارة، فما زال ذاك شأني وشأنهم أتبعهم وأرتجز حتى ما خلق الله شيئا من ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا خلفته وراء ظهرى فاستنقذته من أيديهم، ثم لم أزل أرميهم حتى ألقوا أكثر من ثلاثين رمحا وأكثر من ثلاثين بردة يستخفون منها ولا يلقون من ذلك شيئا إلا جعلت عليه حجارة وجمعته على طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى إذا امتد الضحى أتاهم عيينة بن بدر الفزاري مددا لهم وهم في ثنية ضيقة، ثم علوت
الجبل فأنا فوقهم، فقال عيينة: ما هذا الذي أرى ؟ قالوا: لقينا من هذا البرح، ما فارقنا بسحر حتى الآن وأخذ كل شئ بأيدينا وجعله وراء ظهره.
فقال عيينة: لولا أن هذا
يرى أن وراءه طلبا لقد ترككم، ليقم إليه نفر منكم.
فقام إلي نفر منهم أربعة فصعدوا في الجبل، فلما أسمعتهم الصوت قلت: أتعرفونني ؟ قالوا: ومن أنت ؟ قلت: أنا ابن الاكوع، والذي كرم وجه محمد لا يطلبني رجل منكم فيدركني ولا أطلبه فيفوتني.
فقال رجل منهم: إن أظن.
قال: فما برحت مقعدي ذلك حتى نظرت إلى فوارس رسول الله صلى الله عليه وسلم يخللون الشجر وإذا أولهم الاخرم الاسدي، وعلى أثره أبو قتادة فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى أثره المقداد بن الاسود الكندي، فولى المشركون مدبرين، وأنزل من الجبل فأخذ عنان فرسه، فقلت: يا أخرم ائذن القوم - يعني احذرهم - فإني لا آمن أن يقتطعوك فاتئد حتى يلحق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه.
قال: يا سلمة إن كنت تؤمن بالله واليوم الآخر وتعلم أن الجنة حق والنار حق فلا تحل بيني وبين الشهادة ! قال: فخليت عنان فرسه، فيلحق بعبد الرحمن بن عيينة ويعطف عليه عبدالرحمن، فاختلفا طعنتين، فعقر الاخرم بعبد الرحمن وطعنه عبدالرحمن فقتله.
فتحول عبد الرحمن على فرس الاخرم، فيلحق أبو قتادة بعبد الرحمن فاختلفا طعنتين فعقر بأبي قتادة وقتله أبو قتادة، وتحول أبو قتادة على فرس الاخرم.
ثم إني خرجت أعدو في أثر القوم حتى ما أرى من غبار صحابة النبي صلى الله عليه وسلم شيئا، ويعرضون قبل غيبوبة الشمس إلى شعب فيه ماء يقال له ذو قرد، فأرادوا أن يشربوا منه فأبصروني أعدوا وراءهم فعطفوا عنه وأسندوا في الثنية ثنية ذي بئر وغربت الشمس، وألحق رجلا فأرميه فقلت: خذها وأنا ابن الاكوع واليوم يوم الرضع.
قال: فقال: ياثكل أم أكوع بكرة.
فقلت: نعم أي عدو نفسه.
وكان الذي رميته بكرة (1)،
__________
(1) صحيح مسلم: " قال: يا ثكلته أمه أكوعه بكرة.
قال.
قلت: يا عدو نفسه أكوعك بكرة ".
(*)
وأتبعته سهما آخر فعلق به سهمان، ويخلفون فرسين فجئت بهما أسوقهما إلى رسول
الله صلى الله عليه وسلم وهو على الماء الذي أجليتهم عنه، ذو قرد، وإذا بنبي الله صلى الله عليه وسلم في خمسمائة، وإذا بلال قد نحر جزورا مما خلفت فهو يشوي لرسول الله صلى الله عليه وسلم من كبدها وسنامها.
فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله خلني فانتخب من أصحابك مائة فاخذها على الكفار بالعشوة فلا يبقى منهم مخبر إلا قتلته.
فقال: أكنت فاعلا ذلك يا سلمة ؟ قال: قلت: نعم والذي أكرمك.
فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى رأيت نواجذه في ضوء النار، ثم قال: إنهم يقرون الآن بأرض غطفان.
فجاء رجل من غطفان فقال: مروا على فلان الغطفاني فنحر لهم جزورا، فلما أخذوا يكشطون جلدها رأوا غبرة فتركوها وخرجوا هرابا.
فلما أصبحنا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خير فرساننا أبو قتادة، وخير رجالتنا سلمة.
فأعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم سهم الفارس والراجل جميعا، ثم أردفني وراءه على العضباء راجعين إلى المدينة.
فلما كان بيننا وبينها قريب من ضحوة، وفي القوم رجل من الانصار كان لا يسبق جعل ينادي: هل من مسابق، ألا رجل يسابق إلى المدينة ؟ فأعاد ذلك مرارا وأنا وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم مرد في، فقلت له: أما تكرم كريما ولا تهاب شريفا ؟ قال: لا، إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال: قلت: يا رسول الله بأبي أنت وأمي خلني فلاسابق الرجل.
قال: إن شئت.
قلت: أذهب إليك.
فطفر عن راحلته وثنيت رجلي فطفرت عن الناقة، ثم إني ربطت عليه شرفا أو شرفين، يعني استبقيت من نفسي، ثم إني عدوت حتى ألحقه فأصك بين كتفيه بيدي قلت: سبقتك والله.
أو كلمة نحوها.
قال: فضحك وقال: إن أظن.
حتى قدمنا المدينة.
وهكذا رواه مسلم من طرق عن عكرمة بن عمار بنحوه، وعنده: فسبقته إلى
المدينة، فلم نلبث إلا ثلاثا حتى خرجنا إلى خيبر.
ولاحمد هذا السياق.
ذكر البخاري والبيهقي هذه الغزوة بعد الحديبية وقبل خيبر، وهو أشبه مما ذكره ابن إسحاق والله أعلم.
فينبغي تأخيرها إلى أوائل سنة سبع من الهجرة، فإن خيبر كانت في صفر منها.
وأما قصة المرأة التي نجت على ناقة النبي صلى الله عليه وسلم ونذرت نحرها لنجاتها عليها فقد أوردها ابن إسحاق بروايته عن أبي الزبير، عن الحسن البصري مرسلا.
وقد جاء متصلا من وجوه أخر.
وقال الامام أحمد: حدثنا عفان، حدثنا حماد بن زيد، حدثنا أيوب عن أبي قلابة، عن أبي المهلب، عن عمران بن حصين، قال: كانت العضباء لرجل من بني عقيل وكانت من سوابق الحاج فأخذت العضباء معه.
قال: فمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في وثاق ورسول الله صلى الله عليه وسلم على حمار عليه قطيفة، فقال: يا محمد علام تأخذوني وتأخذون سابقة الحاج ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نأخذك بجريرة حلفائك ثقيف.
قال: وكانت ثقيف قد أسروا رجلين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
وقال فيما قال: [ إني ] مسلم.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو قلتها وأنت تملك أمرك أفلحت كل الفلاح.
قال: ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد إني جائع فأطعمني وإني ظمآن فاسقني.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هذه حاجتك.
ثم فدى بالرجلين وحبس رسول الله صلى الله عليه وسلم العضباء لرحله.
قال: ثم إن المشركين أغاروا على سرح المدينة فذهبوا به، وكانت العضباء فيه، وأسروا امرأة من المسلمين.
قال: وكانوا إذا نزلوا أراحوا إبله بأفنيتهم.
قال: فقامت المرأة ذات ليلة بعد ما نوموا فجعلت كلما أتت على بعير رغا حتى أتت على العضباء، فأتت
على ناقة ذلول مجرسة (1) فركبتها ثم وجهتها قبل المدينة.
قال: ونذرت إن الله أنجاها عليها
لتنحرنها، فلما قدمت المدينة عرفت الناقة فقيل: ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال: وأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بنذرها أو أتته فأخبرته، فقال: بئس ما جزيتيها أو بئس ما جزتها إن أنجاها الله عليها لتنحرنها.
قال: ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا وفاء لنذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم ".
ورواه مسلم عن أبي الربيع الزهراني، عن حماد بن زيد.
* * * قال ابن إسحاق: وكان مما قيل من الاشعار في غزوة ذي قرد قول حسان بن ثابت رضى الله عنه: لولا الذي لاقت ومس نسورها * بجنوب ساية أمس في التقواد (2) للقينكم يحملن كل مدجج * حامي الحقيقة ماجد الاجداد ولسر أولاد اللقيطة أننا * سلم غداة فوارس المقداد كنا ثمانية وكانوا جحفلا * لجبا فشكوا بالرماح بداد (3) كنا من القوم الذين يلونهم * ويقدمون عنان كل جواد كلا ورب الراقصات إلى منى * يقطعن عرض مخارم الاطواد (4) حتى نبيل الخيل في عرصاتكم * ونؤوب بالملكات والاولاد (5)
__________
(1) المجرسة: المدربة في الركوب والسير.
(2) لاقت: يريد الخيل.
ونسورها: النسر كالنواة في بطن الحافر، وفي الفرس عشرون عضوا كل عضو منها باسم طائر.
وساية: موضع.
(3) الجحفل: الجيش الكثير.
واللجب: ذو الجلبة والصياح.
وبداد: متفرقين.
(4) المخارم: الطرق.
والاطواد: الجبال.
(5) نبيل: نجعلها تبول.
والعرصات: جمع عرصة وهي البقعة الواسعة بين الدور.
والملكات: النساء.
(*)
رهوا بكل مقلص وطمرة * في كل معترك عطفن وواد (1) أفنى دوابرها ولاح متونها * يوم تقاد به ويوم طراد فكذاك إن جيادنا ملبونة * والحرب مشعلة بريح غواد (2) وسيوفنا بيض الحدائد تجتلى * جنن الحديد وهامة المرتاد أخذ الاله عليهم لحرامه * ولعزة الرحمن بالاسداد كانوا بدار ناعمين فبدلوا * أيام ذي قرد وجوه عناد قال ابن إسحاق: فغضب سعد بن زيد أمير سرية الفوارس المتقدمين أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم على حسان وحلف لا يكلمه أبدا، وقال: انطلق إلى خيلي وفوارسي فجعلها للمقداد.
فاعتذر إليه حسان بأنه وافق الروى اسم المقداد ! ثم قال أبياتا يمدح بها سعد بن زيد: إذا أردتم الاشد الجلدا * أو ذا غناء فعليكم سعدا سعد بن زيد لا يهد هدا قال: فلم تقع منه بموقع.
وقال حسان بن ثابت في يوم ذي قرد: أظن عيينة إذ زارها * بأن سوف يهدم فيها قصورا فأكذبت ما كنت صدقته * وقلتم سنغنم أمرا كبيرا فعفت المدينة إذ زرتها * وآنست للاسد فيها زئيرا وولوا سراعا كشد النعام * ولم يكشفوا عن ملط حصيرا (3) أمير علينا رسول المليك * أحبب بذاك إلينا أميرا
__________
(1) رهوا: سريعا.
والمقلص: المشمر.
والطمرة: الفرس السريع.
(2) ملبونة: تسقى اللبن.
(3) الملط: الناقة، من قولهم: ألطت الناقة بذنبها إذا أدخلته بين رجليها.
والحصير ما يكنف به حول الابل من عيدان الحظيرة.
(*)
رسول يصدق ما جاءه * ويتلوا كتابا مضيئا منيرا وقال كعب بن مالك في يوم ذي قرد يمدح الفرسان يومئذ من المسلمين: أيحسب أولاد اللقيطة أننا * على الخيل لسنا مثلهم في الفوارس وإنا أناس لا نرى القتل سبة * ولا ننثني عند الرماح المداعس (1) وإنا لنقرى الضيف من قمع الذرى * ونضرب رأس الابلج المتشاوس (2) نرد كماة المعلمين إذا انتحوا * بضرب يسلى نخوة المتقاعس (3) بكل فتى حامى الحقيقة ماجد * كريم كسرحان العضاه مخالس (4) يذودون عن أحسابهم وبلادهم * ببيض تقد الهام تحت القوانس (5) فسائل بني بدر إذا ما لقيتهم * بما فعل الاخوان يوم التمارس (6) إذا ما خرجتم فاصدقوا من لقيتم * ولا تكتموا أخباركم في المجالس وقولوا زللنا عن مخالب خادر * به وحر في الصدر ما لم يمارس (7)
__________
(1) المداعس: الرماح التي لا تنثني.
(2) القمع: جمع قمعة وهي أعلى سنام البعير.
والابلج: المشرق.
والمتشاوس: المتكبر.
وفي ابن هشام: الابلخ.
(3) الكماة: الفوارس.
والمتقاعس: الذي لا يلين.
(4) السرحان: الذئب.
والعضاه: شجر ضخم.
(5) القوانس: أعالي بيض الحديد.
(6) التمارس: المجالدة في الحرب.
(7) الخادر: الاسد الذي يلزم أجمته.
والوحر: الحقد.
(*)
غزوة بني المصطلق من خزاعة قال البخاري: وهي غزوة المريسيع.
قال محمد بن إسحاق: وذلك في سنة ست.
وقال موسى بن عقبة سنة أربع.
وقال النعمان بن راشد عن الزهري: كان حديث الافك في
غزوة المريسيع.
هكذا رواه البخاري عن مغازي موسى بن عقبة أنها كانت في سنة أربع.
والذي حكاه عنه وعن عروة أنها كانت في شعبان سنة خمس.
وقال الواقدي: كانت لليلتين من شعبان سنة خمس في سبعمائة من أصحابه.
وقال محمد بن إسحاق بن يسار، بعد ما أورد قصة ذي قرد: فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة بعض جمادي الآخرة ورجب، ثم غزا بني المصطلق من خزاعة في شعبان سنة ست.
قال ابن هشام: واستعمل على المدينة أبا ذر الغفاري ويقال نميلة بن عبدالله الليثي.
قال ابن إسحاق: حدثني عاصم بن عمر بن قتادة وعبد الله بن أبي بكر ومحمد بن يحيى ابن حبان، كل قد حدثني بعض حديث بني المصطق قالوا: بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن بني المصطلق يجمعون له وقائدهم الحارث بن أبي ضرار، أبو جويرية بنت الحارث التي تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد هذا، فلما سمع بهم خرج إليهم حتى لقيهم على ماء من مياههم يقال له المريسيع من ناحية قديد إلى الساحل، فتزاحم الناس واقتتلوا، فهزم الله بني المصطلق وقتل من قتل منهم، ونقل رسول الله صلى الله عليه وسلم أبناءهم ونساءهم وأموالهم فأفاءهم عليه.
وقال الواقدي: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لليلتين مضتا من شعبان سنة خمس من الهجرة في سبعمائة من أصحابه إلى بني المصطلق، وكانوا حلفاء بني مدلج، فلما انتهى إليهم دفع راية المهاجرين إلى أبي بكر الصديق، ويقال إلى عمار بن ياسر، وراية الانصار إلى سعد بن عبادة، ثم أمر عمر بن
الخطاب فنادى في الناس أن قولوا: لا إله إلا الله.
تمنعوا بها أنفسكم وأموالكم.
فأبوا فتراموا بالنبل، ثم أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين فحملوا حملة رجل واحد، فما أفلت منهم رجل واحد، وقتل منهم عشرة وأسر سائرهم ولم يقتل من المسلمين إلا رجل واحد.
وثبت في الصحيحين من حديث عبدالله بن عون قال: كتبت إلى نافع أسأله عن الدعاء قبل القتال فقال: قد أغار رسول الله صلى الله عليه وسلم على بني المصطلق وهم غارون في أنعامهم تسقى على الماء، فقتل مقاتلتهم وسبى سبيهم فأصاب يومئذ - أحسبه قال - جويرية بنت الحارث.
وأخبرني عبدالله بن عمر بذلك، وكان بذلك الجيش.
قال ابن إسحاق: وقد أصيب رجل من المسلمين يقال له هشام بن صبابة، أصابه رجل من الانصار وهو يرى أنه من العدو فقتله خطأ.
* * * وذكر ابن إسحاق أن أخاه مقيس بن صبابة قدم من مكة مظهرا للاسلام فطلب دية أخيه هشام من رسول الله صلى الله عليه وسلم لانه قتل خطأ، فأعطاه ديته، ثم مكث يسيرا ثم عدا على قاتل أخيه فقتله، ورجع مرتدا إلى مكة وقال في ذلك: شفى النفس أن قد بات بالقاع مسندا * يضرج ثوبيه دماء الاخادع (1) وكانت هموم النفس من قبل قتله * تلم فتحميني وطاء المضاجع حللت به وترى وأدركت ثؤرتي * وكنت إلى الاوثان أول راجع ثأرت به فهرا وحملت عقله * سراة بني النجار أرباب فارع (2) قلت: ولهذا كان مقيس هذا من الاربعة الذين أهدر رسول الله صلى الله عليه وسلم وم الفتح دماءهم وإن وجدوا معلقين بأستار الكعبة.
__________
(1) الاخادع: جمع أخدع، وهو عرق في المحجمتين، وهو شعبة من الوريد.
(2) فارع: حصن بالمدينة.
(*)
قال ابن إسحاق: فبينا الناس على ذلك الماء وردت واردة الناس، ومع عمر بن الخطاب أجير له من بني غفار يقال له جهجاه بن مسعود يقود فرسه، فازدحم جهجاه وسنان بن وبر الجهني حليف بني عوف بن الخزرج على الماء فاقتتلا، فصرخ الجهني:
يا معشر الانصار.
وصرخ جهجاه: يا معشر المهاجرين.
فغضب عبدالله بن أبي بن سلول وعنده رهط من قومه فيهم زيد بن أرقم غلام حدث فقال: أوقد فعلوها ؟ قد نافرونا وكاثرونا في بلادنا ؟ والله ما أعدنا وجلابيب قريش هذه إلا كما قال الاول: " سمن كلبك يأكلك ! " أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الاعز منها الاذل.
ثم أقبل على من حضره من قومه فقال: هذا ما فعلتم بأنفسكم، أحللتموهم بلادكم وقاسمتموهم أموالكم، أما والله لو أمسكتم عنهم ما بأيديكم لتحولوا إلى غير داركم.
فسمع ذلك زيد بن أرقم فمشى به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره الخبر، وعنده عمر بن الخطاب فقال: مر به عباد بن بشر فليقتله.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فكيف يا عمر إذا تحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه، لا ولكن أذن بالرحيل.
وذلك في ساعة لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يرتحل فيها.
فارتحل الناس.
وقد مشى عبدالله بن أبي بن سلول إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بلغه أن زيد بن أرقم بلغه ما سمع منه، فحلف بالله ما قلت ما قال ولا تكلمت به.
وكان في قومه شريفا عظيما، فقال من حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم من الانصار من أصحابه: يا رسول الله عسى أن يكون الغلام أوهم في حديثه ولم يحفظ ما قال الرجل.
حدبا على ابن أبي ودفعا عنه.
فلما استقل رسول الله صلى الله عليه وسلم وسار لقيه أسيد بن حضير فحياه بتحية النبوة وسلم عليه وقال: يا رسول الله والله لقد رحت في ساعة منكرة ما كنت تروح
في مثلها ؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: أو ما بلغك ما قال صاحبكم ؟ قال: أي صاحب يا رسول الله ؟ قال: عبدالله بن أبي.
قال: وما قال ؟ قال: زعم أنه إن رجع إلى المدينة أخرج الاعز منها الاذل.
قال: فأنت والله يا رسول الله تخرجه إن شئت،
هو والله الذليل وأنت العزيز.
ثم قال: يا رسول الله ارفق، فوالله لقد جاءنا الله بك وإن قومه لينظمون له الخرز ليتوجوه، فإنه ليرى أنك قد استلبته ملكا.
ثم مشى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناس يومهم ذلك حتى أمسى وليلتهم حتى أصبح، وصدر يومهم ذلك حتى آذتهم الشمس، ثم نزل بالناس فلم يلبثوا أن وجدوا مس الارض فوقعوا نياما.
وإنما فعل ذلك ليشغل الناس عن الحديث الذي كان بالامس من حديث عبدالله بن أبي، ثم راح رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناس وسلك الحجاز حتى نزل على ماء بالحجاز فويق النقيع يقال له بقعاء.
فلما راح رسول الله صلى الله عليه وسلم هبت على الناس ريح شديدة فآذتهم وتخوفوها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تخوفوها فإنما هبت لموت عظيم من عظماء الكفار.
فلما قدموا المدينة وجدوا رفاعة بن زيد بن التابوت أحد بني قينقاع، وكان عظيما من عظماء اليهود وكهفا للمنافقين، مات ذلك اليوم.
وهكذا ذكر موسى بن عقبة والواقدي.
وروى مسلم من طريق الاعمش، عن أبي سفيان، عن جابر نحو هذه القصة، إلا أنه لم يسم الذي مات من المنافقين.
قال: هبت ريح شديدة والنبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره فقال: هذه لموت منافق.
فلما قدمنا المدينة إذا هو قد مات عظيم من عظماء المنافقين.
قال ابن إسحاق: ونزلت السورة التي ذكر الله فيها المنافقين في ابن أبي ومن كان على مثل أمره، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بأذن زيد بن أرقم وقال:
هذا الذي أوفى لله بأذنه.
قلت: وقد تكلمنا على تفسيرها بتمامها في كتابنا التفسير بما فيه كفاية عن إعادته هاهنا، وسردنا طرق هذا الحديث عن زيد بن أرقم ولله الحمد والمنة، فمن أراد الوقوف عليه أو أحب أن يكتبه هاهنا فليطلبه من هناك.
وبالله التوفيق.
* * * قال ابن إسحاق: حدثني عاصم بن عمر بن قتادة، أن عبدالله بن عبدالله بن أبي بن سلول أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إنه بلغني أنك تريد قتل عبدالله بن أبي فيما بلغك عنه، فإن كنت فاعلا فمر لي به فأنا أحمل إليك رأسه، فوالله لقد علمت الخزرج ما كان بها من رجل أبر بوالده منى، وإني أخشى أن تأمر به غيري فيقتله فلا تدعني نفسي أن أنظر إلى قاتل عبدالله بن أبي يمشي في الناس فأقتله، فأقتل مؤمنا بكافر فأدخل النار.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بل نترفق به ونحسن صحبته ما بقى معنا.
وجعل بعد ذلك إذا أحدث الحدث كان قومه هم الذين يعاتبونه ويأخذونه ويعنفونه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب حين بلغه ذلك من شأنهم: كيف ترى يا عمر ؟ أما والله لو قتلته يوم قلت لي لارعدت له آنف لو أمرتها اليوم بقتله لقتلته.
فقال عمر: قد والله علمت لامر رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم بركة من أمري.
وقد ذكر عكرمة وابن زيد وغيرهما أن ابنه عبدالله رضى الله عنه وقف لابيه عبدالله بن أبي بن سلول عند مضيق المدينة فقال: قف فوالله لا تدخلها حتى يأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك.
فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم استأذنه في ذلك فأذن له فأرسله حتى دخل المدينة.
قال ابن إسحاق: وأصيب يومئذ من بني المصطلق ناس، وقتل علي بن أبي طالب منهم رجلين: مالكا وابنه.
قال ابن هشام: وكان شعار المسلمين: يا منصور أمت أمت.
قال ابن إسحاق: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أصاب منهم سبيا كثيرا فقسمهم في المسلمين.
وقال البخاري: حدثنا قتيبة بن سعيد، أخبرني إسماعيل بن جعفر، عن ربيعة بن أبي عبدالرحمن، عن محمد بن يحيى بن حبان، عن ابن محيريز، أنه قال: دخلت المسجد فرأيت أبا سعيد الخدري فجلست إليه فسألته عن العزل، فقال أبو سعيد: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزة بني المصطلق فأصبنا سبيا من سبي العرب فاشتهينا النساء واشتدت علينا العزوبة، وأحببنا العزل وقلنا نعزل، ورسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا قبل أن نسأله، فسألناه عن ذلك فقال: " ما عليكم ألا تفعلوا، ما من نسمة كائنة إلى يوم القيامة إلا كائنة " وهكذا رواه [ مسلم ].
* * * قال ابن إسحاق: وكان فيمن أصيب يومئذ من السبايا جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار، فحدثني محمد بن جعفر بن الزبير، عن عروة عن عائشة قالت: لما قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم سبايا بني المصطلق وقعت جويرية بنت الحارث في السهم لثابت ابن قيس بن شماس، أو لابن عم له، فكاتبته على نفسها وكانت امرأة حلوة ملاحة لا يراها أحد إلا أخذت بنفسه، فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم لتستعينه في كتابتها.
قالت: فوالله ما هو إلا أن رأيتها على باب حجرتي فكرهتها وعرفت أنه سيرى منها ما رأيت.
فدخلت عليه فقالت: يا رسول الله أنا جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار سيد قومه، وقد أصابني من البلاء ما لم يخف عليك، فوقعت في السهم لثابت بن قيس بن شماس
أو لابن عم له فكاتبته على نفسي فجئتك أستعينك على كتابتي.
قال: فهل لك في خير من ذلك ؟ قالت: وما هو يا رسول الله ؟ قال: أقضى عنك كتابك وأتزوجك.
قالت: نعم يا رسول الله قد فعلت.
قالت: وخرج الخبر إلى الناس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد تزوج جويرية بنت الحارث، فقال الناس: أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فأرسلوا ما بأيديهم.
قالت: فلقد أعتق بتزويجه إياها مائة أهل بيت من بني المصطلق، فما أعلم امرأة أعظم بركة على قومها منها.
ثم ذكر ابن إسحاق قصة الافك بتمامها في هذه الغزوة، وكذلك البخاري وغير واحد من أهل العلم، وقد حررت طرق ذلك كله في تفسير سورة النور، فليلحق بكماله إلى هاهنا وبالله المستعان.
وقال الواقدي: حدثنا حرام، عن هشام بن عروة، عن أبيه قال: قالت جويرية بنت الحارث: رأيت قبل قدوم النبي صلى الله عليه وسلم بثلاث ليال كأن القمر يسير من يثرب حتى وقع في حجري، فكرهت أن أخبر به أحدا من الناس حتى قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما سبينا رجوت الرؤيا، قالت: فأعتقني رسول الله صلى الله عليه وسلم وتزوجني، والله ما كلمته في قومي حتى كان المسلمون هم الذين أرسلوهم وما شعرت إلا بجارية من بنات عمي تخبرني الخبر، فحمدت الله تعالى.
قال الواقدي: ويقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل صداقها عتق أربعين من بني المصطلق.
وذكر موسى بن عقبة عن بني المصطلق أن أباها طلبها وافتداها، ثم خطبها منه رسول الله صلى الله عليه وسلم فزوجه إياها.
قصة الافك وهذا سياق محمد بن إسحاق حديث الافك: قال ابن إسحاق: حدثني الزهري، عن علقمة بن وقاص وسعيد بن المسيب (1) وعروة بن الزبير وعبيد الله بن عبدالله (2) بن عتبة، قال الزهري: وكل قد
حدثني بهذا الحديث، وبعض القوم كان أوعى له من بعض، وقد جمعت كل الذي (3) حدثني القوم.
قال ابن إسحاق: وحدثني يحيى بن عباد بن عبدالله بن الزبير، عن أبيه عن عائشة، و عبدالله بن أبي بكر، عن عمرة بنت عبدالرحمن، عن عائشة عن نفسها حين قال فيها أهل الافك ما قالوا، فكل قد دخل في حديثها عن هؤلاء جميعا يحدث بعضهم ما لم يحدث صاحبه، وكل كان عنها ثقة، فكلهم حدث عنها بما سمع قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفرا أقرع بين نسائه فأيتهن خرج سهمها خرج بها معه، فلما كان غزوة بني المصطلق أقرع بين نسائه، كما كان يصنع، فخرج سهمي عليهن معه، فخرج بي رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قالت: وكان النساء إذ ذاك يأكلن العلق (4) لم يهجهن اللحم فيثقلن، وكنت إذا رحل لي بعيري جلست في هودجي، ثم يأتي القوم الذين كانوا يرحلون لي فيحملونني ويأخذون بأسفل الهودج فيرفعونه فيضعونه على ظهر البعير فيشدونه بحباله، ثم يأخذون برأس البعير فينطلقون به.
__________
(1) ابن هشام: سعيد بن جبير.
(2) الاصل: و عبدالله بن عبيد الله.
وما أثبته عن ابن هشام.
(3) ابن هشام: لك الذي.
(4) العلق: جمع علقة، وهي كل ما يتبلغ به من العيش.
(*)
قالت: فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من سفره ذلك وجه قافلا حتى إذا كان قريبا من المدينة نزل منزلا فبات به بعض الليل، ثم أذن مؤذن في الناس بالرحيل، فارتحل الناس، وخرجت لبعض حاجتي وفي عنقي عقد لي فيه جزع ظفار (1) فلما فرغت انسل من عنقي ولا أدري، فلما رجعت إلى الرحل ذهبت ألتمسه في عنقي فلم أجده، وقد أخذ الناس في الرحيل، فرجعت إلى مكاني الذي ذهبت إليه فالتمسته حتى
وجدته، وجاء القوم خلافي الذين كانوا يرحلون لي البعير وقد كانوا فرغوا من رحلته، فأخذوا الهودج وهم يظنون أني فيه كما كنت أصنع، فاحتملوه فشدوه على البعير ولم يشكوا أني فيه، ثم أخذوا برأس البعير فانطلقوا به.
فرجعت إلى العسكر وما فيه داع ولا مجيب، قد انطلق الناس.
قالت: فتلففت بجلبابي ثم اضطجعت في مكاني، وعرفت أن لو افتقدت لرجع الناس إلي.
قالت: فوالله إني لمضطجعة إذ مر بي صفوان بن المعطل السلمي وكان قد تخلف عن العسكر لبعض حاجاته فلم يبت مع الناس، فرأى سوادي فأقبل حتى وقف علي وقد كان يراني قبل أن يضرب علينا الحجاب، فلما رآني قال: إنا لله وإنا إليه راجعون ! ظعينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ وأنا متلففة في ثيابي.
قال: ما خلفك يرحمك الله ؟ قالت: فما كلمته.
ثم قرب إلي البعير فقال: اركبي.
واستأخر عني.
قالت: فركبت وأخذ برأس البعير فانطلق سريعا يطلب الناس، فوالله ما أدركنا الناس وما افتقدت حتى أصبحت، ونزل الناس فلما اطمأنوا طلع الرجل يقود بي، فقال أهل الافك ما قالوا، وارتج العسكر ووالله ما أعلم بشئ من ذلك.
ثم قدمنا المدينة فلم ألبث أن اشتكيت شكوى شديدة لا يبلغني من ذلك شئ.
__________
(1) الجزع: الخرز.
وظفار: مدينة باليمن.
(20 - السيرة 3) (*)
وقد انتهى الحديث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى أبوي، لا يذكرون لي منه قليلا ولا كثيرا، إلا أني قد أنكرت من رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض لطفه بي، كنت إذا اشتكيت رحمني ولطف بي، فلم يفعل ذلك بي في شكواي ذلك، فأنكرت ذلك منه، كان إذا دخل علي وعندي أمي تمرضني قال: كيف تيكم ؟ لا يزيد على ذلك.
قالت: حتى وجدت في نفسي فقلت: يا رسول الله، حين رأيت ما رأيت من جفائه لي: لو أذنت لي فانتقلت إلى أمي فمرضتني.
قال: لا عليك.
قالت: فانقلبت إلى أمي ولا علم لي بشئ مما كان، حتى نقهت من وجعي بعد بضع وعشرين ليلة، وكنا قوما عربا لا نتخذ في بيوتنا هذه الكنف التي تتخذها الاعاجم نعافها ونكرهها، إنما كنا نخرج في فسح المدينة وإنما كانت النساء يخرجن في كل ليلة في حوائجهن، فخرجت ليلة لبعض حاجتي ومعي أم مسطح ابنة أبي رهم بن المطلب، قالت: فوالله إنها لتمشي معي إذ عثرت في مرطها فقالت: تعس مسطح.
ومسطح لقب واسمه عوف.
قالت: فقلت: بئس لعمرو الله ما قلت لرجل من المهاجرين، وقد شهد بدرا.
قالت: أو ما بلغك الخبر يا بنت أبي بكر ؟ قالت: قلت: وما الخبر ؟ فأخبرتني بالذي كان من قول أهل الافك.
قلت: أو قد كان هذا ؟ قالت: نعم.
والله لقد كان.
قالت: فوالله ما قدرت على أن أقضى حاجتي، ورجعت، فوالله ما زلت أبكي حتى ظننت أن البكاء سيصدع كبدي.
قالت: وقلت لامي: يغفر الله لك تحدث الناس بما تحدثوا به ولا تذكرين لي من ذلك شيئا ! قالت: أي بنية خففي (1) عليك الشأن فوالله لقل ما كانت امرأة حسناء عند رجل يحبها لها ضرائر إلا كثرن وكثر الناس عليها.
__________
(1) ابن هشام: خفضي.
(*)
قالت: وقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطبهم، ولا أعلم بذلك، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيها الناس ما بال رجال يؤذونني في أهلي ويقولون عليهم غير الحق، والله ما علمت عليهم إلا خيرا، ويقولون ذلك لرجل والله ما علمت منه إلا خيرا: ولا يدخل بيتا من بيوتي إلا وهو معي.
قالت: وكان كبر ذلك عند عبدالله بن أبي بن سلول في رجال من الخزرج مع
الذي قال مسطح وحمنة بنت جحش، وذلك أن أختها زينب بنت جحش كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تكن امرأة من نسائه تناصبني في المنزلة عنده غيرها.
فأما زينب فعصمها الله بدينها فلم تقل إلا خيرا، وأما حمنة فأشاعت من ذلك ما أشاعت تضارني لاختها فشقيت بذلك.
فلما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك المقالة قال أسيد بن حضير: يا رسول الله إن يكونوا من الاوس نكفيكهم وإن يكونوا من إخواننا من الخزرج فمرنا أمرك، فوالله إنهم لاهل أن تضرب أعناقهم.
قالت: فقام سعد بن عبادة، وكان قبل ذلك يرى رجلا صالحا فقال: كذبت لعمر الله ما تضرب أعناقهم، أما والله ما قلت هذه المقالة إلا أنك قد عرفت أنهم من الخزرج ولو كانوا من قومك ما قلت هذا.
فقال أسيد بن حضير: كذبت لعمر الله، ولكنك منافق تجادل عن المنافقين.
قالت: وتساور الناس حتى كاد يكون بين هذين الحيين من الاوس والخزرج شر.
ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل علي فدعا علي بن أبي طالب وأسامة ابن زيد فاستشارهما، فأما أسامة فأثنى خيرا وقاله، ثم قال: يا رسول الله أهلك وما نعلم منهم إلا خيرا، وهذا الكذب والباطل.
وأما علي فإنه قال: يا رسول الله إن النساء
لكثير وإنك لقادر على أن تستخلف، وسل الجارية فإنها ستصدقك.
فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بريرة يسألها.
قالت: فقام إليها علي فضربها ضربا شديدا ويقول: أصدقي رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قالت: فتقول: والله ما أعلم إلا خيرا، وما كنت أعيب على عائشة شيئا إلا أني كنت أعجن عجيني فأمرها أن تحفظه فتنام عنه فتأتي الشاة فتأكله ! قالت: ثم دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي أبواي وعندي امرأة
من الانصار وأنا أبكي وهي تبكي، فجلس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: يا عائشة إنه قد كان ما بلغك من قول الناس، فاتقي الله، وإن كنت قد قارفت سوءا مما يقول الناس فتوبي إلى الله، فإن الله يقبل التوبة عن عباده.
قالت: فوالله إن هو إلا أن قال لي ذلك فقلص (1) دمعي حتى ما أحس منه شيئا، وانتظرت أبوي أن يجيبا عني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يتكلما.
قالت: وايم الله لانا كنت أحقر في نفسي وأصغر شأنا من أن ينزل الله في قرآنا يقرأ به ويصلى به، ولكني كنت أرجو أن يرى النبي صلى الله عليه وسلم في نومه شيئا يكذب الله به عني لما يعلم من براءتي ويخبر خبرا، وأما قرآنا ينزل في فوالله لنفسي كانت أحقر عندي من ذلك.
قالت: فلما لم أر أبوي يتكلمان قلت لهما: ألا تجيبان رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقالا: والله ما ندري بما نجيبه.
قالت: ووالله ما أعلم أهل بيت دخل عليهم ما دخل على آل أبي بكر في تلك الايام.
قالت: فلما استعجما علي استعبرت فبكيت ثم قلت: والله لا أتوب إلى الله مما ذكرت أبدا، والله إني لاعلم لئن أقررت بما يقول الناس والله يعلم أني منه بريئة لاقولن ما لم يكن، ولئن أنا أنكرت
__________
(1) قلص: ارتفع.
(*)
ما يقولون لا تصدقونني.
قالت: ثم التمست اسم يعقوب فما أذكره فقلت: ولكن سأقول كما قال أبو يوسف: " فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون " قالت: فوالله ما برح رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلسه حتى تغشاه من الله ما كان يتغشاه، فسجى بثوبه ووضعت وسادة من أدم تحت رأسه، فأما أنا حين رأيت من ذلك ما رأيت فوالله ما فزعت وما باليت، قد عرفت أني بريئة وأن الله غير ظالمي، وأما أبواي فوالذي نفس عائشة بيده ماسرى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ظننت لتخرجن أنفسهما فرقا من أن يأتي من الله تحقيق ما قال الناس.
قالت: ثم سرى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس وإنه ليتحدر من وجهه مثل الجمان في يوم شات، فجعل يمسح العرق عن وجهه ويقول: أبشري يا عائشة، قد أنزل الله عزوجل براءتك.
قالت: قلت: الحمد لله.
ثم خرج إلى الناس فخطبهم وتلا عليهم ما أنزل الله عزوجل من القرآن في ذلك، ثم أمر بمسطح بن أثاثة وحسان بن ثابت وحمنة بنت جحش، وكانوا ممن أفصح بالفاحشة فضربوا حدهم.
وهذا الحديث مخرج في الصحيحين عن الزهري، وهذا السياق فيه فوائد جمة.
وذكر حد القذف لحسان ومن معه، رواه أبو داود في سننه.
قال ابن إسحاق: وقال قائل من المسلمين في ضرب حسان وأصحابه: لقد ذاق حسان الذي كان أهله * وحمنة إذ قالوا هجيرا ومسطح (1) تعاطوا برجم الغيب زوج نبيهم * وسخطة ذي العرش الكريم فأترحوا (2) وآذوا رسول الله فيها فجللوا * مخازي تبقى عممومها وفضحوا
__________
(1) الهجير: الفاحش من القول.
(2) أترحوا: أحزنوا، من الترح.
(*)
وصبت عليهم محصدات كأنها * شآبيب قطر في ذرا المزن تسفح (1) وقد ذكر ابن إسحاق أن حسان بن ثابت قال شعرا يهجو فيه صفوان بن المعطل وجماعة من قريش ممن تخاصم على الماء (2) من أصحاب جهجهاه كما تقدم أوله هي: أمسى الجلابيب قد عزوا وقد كثروا * وابن الفريعة أمسى بيضة البلد (3) قد ثكلت أمه من كنت صاحبه * أو كان منتشبا في برثن الاسد ما لقتيلي الذي أغدو فاخذه * من دية فيه يعطاها ولا قود ما البحر حين تهب الريح شامية * فيغطئل ويرمى العبر بالزبد (4) يوما بأغلب مني حين تبصرني * ملغيظ أفرى كفري العارض البرد (5)
أما قريش فإني لا أسالمها * حتى ينيبوا من الغيات للرشد ويتركوا اللات والعزى بمعزلة * ويسجدوا كلهم للواحد الصمد ويشهدوا أن ما قال الرسول لهم * حق فيوفوا بحق الله والوكد (6) قال: فاعترضه صفوان بن المعطل فضربه بالسيف وهو يقول: تلق ذباب السيف عني فإنني * غلام إذا هو جيت لست بشاعر وذكر أن ثابت بن قيس بن شماس أخذ صفوان حين ضرب حسان فشده وثاقا، فلقيه عبدالله بن رواحة فقال: ماهذا ؟ فقال: ضرب حسان بالسيف.
فقال عبدالله: هل علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بشئ من ذلك ؟ قال: لا.
فأطلقه ثم أتوا كلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ابن المعطل: يا رسول الله آذاني وهجاني فاحتملني
__________
(1) المحصدات: السياط الشديدة الفتل.
والشآبيب: جمع شؤبوب وهي الدفعة من المطر.
والمزن: السحاب (2) ابن هشام: يعرض بابن المعطل فيه، وبمن أسلم من العرب من مضر.
(3) الجلابيب: الغرباء.
(4) يغطئل: يركب بعضه بعضا.
والعبر: جانب البحر.
(5) أفرى: أقطع.
والعارض: السحاب.
(6) الوكد: العهود والمواثيق.
(*)
الغضب فضربته.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا حسان أتشوهت على قومي إذ هداهم الله.
ثم قال: أحسن يا حسان فيما أصابك.
فقال: هي لك يا رسول الله.
فعوضه منها بيرحاء (1) التي تصدق بها أبو طلحة وجارية قبطية يقال لها سيرين جاءه منها ابنه عبدالرحمن.
قال: وكانت عائشة تقول: سئل عن ابن المعطل فوجد رجلا حصورا ما يأتي النساء.
ثم قتل بعد ذلك شهيدا رضى الله عنه.
قال ابن إسحاق: ثم قال حسان بن ثابت يعتذر من الذي كان قال في شأن عائشة:
حصان رزان ما تزن برببة * وتصبح غرثى من لحوم الغوافل (2) عقيلة حي من لؤي بن غالب * كرام المساعي مجدهم غير زائل وأن الذي قد قيل ليس بلائط * بك الدهر بل قيل امرئ بي ماحل (3) فإن كنت قد قلت الذي قد زعمتم * فلا رفعت سوطي إلي أناملي فكيف وودي ما حييت ونصرتي * لآل رسول الله زين المحافل وإن لهم عزا ترى الناس دونه * قصارا وطال العز كل التطاول ولتكتب هاهنا الآيات من سورة النور، وهي من قوله: " إن الذين جاءوا بالافك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم، لكل امرئ منهم ما اكتسب من الاثم " إلى: " مغفرة ورزق كريم " وما أوردناه هنالك من الاحاديث والطرق والآثار عن السلف والخلف.
وبالله التوفيق.
__________
(1) جاء: اسم رجل أضيفت إليه البئر وفي ابن هشام: وهي قصر بني جديلة اليوم بالمدينة.
(2) تزن: تتهم والغرثى: الجائعة.
(3) لائط: لاصق.
والماحل: الواشي.
(*)


روابط عرض كتاب السيرة النبوية لابن كثير
3.   3. ج1/ 3 ..

-------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق