المصاحف

جواهر القران لأبي حامد الغزالي

 كتاب جواهر القرآن أبو حامد الغزالي


 مصاحف روابط 9 مصاحف
// ////

المصحف مسموعا للشيخ خليل الحصري

سورة الفاتحة /سورة البقرة /سورة آل عمران /سورة النساء /سورة المائدة /سورة الأنعام /سورة الأعراف /سورة الأنفال /سورة التوبة /سورة يونس /سورة هود /سورة يوسف /سورة الرعد /سورة إبراهيم /سورة الحجر /سورة النحل /سورة الإسراء /سورة الكهف /سورة مريم /سورة طه /سورة الأنبياء /سورة الحج /سورة المؤمنون /سورة النّور /سورة الفرقان /سورة الشعراء /سورة النّمل /سورة القصص /سورة العنكبوت /سورة الرّوم /سورة لقمان /سورة السجدة /سورة الأحزاب /سورة سبأ /سورة فاطر /سورة يس /سورة الصافات /سورة ص /سورة الزمر /سورة غافر /سورة فصّلت /سورة الشورى /سورة الزخرف /سورة الدّخان /سورة الجاثية /سورة الأحقاف /سورة محمد /سورة الفتح /سورة الحجرات /سورة ق /سورة الذاريات /سورة الطور /سورة النجم /سورة القمر /سورة الرحمن /سورة الواقعة /سورة الحديد /سورة المجادلة /سورة الحشر /سورة الممتحنة /سورة الصف /سورة الجمعة /سورة المنافقون /سورة التغابن /سورة الطلاق /سورة التحريم /سورة الملك /سورة القلم /سورة الحاقة /سورة المعارج /سورة نوح /سورة الجن /سورة المزّمّل /سورة المدّثر /سورة القيامة /سورة الإنسان /سورة المرسلات /سورة النبأ /سورة النازعات /سورة عبس /سورة التكوير /سورة الإنفطار /سورة المطفّفين /سورة الإنشقاق /سورة البروج /سورة الطارق /سورة الأعلى /سورة الغاشية /سورة الفجر /سورة البلد /سورة الشمس /سورة الليل /سورة الضحى /سورة الشرح /سورة التين /سورة العلق /سورة القدر /سورة البينة /سورة الزلزلة /سورة العاديات /سورة القارعة /سورة التكاثر /سورة العصر /سورة الهمزة /سورة الفيل /سورة قريش /سورة الماعون /سورة الكوثر /سورة الكافرون /سورة النصر /سورة المسد /سورة الإخلاص /سورة الفلق /سورة النّاس

كل مدونات لاشير لاشيرك

الأحد، 17 يونيو 2018

المغازي والسرايا للحاكم النيسابوري صاحب المستدرك

4297 المغازي والسرايا
كتاب المغازي و السرايا : حدثنا الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ املاء في ذي الحجة سنة احدى و أربع مائة : كتاب المغازي و السرايا : و سائر الوقائع من الهجرة و وفاة رسول الله صلى الله عليه و سلم و قد اتفق الشيخان على كنه ما يصح في هذا الكتاب و فيه أخبار كثيرة مدارها على أبي الزبير عن جابر رضي الله عنه و قد تفرد بأخراجها مسلم رحمه الله و قد بقي عليهما أخبار يسيرة رواتها ثقات ممن لم يخرجوا عنهم فمنها :
4297 - ما حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال ابن إسحاق : و حدثني يزيد بن رومان عن عروة بن الزبير : قالا : رأت عاتكة بنت عبد المطلب رضي الله عنها فيما يرى النائم قبل مقدم ضمضم بن عمرو الغفاري على قريش بمكة بثلاث ليال رؤيا فأصبحت عاتكة فأعظمتها فبعثت إلى أخيها العباس بن عبد المطلب فقالت له : يا أخي لقد رأيت الليلة رؤيا أفزعتني ليدخلن على قومك منها شر و بلاء فقال : و ما هي ؟ فقالت : رأيت فيما يرى النائم أن رجلا أقبل على بعير له فوقف بالأبطح فقال : انفروا يا آل غدر لمصارعكم في ثلاث فأرى الناس اجتمعوا إليه ثم أرى بعيره دخل به المسجد و اجتمع الناس إليه ثم مثل به بعيره فإذا هو على رأس الكعبة فقال : انفروا يا آل غدر لمصارعكم في ثلاث ثم إن بعير مثل به على رأس أبي قبيس فقال : أنفروا يا آل غدر لمصارعكم في ثلاث ثم أخذ صخرة فأرسلها من رأس الجبل فأقبلت تهوي حتى إذا كانت في أسفل الجبل أرفضت فما بقيت دار من دور قومك و لا بيت إلا دخل فيه بعضها فقال العباس : و الله إن هذه لرؤيا فاكتميها قالت : و أنت فاكتمها لئن بلغت هذه قريشا ليؤذوننا فخرج العباس من عندها و لقي الوليد بن عتبة و كان له صديقا فذكرها له و استكتمه اياها فذكرها الوليد لأبيه فتحدث بها ففشا الحديث قال العباس : و الله إني لغاد إلى الكعبة لأطوف بها إذ دخلت المسجد فإذا أبو جهل في نفر من قريش يتحدثون عن رؤيا عاتكة فقال أبو جهل : يا أبا الفضل متى حدثت هذه النبية فيكم قلت : و ما ذاك ؟ قال : رؤيا رأتها عاتكة بنت عبد المطلب أن يتنبأ رجالكم حتى تنبأ نساؤكم فسنتربص بكم هذه الثلاث التي ذكرت عاتكة فإن كان حقا فسيكون و إلا كتبنا عليكم كتاب إنكم أهل بيت في العرب فو الله ما كان إليه مني من كبير إلا أني أنكرت ما قالت قلت : ما رأت شيئا و لا سمعت بهذا فلما أمسيت لم تبق امرأة من بني عبد المطلب إلا أتتني فقلن أصبرتم لهذا الفاسق الخبيث أن يقع في رجالكم ثم تناول النساء و أنت تسمع فلم يكن عندك في ذلك غيره فقلت : قد و الله صدقتن و ما كان عندي في ذلك من غيره إلا أني قد أنكرت ما قال فإن عاد لأكفينه فقعدت في اليوم الثالث أتعرضه ليقول شيئا فأشاتمه فو الله إني لمقبل نحوه و كان رجلا حديد الوجه جديد المنظر حديد اللسان إذ ولى نحو باب المسجد يشتد فقلت في نفسي اللهم العنه ! كل هذا فرقا من أن أشاتمه و إذا هو قد سمع ما لم أسمع صوت ضمضم بن عمرو و هو واقف على بعيره بالأبطح قد حول رحله و شق قميصه و جدع بعيره يقول يا معشر قريش اللطيمة اللطيمة أموالكم مع أبي سفيان و تجارتكم قد عوض لها محمد و أصحابه فالغوث فشغله ذلك عني فلم يكن إلا الجهاز حتى خرجنا فأصاب قريشا ما أصابها يوم بدر من قتل أشرافهم و أسر خيارهم فقالت عاتكة بنت عبد المطلب
(ألم تكن الرؤيا بحق و عابكم بتصديقها قل من القوم هارب)
(فقلتم و لم أكذب كذبت و إنما يكذبن بالصدق من هو كاذب) و ذكر قصة طويلة
تعليق الذهبي قي التلخيص : حسين ضعيف
4298 - أخبرنا إسحاق بن عبد الله بن إسحاق البغوي ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا أبو ثابت حدثني ابن وهب أخبرني أبو صخر عن أبي معاوية البجلي عن سعيد بن جبير عن ابن عباس : أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه : قال له : ما كان معنا إلا فرسان فرس للزبير و فرس للمقداد بن الأسود يعني يوم بدر
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين فإن أبا ثابت هو محمد بن عبيد الله المديني و أبو صخر حميد بن زياد و أبو معاوية البجلي عمار الدهني و كلهم متفق عليهم و لم يخرجاه
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين فإن أبا ثابت هو محمد بن عبيد الله المدني و أبو صخر حميد بن زياد و أبو معاوية عمار الدهني و كلهم متفق عليهم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4299 - حدثنا أبو بكر بن إسحاق ثنا أبو المثنى معاذ بن المثنى ثنا أبو الوليد الطيالسي ثنا حماد بن سلمة عن عاصم عن زر عن عبد الله : قال : كنا يوم بدر كل ثلاثة على بعير قال : و كان علي و أبو لبابة زميلي رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : و كان إذا كانت عقبته قلنا اركب حتى نمشي فيقول : ما أنتما باقوى مني و ما أنا بأغنى عني الأجر منكم
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
4300 - حدثنا أبو إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن يحيى و أبو الحسين بن يعقوب الحافظ قالا : ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا قتيبة بن سعيد ثنا جرير عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود عن عبد الله رضي الله عنه في ليلة القدر : قال : تحروها لإحدى عشرة يبقين صبيحتها يوم بدر
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4301 - حدثنا أبو إسحاق و أبو الحسين قالا : ثنا محمد بن قتيبة ثنا أبو عوانة عن أبي إسحاق عن الأسود عن عبد الله رضي الله عنه : قال : التمسوا ليلة القدر لتسع عشرة صبيحة يوم بدر يوم الفرقان يوم التقى الجمعان
هذا حديث على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4302 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا علي بن الحسن بن أبي عيسى ثنا عبد الملك بن إبراهيم الجدي ثنا شعبة عن أبي إسحاق الهمداني : قال : سمعت البراء بن عازب يقول : كان المهاجرون يوم بدر نيفا و ثمانين و كانت الأنصار نيفا و أربعين و مائتين
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4303 - أخبرني أبو الوليد الفقيه ثنا الحسن بن سفيان ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا أبو نعيم ثنا عبد الرحمن ابن الغسيل عن حمزة بن أبي أسيد عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم بدر حين صففنا للقتال لقريش و صفوا لنا : إذا اكثبوكم فارموهم بالنبل
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4304 - أخبرنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا محمد بن عبد السلام ثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأ جرير عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي عبيدة بن عبد الله عن أبيه : قال : لما كان يوم بدر قال لهم رسول الله صلى الله عليه و سلم : ما تقولون في هؤلاء الأسارى فقال عبد الله بن رواحة : ايت في واد كثير الحطب فأضرم نارا ثم القهم فيها فقال العباس رضي الله عنه : قطع الله رحمك فقال عمر رضي الله عنه : قادتهم و رؤساؤهم قاتلوك و كذبوك فاضرب أعناقهم بعد فقال أبو بكر رضي الله عنه : عشيرتك و قومك ثم دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم لبعض حاجته فقالت طائفة القول ما قال عمر فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : ما تقولون في هؤللاء ان مثل هؤلاء كمثل إخوة لهم كانوا من قبلهم { و قال نوح رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا } { و قال موسى } { ربنا اطمس على أموالهم و اشدد على قلوبهم } الآية و قال إبراهيم : { فمن تبعني فإنه مني و من عصاني فإنك غفور رحيم } و قال : عيسى { إن تعذبهم فإنهم عبادك و إن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم } و انتم قوم فيكم غيلة فلا ينقلبن أحد منكم إلا بفداء أو بضرب عنق قال عبد الله فقلت : إلا سهيل بن بيضاء فإنه لا يقتل و قد سمعته يتكلم بالإسلام فسكت فما كان يوم أخوف عنديى أن يلقى علي حجارة من السماء من يومي ذلك حتى قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إلا سهيل بن بيضاء
هذا حديث صحيح الاسناد و لم يخرجاه
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4305 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني عبد الله بن أبي بكر عن يحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة عن جده قال : قدم بالأسارى حين قدم بهم المدينة و سودة بنت زمعة زوج النبي صلى الله عليه و سلم عند آل عفراء في مناحتهم على عوف و معوذ ابني عفراء و ذلك قبل أن يضرب عليهن الحجاب قالت سودة : فوالله إني لعندهم إذ أتينا فقيل هؤلاء الأسارى قد أتي بهم فرجعت إلى بيتي و رسول الله صلى الله عليه و سلم فيه فإذا أبو يزيد سهيل بن عمرو في ناحية الحجرة و يداه مجموعتان إلى عنقه بحبل فو الله ما ملكت حين رأيت أبا يزيد كذلك أن قلت : أبا يزيد أعطيتم بأيديكم ألا متم كراما فما انتهبت إلا بقول رسول الله صلى الله عليه و سلم من البيت : يا سودة على الله و على رسوله فقلت يا رسول الله و الذي بعثك بالحق ما ملكت حين رأيت أبا يزيد مجموعة يداه إلى عنقه بالحبل أن قلت ما قلت
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
و قد اتفق الشيخان على اخراج حديث محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال : حدثنا : أنس بن مالك رضي الله عنه أن رجالا من الأنصار استأذنوا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالوا : يا رسول الله أيذن لنا فلنترك لإبن أختنا العباس فداءه فقال : و الله لا تذرن درهما
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4306 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة رضي اله عنها : قالت : لما بعث أهل مكة في فداء أساراهم بعثت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم في فداء أبي العاص بمال فيه قلادة كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص حين بنى عليها فلما رآها رسول الله صلى الله عليه و سلم رق لها رقة شديدة و قال : إن رأيتم ان تطلقوا لها أسيروا و تردوا عليها الذين لها و كانا رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أخذ عليه و وعد رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يخلي زينب إليه
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4307 - أخبرني أحمد بن محمد بن سلمة العنزي ثنا عثمان بن سعيد الدرامي ثنا عبد الله بن صالح عن معاوية بن صالح عن علي بن أبي طلحة عن ابن عباس رضي الله عنهما : في قوله عز و جل { إن كنتم آمنتم بالله و ما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان } يعني بالفرقان يوم بدر يوم فرق الله بين الحق و الباطل
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4308 - أخبرني أبو الحسن بن يعقوب الخافظ ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا أبو هاشم زياد بن أيوب ثنا مروان بن معاوية الفزاري ثنا عبد الواحد بن أيمن المكي عن عبيد بن رافع الرزقي عن أبيه : قال : لما كان يوم أحد انكفأ المشركون قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : استووا حتى أثني على ربي عز و جل فصاروا و خلفه صفوفا فقال : اللهم لك الحمد كله اللهم لا قابض لما بسطت و لا باسط لما قبضت و لا هادي لمن أضللت و لا مضل لمن هديت و لا معطي لما منعت و لا مانع لما أعطيت و لا مقرب لما بعدت و لا مباعد لما قربت اللهم أبسط علينا بركتك و رحمتك و فضلك و رزقك اللهم إني أسألك التنعيم المقيم الذي لا يحول و لا يزول اللهم إني أسألك إلا من يوم الخوف اللهم عائذ من شر ما أعطستنا و شر ما منعتنا اللهم حبب إلينا الإيمان و زينه في قلوبنا و كره إلينا الكفر و الفسوق و العصيان و اجعلنا من الراشدين اللهم توفنا مسلمين و ألحقنا بالصالحين غير خزايا و لا مفتونين اللهم قاتل الكفرة الذين يكذبون رسلك و يصدون عن سبيلك و اجعل عليهم رجزك و عذابك إله الحق آمين
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4309 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أبو الحسن علي بن محمد الثقفي بالكوفة ثنا منجاب بن الحارث التميمي قال : و زعم سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن ابن عباس رضي الله عنهما : قال : جاء علي رضي الله عنه بسيفه يوم أحد قد انحنى فقال لفاطمة رضي الله عنها : هاكي السيف حميدا فإنها قد شفتني فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لئن كنت أجدت الضرب بسيفك لقد أجاده سهل بن حنيف و أبو دجانة و عاصم بن ثابت الأفلج و الحارث بن الضمة
هذا حديث صحيح على شرط البخاري و لم يخرجاه
هذا حديث صحيح على شرط البخاري و لم يخرجاه
و له شاهد صحيح في المغازي
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري
4310 - حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما : قال : لما رجع رسول الله صلى الله عليه و سلم أعطى فاطمة ابنته سيفه فقال : يا بنية اغسلي عن هذا الدم فأعطاها علي سيفه فقال : و هذا فاغسلي عنه دمه فو الله لقد صدقني اليوم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لئن كنت صدقت اليوم لقد صدق معك القتال اليوم سهل بن حنيف و سماك بن خرشة أبو دجانة
قال ابن إسحاق و قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه حين ناول فاطمة عليها السلام السيف :
( أفاطم هاكي السيف غير ذميم فلست برعديد و لا بلئيم )
( لعمري لقد أعذرت في نصر أحمد و مرضات رب بالعباد رحيم )
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4311 - أخبرني أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم القنطري ببغداد ثنا أبو إسماعيل السلمي ثنا سليمان بن أيوب بن سليمان بن موسى بن طلحة الطلحي حدثني أبي عن موسى بن طلحة عن أبيه طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه : قال لما كان يوم أحد ارتجزت بهذا الشعر :
( نحن حماة غالب و مالك نذب عن رسولنا المبارك )
( نضرب عنه اليوم في المعارك ضرب صفاح الكوم في المبارك )
فلما انصرف النبي صلى الله عليه و سلم يوم أحد قال لحسان قل في طلحة فأنشأ حسان و قال :
( طلحة يوم الشعب آسى محمدا على سالك ضاقت عليه و شقت )
( يقيه بكفيه الرماح و اسلمت اشاجعه تحت السيوف فشلت )
( و كان إمام الناس إلا محمدا أقام رحى الإسلام حتى استقلت )
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4312 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يوسف بن بكير عن ابن إسحاق قال : فحدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن جده الزبير رضي الله عنه : قال : فرأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم حين ذهب لينهض إلى الصخرة و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد ظاهر بين درعين فلم يستطع أن ينهض إليها فجلس طلحة بن عبيد الله تحته فنهض رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى استوى عليها فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أوجب طلحة
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4313 - أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق ثنا الحسن بن عيسى ثنا ابن المبارك أنبأ إسحاق بن يحيى أخبرني موسى بن طلحة : أن طلحة رجع بسبع و ثلاثين أو خمس و ثلاين بين ضربة و طعنة و رمية ترصع جبينه و قطعت سبابته و شلت الأصبع التي تليها
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4314 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن إسحاق عن عثمان بن عبد الرحمن عن عائشة بنت سعد عن أبيها سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه : قال : لما جال الناس عن رسول الله صلى الله عليه و سلم تلك الجولة يوم أحد تنحيت فقلت أذود عن نفسي فأما أن استشهد و إما أن أنجو حتى ألقى رسول الله صلى الله عليه و سلم فبينا أنا كذلك إذا برجل مخمر و جهه ما أدري من هو فأقبل المشركون حتى قلت قد ركبوه ملأ يده من الحصى ثم رمى به في وجوههم فنكبوا على أعقابهم القهقرى حتى يأتوا الجبل ففعل ذلك مرارا و لا أدري من هو و بيني و بينه المقداد بن الأسود فبينا أنا أريد أن أسال المقداد عنه إذ قال المقداد : يا سعد هذا رسول الله صلى الله عليه و سلم يدعوك فقلت و أين هو فأشار لي المقداد إليه فقمت و لكأنه لم يصبني شيء من الأذى فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم أين كنت ليوم يا سعد فقلت حيث رأيت رسول الله فأجلسني أمامه فجعلت أرمي و أقول اللهم سهمك فارم به عدوك و رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : اللهم استجب لسعد اللهم سدد لسعد رميته إيها سعد فداك أبي و أمي فما من سهم أرمي إلا و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اللهم سدد رميته و أجب دعوته إيها سعد حتى إذا فرغت من كنانتي نثر رسول الله صلى الله عليه و سلم ما في كنانته فنبلني سهما نضيا قال : و هو الذيى قد ريش و كان أشد من غيره
قال الزهري : إن السهام التي رمى بها سعد يومئذ كانت ألف سهم
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4315 - حدثنا أبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا منجاب بن الحارث حدثني علي بن أبي بكر الرازي ثنا محمد بن إسحاق بن يحيى بن طلحة عن موسى بن طلحة عن عائشة رضي الله عنها قالت قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه : لما جال الناس على رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم أحد كنت أول من فاء إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فبصرت به من بعد فإذا أنا برجل قد اعتنقني من خلفي مثل الطير يريد رسول الله صلى الله عليه و سلم فإذا هو أبو عبيدة بن الجراح و إذا أنا برجل يرفعه مرة و يضعه اخرى فقلت : أما إذا اخطأني لأن أكون أنا هو مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و يجيئ طلحة فذاك أنا وأمر فانتهينا إليه فإذا طلحة يرفعه مرة و يضعه اخرى و إذا بطلحة ست و ستون جراحة و قد قطعت إحداهن أكحله فإذا رسول الله صلى الله عليه و سلم قد ضرب على وجنتيه فلزقت حلقتان من حلق المغفر في وجنتيه فلما رأى أبو عبيدة ما برسول الله صلى الله عليه و سلم ناشدني الله لما أن خليت بيني و بين رسول الله صلى الله عليه و سلم فانتزع إحداهما بثنيته فمدها فندرت و ندرت ثنيته ثم نظر إلى الأخرى فناشدني الله لما أن خليت بيني و بين رسول الله صلى الله عليه و سلم فانتهزها بالثنية الأخرى فمدها فندرت و ندرت ثنيته فكان أبو عبيدة أثرم الثنايا
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : ابن إسحاق متروك
4316 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : فحدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن جده أن الزبير بن العوام رضي الله عنه : قال : و الله لقد رأيتني أنظر إلى هند بنت عتبة و صواحبها مشمرات هوارب ما دون أخذهن قليل و لا كثير إذ مالت الرماة إلى العسكر حتى كشفنا القوم عنه يريدون النهب و خلوا ظهرنا للخيل فأتينا من أدبارنا و صرخ صارخ إلا أن محمدا قتل فانكفأنا و انكفأ بعد أن أصبنا اللواء اللواء حتى ما يدنو منه أحد من القوم
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4317 - حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة : أن عمرو بن قيس كان له ربا في الجاهلية و كان يمنعه ذلك الرب من الإسلام حتى يأخذه فجاء ذات يوم رسول الله صلى الله عليه و سلم و أصحابه بأحد فقال : أين سعد بن معاذ ؟ فقيل : بأحد فقال : أين بنو أخيه قيل : بأحد فسأل عن قومه قالوا : بأحد فأخذ سيفه و رمحه و لبس لامته ثم ذهب إلى أحد فلما رآه المسلمون قالوا إليك عنا يا عمرو قال : إني آمنت فحمل فقاتل فحمل إلى أهله جريحا فدخل عليه سعد بن معاذ فقال له : جئت غضبا لله و لرسوله أم حمية لقومك قال : بل جئت غضبا لله و لرسوله فقال أبو هريرة : فدخل الجنة و ما صلى لله صلاة
على شرط مسلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4318 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني عاصم بن عمر بن قتادة عن عبد الرحمن بن جابر بن عبد الله عن أبيه رضي الله عنه : قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا ذكر أصحاب أحد يقول : أما و الله لوددت أني غودرت مع أصحابي بحضن الجبل يقول قتلت معهم
4319 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا القرشي حدثني علي بن شعيب ثنا ابن أبي فديك أخبرني سليمان بن داود عن أبيه عن جعفر بن محمد عن أبيه أن أباه علي بن الحسين حدثه عن أبيه : أن فاطمة بنت النبي صلى الله عليه و سلم كانت تزور قبر عمها حمزة بن عبد المطلب في الأيام فتصلي و تبكي عنده
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سليمان بن داود مدني تكلم فيه
4320 - حدثنا أبو بكر إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الفقيه بالري ثنا محمد بن المغيرة السكري ثنا عبد الرحمن بن علقمة المروزي ثنا العطاف بن خالد المخزومي حدثني عبد الأعلى بن عبد الله بن أبي فروة عن أبيه : أن النبي صلى الله عليه و سلم زار قبور الشهداء بأحد فقال : اللهم إن عبدك و نبيك يشهد أن هؤلاء و أنه من زارهم و سلم عليهم إلى يوم القيامة ردوا عليه
قال العطاف : و حدثتني خالتي أنها زارت قبور الشهداء قالت : و ليس معي إلا غلامان يحفظان علي الدابة قالت : فسلمت عليهم فسمعت رد السلام قالوا : و الله إنا نعرفكم كما يعرف بعضنا بعضا قالت : فاقشعررت فقلت ياغلام ادن بغلتي فركبت
هذا إسناد مدني صحيح و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : مرسل
4321 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا عباس بن محمد الدوري ثنا أبو النضر ثنا أبو سعيد المؤدب عن هشام بن عروة عن أبيه : عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت لعبد الله بن الزبير رضي الله عنهما : يا ابن أختي أما إن أباك و جدك ـ تعني أبا بكر و الزبير رضي الله عنهما ـ لمن الذين قال الله عز و جل { الذين استجابوا لله و الرسول من بعد ما أصابهم القرح }
هذا حديث صحيح و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4322 - أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا محمد بن معاذ ثنا أبو النعمان محمد بن الفضل عارم ثنا أبو عوانة عن أبي بشر عن سليمان بن قيس عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما : قال : قاتل رسول الله صلى الله عليه و سلم محارب خصفة بنخل فرأوا من المسلمين غرة فجاء رجل منهم يقال له غورث بن الحارث حتى قام على رأس رسول الله صلى الله عليه و سلم بالسيف فقال : من يمنعك مني قال : الله قال : فسقط السيف من يده فأخذه رسول الله صلى الله عليه و سلم و قال : من يمنعك قال : كن خير آخذ قال : تشهد أن لا إله إلا الله و أني رسول الله قال : أعاهدك على أن لا أقاتلك و لا أكون مع قوم يقاتلونك قال : فخلى رسول الله صلى الله عليه و سلم سبيله فجاء إلى قومه فقال : جئتكم من عند خير الناس فلما حضرت الصلاة صلى الله عليه و سلم صلاة الخوف و كان الناس طائفتين بإزاء العدو و طائفة تصلي مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فصلى بالذين معه ركعتين فانصرفوا فكانوا موضع أولئك الذين بإزاء عدوهم و جاء أولئك فصلى بهم رسول الله صلى الله عليه و سلم ركعتين فكانت للناس ركعتين ركعتين و للنبي صلى الله عليه و سلم أربع ركعات
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4323 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن النضر أبي عمر عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما : قال : رسول الله صلى الله عليه و سلم في غزاة فلقي المشركين بعسفان فلما صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم الظهر فرأوه يركع و يسجد هو و أصحابه فقال بعضهم لبعض : كان هذه فرصة لكم لو أغرتم عليهم ما علموا بكم حتى تواقعوهم فقال قائل منهم : فإن لهم صلاة أخرى هي أحب إليهم من أهليهم و أموالهم فاستعدوا حتى تغيروا عليهم فيها فأنزل الله عز و جل على نبيه صلى الله عليه و سلم { و إذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة } إلى آخر الآية و أعلمه ما ائتمر به المشركون فلما صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم العصر و كانوا قبالته في القبلة جعل المسلمين خلفه صفين فكبر رسول الله صلى الله عليه و سلم فكبروا معه فذكر صلاة الخوف و قال في آخره فلما نظر إليه المشركون يسجد بعضهم و يقوم بعضهم ينظر إليهم فقالوا لقد أخبروا بما أردناه
هذا حديث صحيح عل شرط البخاري و لم يخرجاه
هذا حديث صحيح على شرط البخاري و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري
4324 - أخبرنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا أبو عاصم و أخبرنا أبو عمرو بن أبي جعفر المقري و اللفظ له ثنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن ثنا عمرو بن علي ثنا حنظلة بن أبي سفيان ثنا سعيد بن مينا قال : سمعت جابر بن عبد الله رضي الله عنهما : يقول : لما حفر الخندق رأيت برسول الله صلى الله عليه و سلم خمصا شديدا قال : فانكفأت إلى امرأتي فقلت : إني رأيت برسول الله صلى الله عليه و سلم خمصا شديدا فأخرجت إلي جرابا فيه صاع من شعير و لنا بهيمة داجن قال : فذبحتها صاعا فجئت رسول الله صلى الله عليه و سلم فشاورته فقلت : يا رسول الله قد ذبحنا بهيمة لنا و طحنت صاعا من شعير كان عندنا فتعال أنت و نفر معك قال : فصاح رسول الله صلى الله عليه و سلم : يا أهل الخندق إن جابرا قد صنع سورا فحي هلا بكم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا تنزلن برمتكم و لا تخبزن عجينتكم حتى أجيء قال فجئت و جاء رسول الله صلى الله عليه و سلم فقدم الناس حتى جئت امرأتي فأخرجت له عجينا فبصق فيه و بارك ثم قال : ادعوا لي خابزة فلتخبز معك و افرغوا من برمتكم و لا تنزلوها و هم ألف فأقسم جابر بالله تعالى لأكلوا و انصرفوا و إن برمتنا لتغط كما هي و إن عجينتنا لتخبز كما هي
هذا لفظ حديث أبي عمرو و في لفظ أبي العباس إختصار هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4325 - أخبرنا أبو بكر أحمد بن كامل القاضي ثنا عيسى بن عبد الله الطيالسي ثنا أبو نعيم الفضل بن دكين ثنا يوسف بن عبد الله بن أبي بردة عن موسى بن المختار عن بلال العبسي عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما : أن الناس تفرقوا عن رسول الله صلى الله عليه و سلم ليلة الأحزاب فلم يبق معه إلا اثنا عشر رجلا فأتاني رسول الله صلى الله عليه و سلم و أنا جاثي من البرد و قال : يا ابن اليمان قم فانطلق إلى عسكر الأحزاب فانظر إلى حالهم قلت يا رسول الله و الذي بعثك بالحق ما قمت إليك إلا حياء منك من البرد قال : فابرز الحرة و برد الصبح انطلق يا ابن اليمان و لا بأس عليك من حر و لا برد حتى ترجع إلي قال : فانطلقت إلى عسكرهم فوجدت أبا سفيان يوقد النار في عصبة حوله قد تفرق الأحزاب عنه قال : حتى إذا جلست فيهم قال : فحسب أبو سفيان أنه دخل فيهم من غيرهم قال : ليأخذ كل رجل منكم بيد جليسه قال : فضربت بيدي على الذي عن يميني و أخذت بيده ثم ضربت بيدي على الذي عن يساري فأخذت بيده فلبثت فيهم هنية ثم قمت فأتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو قائم يصلي فأومأ إلي بيده أن ادن فدنوت ثم أومأ إلي أيضا أن أدن فدنوت حتى أسبل علي من الثوب الذي كان عليه و هو يصلي فلما فرغ من صلاته قال : ابن اليمان اقعد ما الخبر ؟ قلت : يا رسول الله تفرق الناس عن أبي سفيان فلم يبق إلا عصبة توقد النار قد صب الله عليه من البرد مثل الذي صب علينا و لكنا نرجو من الله ما لا يرجو
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4326 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن محمد بن عبد الرحمن عن الحكم عن مقسم عن ابن عباس رضي الله عنهما : قال : قتل رجل من المشركين يوم الخندق فطلبوا أن يواروه فأبى رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى أعطوه الدية و قتل من بني عامر بن لؤي عمرو بن عبد ود قتله علي بن أبي طالب مبارزة
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
و له شاهد عجيب
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4327 - حدثنا لؤلؤ بن عبد الله المقتدري في قصر الخليفة ببغداد ثنا أبو الطيب أحمد بن إيراهيم بن عبد الوهاب المصري بدمشق ثنا أحمد بن عيسى الخشاب بتنيس ثنا عمرو بن أبي سلمة ثنا سفيان الثوري عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده : قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لمبارزة علي بن أبي طالب لعمرو بن عبد ود يوم الخندق أفضل من أعمال أمتي إلى يوم القيامة
تعليق الذهبي قي التلخيص : قبح الله رافضيا افتراه
4328 - فحدثنا إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب : قال : قتل من المشركين يوم الخندق عمرو بن عبد ود قتله علي بن أبي طالب رضي الله عنه
إسناد هذا المغازي صحيح على شرط الشيخين
4329 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق : قال : كان عمرو بن عبد ود ثالث قريش و كان قد قاتل يوم بدر حتى أثبتته الجراحة و لم يشهد أحدا فلما كان يوم الخندق خرج معلما ليرى مشهده فلما وقف هو و خيله قال له علي : يا عمرو قد كنت تعاهد الله لقريش أن لا يدعو رجل إلى خلتين إلا قبلت منه أحدهما فقال عمرو : أجل فقال له علي رضي الله عنه : فإني أدعوك إلى الله عز و جل و إلى رسوله صلى الله عليه و سلم و الإسلام فقال : لا حاجة لي في ذلك قال : فإني أدعوك إلى البراز قال : يا ابن أخي لم فو الله ما أحب أن أقتلك فقال علي : لكني أحب أقتلك فحمي عمرو فاقتحم عن فرسه فعقره ثم أقبل فجاء إلى علي و قال : من يبارز فقام علي و هو مقنع في الحديد فقال : أنا له يا بني الله فقال : إنه عمرو بن عبد ود إجلس فنادى عمرو ألا رجل فأذن له رسول الله صلى الله عليه و سلم فمشى إليه علي رضي الله عنه و هو يقول :
( لا تعجلن فقد أتا ك مجيب صوتك غير عاجز )
( ذو نبهة و بصيرة و الصدق منجا كل فائز )
( إني لأرجو أن أقيم عليك نائحة الجنائز )
( من ضربة نجلاء يبقى ذكرها عند الهزاهز )
فقال له عمرو : من أنت قال : أنا علي قال : ابن من : قال : ابن عبد مناف أنا علي بن أبي طالب فقال : عندك يا ابن أخي من أعمامك من هو أسن منك فانصرف فإني أكره أن أهريق دمك فقال علي : لكني و الله ما أكره أن أهريق دمك فغضب فنزل فسل سيفه كأنه شعلة نار ثم أقبل نحو علي مغضبا و استقبله علي بدرقته فضربه عمرو في الدرقة فقدها و أثبت فيها السيف و أصاب رأسه فشجه و ضربه علي رضي الله عنه على حبل العاتق فسقط و ثار العجاج فسمع رسول الله صلى الله عليه و سلم التكبير فعرف أن عليا قتله فثم يقول علي رضي الله تعالى عنه :
( أعلي يقتحم الفوارس هكذا عني و عنهم أخروا أصحابي )
( اليوم يمنعني الفرار حفيظتي و مصمم في الرأس ليس بنابي )
( إلا ابن عبد حين شد إليه و حلفت فاستمعوا من الكتاب )
( إني لأصدق من يهلل بالتقى رجلان يضربان كل ضراب )
( فصدرت حين تركته متجدلا كالجذع بين دكادك و روابي )
( و عففت عن أثوابه و لو أنني كنت المقطر يزن أثوابي )
( عبد الحجارة من سفاهة عقله و عبدت رب محمد بصواب )
ثم أقبل علي رضي الله عنه نحو رسول الله صلى الله عليه و سلم و وجهه يتهلل فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : هلا أسلبته درعه فليس للعرب درعا خيرا منها فقال : ضربته فاتقاني بسوءته و استحييت ابن عمي أن استلبه و خرجت خيله منهزمة حتى أقحمت من الخندق
4330 - حدثنا أبو بكر بن دارم الحافظ ثنا المنذر بن محمد اللخمي ثنا أبي ثنا يحيى بن محمد بن عباد بن هانىء عن محمد بن إسحاق بن يسار قال : حدثني عاصم بن عمر بن قتادة : قال : لما قتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه عمرو بن عبد ود أنشأت أخته عمرة بنت عبد ود ترثيه فقالت :
( لو كان قاتل عمرو غير قاتله بكيته ما قام الروح في جسدي )
( لكن قاتله من لا يعاب به و كان يدعى قديما بيضة البلد )
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4330 - و سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب سمعت أحمد بن عبد الجبار العطاردي سمعت يحيى بن آدم : يقول : ما شبهت قتل علي عمرا إلا بقول الله عز و جل { فهزموهم بإذن الله و قتل داود جالوت }
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4331 - أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي ثنا أبو علاثة محمد بن خالد ثنا أبي ثنا ابن لهيعة قال : قال عروة بن الزبير : و قتل من كفار قريش يوم الخندق من بني عامر بن لؤي ثم من بني مالك بن حسل عمرو بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل قتله علي بن أبي طالب رضي الله عنه قد ذكرت في مقتل عمرو بن عبد ود من الأحاديث المسندة و معا عن عروة بن الزبير و موسى بن عقبة و محمد بن إسحاق بن يسار ما بلغني ليتقرر عند المنصف من أهل العلم أن عمرو بن عبد دو لم يقتله و لم نشترك في قتله غير أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه و إنما حملني على هذا الاستقصاء فيه قول من قال من الخوارج : إن محمد بن مسلمة أيضا ضربة ضربة و أخذ بعض السلب و والله ما بلغنا هذا عن احد من الصحابة و التابعين رضي الله عنهم و كيف يجوز هذا و علي رضي الله عنه يقول ما بلغنا أني ترفعت عن سلب ابن عمي فتركته و هذا جوابه لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه بحضرة عليه السلام
4332 - أخبرنا أبو بكر أحمد بن كامل القاضي ثنا محمد بن موسى بن حماد البربري ثنا محمد بن إسحاق أبو عبد الله المسيبي ثنا عبد الله بن عمر عن أخيه عبيد الله بن عمر عن القاسم بن محمد عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه و سلم : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان عندها فسلم علينا رجل من أهل البيت و نحن في البيت فقام رسول الله صلى الله عليه و سلم فزعا فقمت في أثره فإذا دحية الكلبي فقال : هذا جبريل يأمرني أن أذهب إلى بني قريظة فقال : قد وضعتم السلاح لكنا لم نضع قد طلبنا المشركين حتى بلغنا حمراء الأسد و ذلك حين رجع رسول الله صلى الله عليه و سلم من الخندق فقام النبي صلى الله عليه و سلم فزعا فقال لأصحابه : عزمت عليكم أن لا تصلوا العصر حتى تأتوا بني قريظة فغربت الشمس قبل أن يأتوهم فقالت طائفة من المسلمين : إن النبي صلى الله عليه و سلم لم يرد أن يدعوا الصلاة و قالت طائفة : إنا لفي عزيمة النبي صلى الله عليه و سلم و ما علينا من إثم فصلت طائفة ايمانا و احتسابا و تركت طائفة ايمانا و احتسابا و لم يعب النبي صلى الله عليه و سلم أحدا من الفريقين و خرج النبي صلى الله عليه و سلم فمر بمجالس بينه و بين قريظة فقال : هل مر بكم من أحد ؟ قالوا : مر علينا دحية الكلبي على بغلة شهباء تحته قطيفة ديباج قال : ليس ذلك بدحية و لكنه جبريل أرسل إلى بني قريظة ليزلزلهم و يقذف في قلوبهم الرعب فحاصرهم النبي صلى الله عليه و سلم و أمر أصحابه أن يستتروا بالحجف حتى يسمعهم كلامه فناداهم : يا إخوة القردة و الخنازير قالوا : يا أبا القاسم لم تك فحاشا فحاصرهم حتى نزلوا على حكم سعد بن معاذ و كانوا حلفاءه فحكم فيهم أن يقتل مقاتلتهم و تسبى ذراريهم و نساؤهم
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين فإنهما قد احتجا بعبد الله بن عمر العمري في الشواهد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4333 - حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ أبو مسلم ثنا حجاج بن منهال ثنا حماد بن سلمة عن عبد الملك بن عمير قال حدثني عطية القرظي قال : عرضنا على رسول الله صلى الله عليه و سلم زمن قريظة فمن كان منا محتلما أو نبتت عانته قتل فنظروا إلي فلم تكن نبتت عانتي فتركت
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه و له طرق عن عبد الملك بن عمير منهم الثوري و شعبة و زهير
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4334 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني محمد بن جعفر بن الزبير عن عروة بن الزبير عن عائشة رضي الله عنها أنها : قالت : ما قتل رسول الله صلى الله عليه و سلم امرأة قط من بني قريظة إلا إمرأة واحدة و الله إنها لعندي تضحك ظهر البطن و أن رسول الله صلى الله عليه و سلم ليقتل رجالهم بالسيوف إذ يقول هاتف باسمها : أين فلانة فقالت : أنا و الله قلت : فويلك ما لك ؟ فقالت : اقتل و الله قتلت : و لم ؟ قالت : لحدث أحدثته فانطلق بها فضرب عنقها فما انسى عجبا منها طيبة نفسها و كثرة ضحكها و قد عرفت أنها تقتل
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4335 - أخبرني أحمد بن محمد بن سلمة العنزي ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا أبو الوليد ثنا عكرمة بن عمار
و حدثنا محمد بن إبراهيم بن الفضل الهاشمي و اللفظ له ثنا أحمد بن سلمة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأ أبو عامر ثنا عكرمة بن عمار عن إياس بن سلمة عن أبيه رضي الله عنهما
: قال : أمر علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم أبا بكر رضي الله عنه فغزونا ناسا من بني فزارة فلما دنونا من إناء أمرنا أبو بكر رضي الله عنه فعرسنا فلما صلينا الصبح أمرنا أبو بكر رضي الله عنه فشننا الغارة قال : فوردنا الماء فقتلنا به من قتلنا قال : فانصرف عنق من الناس و فيهم الذراري و النساء قد كادوا يسبقون إلى الجبل فطرحنا سهما بينهم و بين الجبل فلما رأوا السهم وقفوا فجئت بهم أسوقهم إلى أبي بكر رضي الله عنه و فيهم امرأة بني فزارة عليها قشع من أدم معها ابنة لها من أحسن العرب قال : فنقلني أبو بكر رضي الله عنه ابنتها قال : فقدمت المدينة قلقيني رسول الله صلى الله عليه و سلم بالسوق فقال : يا سلمة لله أبوك هب لي المرأة فقلت : و الله يا رسول الله ما كشفت لها ثوبا و هي لك يا رسول الله فبعث بها رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى مكة ففادى بها أسارى من المسلمين كانوا في أيدي المشركين
قد أخرجه مسلم بغير هذه السياقة
تعليق الذهبي قي التلخيص : خرجه مسلم بفظ آخر
4336 - أخبرنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك ببغداد ثنا عبد الرحمن بن محمد الحارثي ثنا يحيى بن سعيد القطان ثنا محمد بن أبي يحيى الأسلمي حدثني أبي أن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه أخبره أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان بالحديبية : فقال : لا توقدوا نارا بليل فلما كان بعد ذلك قال : اوقدوا و اصطنعوا أما أنه لا يد رك قوم بعدكم صاعدكم و لا مدكم
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4337 - خثيم بن عراك عن أبيه عن أبي هريرة : قال لما خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى خيبر استعمل سباع بن عرفطة الغفاري بالمدينة صحيح
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4338 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال : حدثني بريدة بن سفيان بن بريدة الأسلمي عن سلمة بن عمرو بن الأكوع رضي الله عنه : قال : بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم أبا بكر رضي الله عنه تعالى عنه إلى بعض حصون خيبر فقاتل وجهد و لم يكن فتح
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4338 - أخبرنا أبو قتيبة سالم بن الفصل الآدمي بمكة ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا علي بن هاشم عن ابن أبي ليلى عن الحكم و عيسى عن عبد الرحمن عن أبي ليلى عن علي أنه : قال : يا أبا ليلى أما كنت معنا بخبير ؟ قال : بلى و الله كنت معكم قال : فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعث أبا بكر إلى خيبر فسار بالناس و انهزم حتى رجع
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4339 - حدثنا ميمون بن إسحاق بن الحسن الهاشمي ببغداد ثنا أحمد بن عبد الجبار العطاردي ثنا يونس بن بكير ثنا المسيب بن مسلم الأزدي ثنا عبد الله بن بريدة عن أبيه رضي الله عنهما : قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم ربما أخذته الشقيقة فيلبث اليوم و اليومين لا يخرج فلما نزل بخيبر أخذته الشقيقة فلم يخرج إلى الناس و أن أبا بكر رضي الله عنه أخذ راية رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم نهض فقاتل قتالا شديدا ثمى رجع
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4340 - أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى ثنا نعيم بن حكيم عن أبي موسى الحنفي عن علي رضي الله عنه : قال : سار النبي صلى الله عليه و سلم إلى خيبر فلما أتاها بعث عمرو رضي الله تعالى عنه و بعث معه الناس إلى مدينتهم أو قصرهم فقاتلوهم فلم يلبثوا أن هزموا عمر و أصحابه فجاءوا يجبنونه و يجبنهم فسار النبي صلى الله عليه و سلم الحديث
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4341 - حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا محمد بن عبد الله بن سليمان ثنا القاسم بن أبي شيبة ثنا يحيى بن يعلى ثنا معقل بن عبيد الله عن أبي الزبير عن جابر رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه و سلم دفع الراية يوم خبير إلى عمر رضي الله عنه عنه فانطلق فرجع يجبن أصحابه و يجبنونه
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : القاسم بن أبي شيبة واه
4342 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار املاء ثنا زكريا بن يحيى بن مروان و إبراهيم بن إسماعيل السيوطي قالا : ثنا فضيل بن عبد الوهاب ثنا جعفر بن سليمان عن الخليل بن مرة عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما : قال : لما كان يوم خيبر بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم رجلا فجبن فجاء محمد بن مسلمة فقال : يا رسول الله لم أر كاليوم قط قتل محمود بن مسلمة فقال رسول الله لا تمنوا لقاء العدو و سلوا الله العافية فإنكم لا تدرون ما تبتلون معهم و إذا لقيتموهم فقولوا : اللهم أنت ربنا و ربهم و نواصينا و نواصيهم بيدك و إنما تقتلهم أنت ثم ألزموا الأرض جلوسا فإذا غشوكم فانهضوا و كبروا ثم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لأبعثن غدا رجلا يحب الله و رسوله و يحبانه لا يولي الدبر يفتح الله على يديه فتشرف لها الناس و علي رضي الله عنه يومئذ أرمد فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : سر فقال : يا رسول الله ما أبصر موضعا فتفل في عينيه و عقد له ودفع إليه الراية فقال علي : يا رسول الله على ما أقاتلهم ؟ فقال : على أن يشهدوا أن لا إله إلا الله و إني رسول الله فإذا فعلوا ذلك فقد حقنوا مني دماءهم و أموالهم إلا بحقهما و حسابهم على الله عز و جل قال : فلقيهم ففتح الله عليه
قد اتفق الشيخان على إخراج حديث الراية ـ و لم يخرجاه بهذه السياقة
تعليق الذهبي قي التلخيص : أخرجا ذكر الراية منه
4343 - أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الصمد بن عبد الوارث ثنا عكرمة بن عمار ثنا إياس بن سلمة قال : حدثني أبي : قال : شهدنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم خيبر حين بصق رسول الله صلى الله عليه و سلم في عيني علي فبرأ فأعطاه الراية فبرز مرحب و هو يقول :
( قد علمت خبير إني مرحب شاكي السلاح بطل مجرب )
( إذا الحروب أقبلت تلهب )
قال : فبرز له علي رضي الله عنه و هو يقول :
( أنا الذي سمتني أمي حيدره كليث غايات كرية المنظره )
( أوفيكم بالصاع كيل السندرة )
قال : فضرب مرحبا ففلق رأسه فقتله و كان الفتح
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه بهذه السياقة
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4344 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنبأ ابن وهب أخبرني ابن أبي الزناد عن أبيه عن عيبد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن ابن عباس رضي الله عنهما : قال : تنفل رسول الله صلى الله عليه و سلم سيفه ذا الفقار يوم بدر
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه و إنما أخرجته في هذا الموضع لأخبار واهية أن ذا الفقار من خيبر
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4345 - أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا أبو أحمد ثنا سفيان عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها : قالت : كانت صفية رضي الله عنها من الصفي
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
هذا حديث صحيح عل شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4346 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا يحيى بن أبي بكير ثنا أبو جعفر الرازي عن مطرف عن عبد الرحمن بن أبي ليلى : قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول : ولاني رسول الله صلى الله عليه و سلم خمس الخمس فوضعته في مواضعه حياة رسول الله صلى الله عليه و سلم و أبو بكر و عمر رضي الله عنهما
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4347 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني ثور بن يزيد عن سالم مولى عبد الله بن مطيع عن أبي هريرة رضي الله عنه : قال : إنصرفنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم عن خيبر إلى وادي القرى و معه غلام له أهداه له رفاعة بن زيد الحزامي فبينما هو يضع رحل رسول الله صلى الله عليه و سلم مع مغترب الشمس أتاه سهم غرب فقتله و هو السهم الذي لا يدري من رمى به فقلنا له : هنيئا له الجنة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : كلا و الذي نفس محمد بيده إن شملته الآن لتحرق عليه في النار غلها من فيء المسلمين يوم خيبر فجاء رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فزعا حين سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ذلك فقال : يا رسول الله أصبت شراكين لنعلين لي فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : يقد لك مثلها في النار
هذا حديث الإسناد على شرط مسلم و لم يخرجاه إنما اتفقا على حديث مالك عن ثور بن يزيد بهذا الإسناد : خرجنا إلى خبير فلم نغنم ذهبا و لا فضة ـ الحديث
هذا حديث صحيح الإسناد على شرط مسلم و لم يخرجاه إنما اتفقا على حديث مالك عن ثور بن يزيد بهذا الإسناد : خرجنا إلى خيبر فلم نغنم ذهبا و لا فضة ـ الحديث
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4348 - حدثني زيد بن علي بن يونس الخزاعي بالكوفة ثنا الحسين بن محمد بن مصعب البجلي ثنا أحمد بن داود ثنا عمر بن عبد الغفار ثنا الأعمش عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب رضي الله عنهما : قال : لما أتي رسول الله صلى الله عليه و سلم قتل جعفر داخله من ذلك فأتاه جبريل فقال : إن الله تعالى جعل لجعفر جناحين مضرجين بالدم يطير بهما مع الملائكة
هذا حديث له طرق عن البراء و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : كلها ضعيفة عن البراء
4349 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن إسحاق قال : ثنا عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضي الله عنهما : قالت : لما أتاه وفاة جعفر رضي الله عنه عرفنا في وجه رسول الله صلى الله عليه و سلم الحزن فدخل عليه داخل فقال : يا رسول الله إن النساء قد فتننا أو غلبننا قال فارجع إليهن فأسكتهن فذهب ثم رجع إليه فرده ثلاث مرات قال : فارجع إليهن فإن أبين فاحث في أفواههن التراب قالت عائشة رضي الله عنها فقلت في نفسي للرجل : أبعدك الله إني لأعلم ما أنت بمطيع لرسول الله صلى الله عليه و سلم و ما تركت نفسك حتى عرفت أنك لا تستطيع أن تحثي في أفواههن التراب
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4350 - حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا محمد بن بشار ثنا عبد الوهاب ثنا خالد الحذاء عن عكرمة عن أبي هريرة رضي الله عنه
: قال : ما احتذى النعال و لا انتعل و لا ركب المطايا بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم أفضل من جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه
هذا حديث صحيح على شرط البخاري و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري
4351 - حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ محمد بن شاذان الجوهري ثنا زكريا بن عدي ثنا عيسى بن يونس عن صفوان بن عمرو عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه رضي الله عنه : قال : لما اشتد جزع أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم على من قتل يوم مؤتة قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ليدركن الدجال قوما مثلكم أو خيرا منكم ثلاث مرات و لن يخزي الله أمة أنا أولها و عيس ابن مريم آخرها
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : ذا مرسل وهو خبر منكر
4352 - حدثنا أبو سعيدى أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا يوسف بن يعقوب القاضي ثنا محمد بن أبي بكر ثنا عمر بن علي عن إسماعيل بن أبي خالد عن عامر قال : كان ابن عمر إذا حيا عبد الله بن جعفر رضي الله عنهما : قال : السلام عليك يا ابن ذي الجناحين
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه و قد أخرت فضائل جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه لأذكرها في فضائل الصحابة رضي الله عنهم أجمعين
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4353 - حدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا يوسف بن يعقوب القاضي ثنا محمد بن أبي بكر ثنا عمر بن علي عن إسماعيل بن أبي خالد عن محمد بن أحمد بن عبد الله المزني ثنا محمد بن أحمد بن عبد الله الحضرمي ثنا سعيد بن عمرو الأشعثي ثنا عبثر عن حصين عن الشعبي عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما : قال : أغمي على عبد الله بن رواحة رضي الله عنه فجعلت أخته عمرة تبكي وا أخياه وا كذا وا كذا تعدد عليه فقال حين أفاق : ما قلت شيئا إلا قليل لي أنت كذلك
صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4354 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال : سمعت خالد بن الوليد : يقول : لقد اندق في يدي يوم مؤنة تسعة أسياف فما بقي في يدي إلا صفيحة يمانية
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
و قد اتفق الشيخان عاى حديث حميد بن هلال عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم في غزوة مؤتة أخذ الراية زيد بن حارثة أخذها فأصيب ثم أخذها جعفر فأصيب ثم أخذها عبد الله بن رواحة فأصيب ثم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعث خالد بن الوليد رضي الله عنه إلى مؤتة
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4355 - فحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني عبد الله بن أبي بكر بن عمرو بن حزم عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت لامرأة سلمة بن هشام بن المغيرة : ما لي لا أرى سلمة يحضر الصلاة مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و مع المسلمين قالت : و الله ما يستطيع أن يخرج كلما خرج صاح به الناس : يا فرار أفررتم في سبيل الله عز و جل حتى قعد في بيته فما يخرج و كان في غزوة مؤتة مع خالد بن الوليد رضي الله عنه
هذا حديث صحيحي على شرط مسلم و لم يخرجاه
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4356 - أخبرنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسين بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا الواقدي ثنا خالد بن الياس عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه : قال لقد كان بيني و بين ابن عم لي كلام فقال : إلا فرارك يوم مؤتة فما دريت أي شيء أقول له
4357 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق عن المنذر بن ثعلبة عن عبد الله بن بريدة عن أبيه رضي الله عنهما : قال : بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم عمرو بن العاص في غزوة ذات السلاسل و فيهم أبو بكر و عمر رضي الله عنهما فلما انتهوا إلى مكان الحرب أمرهم عمرو أن لا ينوروا نارا فغضب عمر و هم أن ينال منه فنهاه أبو بكر رضي الله عنه و أخبره أنه لم يستعمله رسول الله صلى الله عليه و سلم عليك إلا لعلمه بالحرب فهدأ عنه عمر رضي الله عنه
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4358 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن النضر الأزدي ثنا معاوية بن عمرو ثنا إسحاق الفزاري عن محمد بن أبي حفص عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس رضي الله عنهما : قال : كان الفتح لثلاث عشرة خلت من رمضان
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4359 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس رضي الله عنهما : قال : مضى رسول الله صلى الله عليه و سلم و أصحابه عام الفتح حتى نزل مر الظهران في عشرة آلاف من المسلمين فسبعت سليم و ألفت مزينة و في كل القبائل عدد و إسلام و أوعب مع رسول الله صلى الله عليه و سلم المهاجرون و الأنصار فلم يتخلف عنه منهم أحد و قد عميت الأخبار على قريش فلا يأتيهم خبر رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا يدرون ما هو صانع و كان أبو سفيان بن الحارث و عبد الله بن أبي أمية بن المغيرة قد لقيا رسول الله صلى الله عليه و سلم ثنية العقاب فيما بين مكة و المدينة فالتمسا الدخول عليه فكملته أم سلمة فقالت : يا رسول الله ابن عمك و ابن عمتك و صهرك فقال : لا حاجة لي فيهما أما ابن عمي فهمتك عرضي و أما ابن عمتي و صهري فهو الذي قال لي بمكة ما قال : فلما خرج إليهما بذلك و مع أبي سفيان بن الحارث ابن له فقال : و الله ليأذنن رسول الله صلى الله عليه و سلم أو لأخذن بيد ابني هذا ثم لنذهبن في الأرض حتى نموت عطشا أو جوعا فلما بلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم رق لهما فدخلا عليه فأنشده أبو سفيان قوله في إسلامه و اعتذاره مما كان مضى فيه فقال :
( لعمرك أني يوم أحمل راية لتغلب خيل اللات خيل محمد )
( لكل لمدلج الحيران أظلم ليلة فهذا أوان الحق أهدي و اهتدي )
( فقل لثقيف لا أريد قتالكم و قل لثقيف تلك عندي فاوعدي )
( هداني هاد غير نفسي و دلني إلى الله من طردت كل مطرد )
( أفر سريعا جاهدا عن محمد و ادعي و لو لم انتسب لمحمد )
( هم عصبة من لمة يقل بهواهم و إن كان ذا رأي يلم و ينفد )
( أريد لأرضيهم و لست بلافظ مع القوم ما لم أهد في كل معقد )
( فما كانت في الجيش الذي نال عامرا و لا كل عن خير لساني و لا يدي )
( قبائل جاءت من بلاد بعيدة توابه جاءت من سهام و سردد )
( و إن الذي أخرجتم و شتمتم سيسعى لكم سعي امرأى غير قعدد )
قال فلما : أنشد رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى الله من طردت كل مطرد ضرب رسول الله صلى الله عليه و سلم في صدره فقال أنت طردتني كل مطرد قال ابن إسحاق : ماتت أم رسول الله صلى الله عليه و سلم بالأبواء و هي تزور خوالها من بني النجار
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
و أبو سفيان بن الحارث أخو رسول الله صلى الله عليه و سلم من الرضاعة أرضعتهما حليمة و ابن عمه ثم عامل النبي صلى الله عليه و سلم بمعاملات قبيحة و هجاء غير مرة حتى أجابه حسان بن ثابت رضي الله عنه بقصيدته التي يقول فيها :
( هجوت محمدا فأجبت عنه و عند الله في ذاك الجزاء )
الحديث و القصيدة بطولها مخرجة في الحديث الصحيح لمسلم رحمه الله تعالى و قد كان حسان بن ثابت رضي الله عنه يستأذن رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يهجوه فلا يأذن له
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4360 - حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا أبو داود سليمان بن الأشعث ثنا عثمان بن أبي شيبة حدثني أحمد بن الفضل ثنا أسباط بن نصر قال : زعم السدي عن مصعب بن سعد عن سعد : قال : لما كان يوم فتح مكة أختبأ عبد الله بن سعد بن أبي سرح عند عثمان بن عفان رضي الله عنه فجاء به حتى أوقفه على النبي صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله بايع عبد الله فرقع رأسه فنظر إليه ثلاثا ثم أقبل على أصحابه فقال : أما كان فيكم رجل شديد يقوم إلى هذا حين رآني كففت يدي عن بيعته فيقتله فقالوا ما ندري يا رسول الله ما في نفسك ألا أومأت إلينا بعينك فقال : إنه لا ينبغي لنبي أن تكون له خائنة الأعين
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4361 - حدثنا بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا إبراهيم بن هلال ثنا علي بن الحسن بن شقيق ثنا الحسين بن واقد عن يزيد النحوي عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما : قال : كان عبد الله بن أبي سرح يكتب لرسول الله صلى الله عليه و سلم فلحق بالكفار فأمر به رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يقتل فاستجار له عثمان رضي الله عنه فأجاره رسول الله صلى الله عليه و سلم
صحيح على شرط البخاري و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري
4362 - فحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني شرحبيل بن سعد : قال : نزلت في عبد الله بن أبي سرح : { و من أظلم ممن افترى على الله كذبا أو قال أوحي إلي و لم يوح إليه شيء و من قال سأنزل مثل ما أنزل الله } فلما دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم مكة فر إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه و كان أخاه من الرضاعة فغيبه عنده حتى اطمأن أهل مكة ثم أتى به رسول الله صلى الله عليه و سلم فاستأمن
قال الحاكم : قد صحت الرواية في الكتابين أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أمر قبل دخوله مكة بقتل عبد الله بن سعد و عبد الله بن خطل فمن نظر في مقتل أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه و جنايات عبد الله بن سعد عليه بمصر إلى أن كان أمره ما كان علم أن النبي صلى الله عليه و سلم كان أعرف به
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4363 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : ثنا يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عباد بن عبد الله عن أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما : قالت : لما كان عام الفتح و نزل رسول الله صلى الله عليه و سلم ذا طوى قال أبو قحافة لابنة له و كانت أصغر ولده : أي بنية أشرفي بي على أبي قبيس و قد كف بصره فأشرفت به عليه فقال : أي بنية ما ذا ترين قالت : أرى سوادا مجتمعا و أرى رجلا يسري بين يدي ذلك السواد مقبلا فقال : تلك الخيل يا بنية ثم قال ماذا ترين قالت : أرى السواد قد انتشر فقال : إذا و الله دفعت الخيل فاسرعي بي إلى بيتي فخرجت سريعا حتى إذا هبطت به إلى الأبطح و كان في عنقها طوق لها من ورق فاقتطعه إنسان من عتقها فلما دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم المسجد خرج أبو بكر رضي الله عنه حتى جاء بأبيه يقوده فلما رآه رسول الله صلى الله عليه و سلم قال هلا تركت الشيخ في بيته حتى أجيئه فقال : يمشي هو إليك يا رسول الله أحق من أن تمشي إليه فأجلسه بين يديه ثم مسح رسول الله صلى الله عليه و سلم صدره و قال : أسلم تسلم فأسلم ثم قام أبو بكر رضي الله عنه فأخذ بيد أخته فقال : أنشد بالله و الإسلام طوق أختي فو الله ما جاء به أحد ثم قال الثانية : أنشد بالله و الإسلام طوق أختي فما جاء به أحد فقال : يا أخية احتسبي طوقك فو الله إن الأمانة في الناس لقليل
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4364 - حدثنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن أيوب الطوسي ثنا أبو حاتم محمد بن إدريس ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد ثنا أيوب ثنا أبو قلابة عن عمرو بن سلمة ثم قال لي أبو قلابة : هو حي ألا تلقاه فتسمع منه فلقيت عمرا فحدثني بالحديث : قال : كنا بممر الناس فتحدثنا الركبان فنسألهم ما هذا الأمر و ما للناس فيقولون : نبي يزعم أن الله تعالى أرسله و أن الله أوحى إليه كذا و كذا و كانت العرب تلوم بإسلامها الفتح ويقولون : انظروه فإن ظهر فهو نبي فصدقوه فلما كان بعد وقعة الفتح بادر كل قوم بإسلامهم إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقدم فأقام عنده كذا و كذا ثم جاء من عنده فتلقيناه فقال : جئتكم من عند رسول الله صلى الله عليه و سلم حقا و إنه يأمركم بكذا و كذا فإذا حضرت الصلاة فليؤذن أحدكم و ليؤمكم أكثركم قرآنا فنظروا فلم يجدوا أكثرا قرآنا مني فقدموني و أنا ابن سبع سنين أو ست سنين فكنت أصلي فإذا سجدت تقلصت بردتي علي قال : تقول امرأة من الحي : غطوا عنا إست قارئكم قال : فكسيت معقدة من معقدات اليمن بستة دراهم أو سبعة فما فرحت بشيء كفرحي بذلك
و قد روى البخاري هذا الحديث عن سليمان بن حرب مختصرا فأخرجته بطوله
تعليق الذهبي قي التلخيص : أخرج البخاري بعضه
4365 - أخبرني دعلج بن أحمد السجزي ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا عبد الله بن أبي بكر المقدمي ثنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس رضي الله عنه : قال : دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم مكة يوم الفتح و ذقنه على رحله متخشعا
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4366 - حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن صاعد ثنا إسماعيل بن أبي الحارث ثنا جعفر بن عون ثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس عن أبي مسعود : أن رجلا كلم النبي صلى الله عليه و سلم يوم الفتح فأخذته الرعدة فقال النبي صلى الله عليه و سلم هون عليك فإنما أنا ابن إمرأة من قريش كانت تأكل القديد
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4367 - حدثنا أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا الحسن بن مكرم ثنا عثمان بن عمر ثنا عبد الله بن عامر الأسلمي عن محمد بن المنكدر عن جابر رضي الله عنه : قال : ندب رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم حنين الأنصار فقال : يا معشر الأنصار فأجابوه لبيك بأبينا أنت و أمنا يا رسول الله قال : اقبلوا بوجوهكم إلى الله و إلى رسوله يدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار فأقبلوا و لهم حنين حتى أحدقوا به كبكبة تحاك مناكبهم يقاتلون حتى هزم الله المشركين
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
و شاهده حديث المبارك بن فضالة الذي :
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
و شاهده حديث المبارك بن فضاله الذي :
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4368 - حدثناه أبو بكر أحمد بن إسحاق ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا سليمان بن حرب ثنا مبارك بن فضالة ثنا الحسن عن أنس بن مالك رضي الله عنه : قال : التقى يوم حنين أهل مكة و أهل المدينة و اشتد القتال فولوا مدبرين فندب رسول الله صلى الله عليه و سلم الأنصار فقال : يا معشر المسلمين أنا رسول الله فقالوا : إليك و الله جئنا فنكسوا رؤوسهم ثم قاتلوا حتى فتح الله عليهم
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4369 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني عاصم بن عمر بن قتادة عن عبد الرحمن بن جابر عن أبيه جابر بن عبد الله رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم سار إلى حنين لما فرغ من فتح مكة جمع مالك بن عوف النصري من بني نصر و جشم و من سعد بن بكر و أوزاع و ناسا من بني عمرو بن عاصم بن عوف بن عامر و أوزعت معهم الأحلاف من ثقيف و بنو مالك ثم سار بهم إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و سار مع الأموال و النساء و الأبناء فلما سمع بهم رسول الله صلى الله عليه و سلم بعث عبد الرحمن بن أبي حدر الأسلمي فقال : اذهب فادخل بالقوم حتى تعلم لنا من علمهم فدخل فمكث فيهم يوما أو يومين ثم أقبل فأخبره الخبر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لعمر بن الخطاب : ألا تسمع ما يقول ابن أبي حدر فقال فقال عمر : كذب ابن أبي حدر فقال ابن أبي حدر : إن كذبتني فربما كذبت من هو خير مني فقال عمر : يا رسول الله ألا تسمع ما يقول ابن أبي حدر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم قد كنت يا عمر ضالا فهداك الله عز و جل ثم بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى صفوان بن أمية فسأله أدراعا مائة درع و ما يصلحها من عدتها فقال : أغضبا يا محمد قال : بل عارية مضمونة حتى نؤديها إليك ثم خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم سائرا
صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4370 - حدثنا دعلج بن أحمد السجزي ثنا عبد العزيز بن معاوية ثنا محمد بن جهضم ثنا إسماعيل بن جعفر حدثني عبد الرحمن بن الحارث عن سليمان بن موسى الأشدق عن مكحول عن أبي سلام الباهلي رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : أخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم حنين وبرة من جنب بعير ثم قال : يا أيها الناس إنه لا يحل لي مما أفاء الله عليكم قدر هذه إلا الخمس و الخمس مردود عليكم فأدوا الخيط و المخيط و إياكم و الغلول فإنه عار على أهله يوم القيامة و عليكم بالجهاد في سبيل الله فإنه باب من أبواب الجنة يذهب الله به الهم و الغم قال : و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يكره الانفال و يقول : ليرد قوي المؤمنين على ضعيفهم
4371 - أخبرنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن عبد الله الزاهد ببغداد ثنا عبد الرحمن بن محمد بن منصور ثنا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن سالم بن أبي الجعد عن معدان بن أبي طلحة عن أبي نجيح السلمي رضي الله عنه قال : حاصرنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم قصر الطائف فسمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : من بلغ بسهم فله درجة في الجنة فبلغت يومئذ ستة عشر سهما و سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : من رمى بسهم في سبيل الله فهو عدل محرر و من شاب شيبة في الإسلام كانت له نورا يوم القيامة و أيما رجل مسلم أعتق رجلا مسلما فإن الله جاعل كل عظم من عظامه وفاء كل عظم بعظم منه من النار و أيما امرأة مسلمة اعتقت امرأة مسلمة فإن الله جاعل كل عظم من عظامها وفاء كل عظم من عظام محررها من النار
صحيح عال و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4372 - حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا داود بن عبد الرحمن قال : سمعت عمرو بن دينار يحدث عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم اعتمر أربع عمرة : عمرة الحديبية و عمرة القضاء من قابل و الثالثة من الجعرانة و الرابعة التي مع حجته
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4373 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني يزيد بن سفيان عن محمد بن كعب القرظي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : لما سار رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى تبوك جعل لا يزال يتخلف الرجل فيقولون يا رسول الله تخلف فلان فيقول : دعوه إن يك فيه خير فسيلحقه الله بكم و إن يك غير ذلك فقد أراحكم الله منه حتى قيل : يا رسول الله تخلف أبو ذر و أبطأ به بعيره فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : دعوه إن يك فيه خير فسيلحقه الله بكم و إن يكن غير ذلك فقد أراحكم الله منه فتلوم أبو ذر رضي الله عنه على بعيره فأبطأ عليه فلما أبطأ عليه أخذ متاعه فجعله على ظهره فخرج يتبع رسول الله صلى الله عليه و سلم ماشيا و نزل رسول الله صلى الله عليه و سلم في بعض منازله و نظر ناظر من المسلمين فقال : يا رسول الله هذا رجل يمشي على الطريق فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : كن أبا ذر فلما تأمله القوم قالوا : يا رسول الله هو و الله أبو ذر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : رحم الله أبا ذر يمشي وحده و يموت وحده و يبعث وحده فضرب الدهر من ضربته و سير أبو ذر إلى الربذة فلما حضره الموت أوصى امرأته و غلامه إذا مت فاغسلاني و كفناني ثم احملاني فضعاني على قارعة الطريق فأول ركب يمرون بكم فقولوا هذا أبو ذر فلما مات فعلوا به كذلك فاطلع ركب فما علموا به حتى كادت ركائبهم تطأ سريره فإذا ابن مسعود في رهط من أهل الكوفة فقالوا : ما هذا فقيل : جنازة أبي ذر فاستهل ابن مسعود رضي الله عنه يبكي فقال : صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم يرحم الله أبا ذر يمشي وحده و يموت وحده و يبعث وحده فنزل فوليه بنفسه حتى أجنه فلما قدموا المدينة ذكر لعثمان قول عبد الله و ما ولي منه
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : فيه إرسال
4374 - حدثنا أحمد بن كامل القاضي ثنا أحمد بن محمد بن عيسى البرقي ثنا إسحاق بن بشر الباهلي ثنا محمد بن فضيل عن سالم بن أبي حفصة عن جميع بن عمير الليثي قال : أتيت عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فسألته عن علي رضي الله عنه فانتهزني ثم قال : ألا أحدثك عن علي هذا بيت رسول الله صلى الله عليه و سلم في المسجد و هذا بيت علي رضي الله عنه إن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعث أبا بكر و عمر رضي الله عنهما ببراءة إلى أهل مكة فانطلقا فإذا هما براكب فقالا : من هذا قال : أنا علي يا أبا بكر هات الكتاب الذي معك قال : و ما لي قال : و الله ما علمت إلا خيرا فأخذ علي الكتاب فذهب به و رجع أبو بكر و عمر رضي الله عنهما إلى المدينة فقالا : ما لنا يا رسول الله : ما لكما إلا خير و لكن قيل لي أنه لا يبلغ عنك إلا أنت أو رجل منك
هذا حديث شاذ و الحمل فيه على جميع بن عمير و بعده على إسحاق بن بشر
تعليق الذهبي قي التلخيص : شاذ
4375 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالوية ثنا الحسين بن علي بن شبيب العمري ثنا إبراهيم بن زياد سبلان ثنا عباد بن العوام عن سفيان بن حسين عن الحكم عن مقسم عن ابن عباس رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعث أبا بكر رضي الله عنه و أمره أن ينادي بهؤلاء الكلمات فأتبعه عليا فبينا أبو بكر ببعض الطريق إذ سمع رغاء ناقة رسول الله صلى الله عليه و سلم فخرج أبو بكر فزعا فظن أنه رسول الله صلى الله عليه و سلم فإذا علي فدفع إليه كتاب رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أمره عل الموسم و أمر عليا أن ينادي بهؤلاء الكلمات فقام علي أيام التشريق فنادى إن الله بريء من المشركين و رسوله فسيحوا في الأرض أربعة أشهر لا يحجن بعد العام مشرك و لا يطوفن بالبيت عريان و لا يدخل الجنة إلا مؤمن فكان علي ينادي بها فإذا بح قام أبو هريرة فنادى
صحيح الإسناد و لم يخرجاه
و قد صحت الرواية عن علي بشرح هذا النداء
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4376 - حدثناه أبو بكر أحمد بن إسحاق و علي بن حمشاد قالا : أنبأ بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان حدثني أبو إسحاق الهمداني عن زيد بن يثيع قال : سألنا عليا رضي الله عنه بأي شيء بعثت في الحجة ؟ قال : بعثت بأربع لا يدخل الجنة إلا نفس مؤمنة و لا يطوف بالبيت عريان و لا يجتمع مؤمن و كافر في المسجد الحرام بعد عامهم هذا و من كان بينه و بين النبي صلى الله عليه و سلم عهد فعهدته إلى مدته و من لم يكن له عهد فأجله أربعة أشهر
صحيح علىشرط الشيخين و لم يخرجاه
صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4377 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : فحدثني سعد بن طارق عن سلمة بن نعيم بن مسعود عن أبيه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول حين جاءه رسولا مسيلمة الكذاب بكتابه و رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لهما : و أنتما تقولان بمثل ما يقول ؟ قالا : نعم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : و الله لولا أن الرسل لا تقتل لضربت أعناقكما
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4378 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن عبد الوهاب أنبأ جعفر بن عون ثنا عبد الرحمن بن عبد الله المسعودي عن القاسم بن عبد الرحمن بن عبد الله المسعودي عن أبيه قال : جاء رجل إلى عبد الله بن مسعود رضي الله عنه فقال : يا أبا عبد الرحمن إن ها هنا قوما يقرأون من قراءة مسيلمة فقال عبد الله : أكتاب غير كتاب الله أو رسول غير رسول الله بعد فشو الإسلام فرده فجاء إليه بعد فقال : يا عبد الله و الذي لا إله غيره أنهم في الدار ليقرأون على قراءة مسيلمة و إن معهم لمصحفا فيه قراءة مسيلمة و ذلك في زمان عثمان رضي الله عنه فقال عبد الله لقرظة و كان صاحب خيل : إنطلق حتى تحيط بالدار فتأخذ من فيها ففعل فأتاه بثمانين رجلا فقال لهم عبد الله : ويحكم أكتاب غير كتاب الله تعالى أو رسول غير رسول الله فقالوا : نتوب إلى الله فإنا قد ظلمنا فتركهم عبد الله لم يقاتلهم و سيرهم إلى الشام غير رئيسهم ابن النواحة أبى أن يتوب فقال عبد الله لقرظة إذهب فاضرب عنقه و اطرح رأسه في حجر أمه فإني أراها قد علمت فعله ففعل ثم أنشأ عبد الله يحدث بحديث فقال : إن هذا جاء هو و ابن أثال رسولين من عند مسيلمة إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم تشهد أني رسول الله فقال لرسول الله صلى الله عليه و سلم : تشهد أن مسيلمة رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لولا أنك رسول لقتلتك فجرت السنة يومئنذ أن لا يقتل رسول
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4379 - حدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا محمد بن حيان الأنصاري ثنا شيبان بن فروخ ثنا مبارك بن فضالة ثنا الحسن عن أنس رضي الله عنه قال : أتى رسول الله صلى الله عليه و سلم مسيلمة فقال له مسيلمة : تشهد أني رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم آمنت بالله و برسله ثم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن هذا رجل أخر لهلكه قومه
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4380 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني محمد بن الوليد بن نويفع عن كريب مولى ابن عباس عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : بعث بنو سعد بن بكر ضمام بن ثعلبة إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقدم علينا فأناخ بعيره على باب المسجد فعقله ثم دخل على رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو في المسجد جالس مع أصحابه فقال : أيكم ابن عبد المطلب ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أنا ابن عبد المطلب فقال : محمد قال : نعم قال : يا محمد إني سائلك و مغلظ عليك في المسألة فلا تجدن علي في نفسك فإني لا أجد في نفسي قال : سل عما بدا لك قال : أنشدك الله إلهك و إله من قبلك و إله من هو كائن بعدك الله بعثك إلينا رسولا قال : اللهم نعم قال أنشدك الله إلهك و إله من قبلك و إله من هو كائن بعدك آلله أمرك أن نعبده ولا نشرك به شيئا و أن نخلع هذه الأوثان و الأنداد التي كان آباؤنا يعبدون فقال صلى الله عليه و سلم اللهم نعم ثم جعل يذكر فرائض الإسلام فريضة فريضة الصلاة و الزكاة و الصيام و الحج و فرائض الإسلام كلها ينشده عند كل فريضة كما أنشده في التي كان قبلها حتى إذا فرغ قال : فإني أشهد أن لا إله إلا الله و أنك عبده و رسول و سأؤدي هذه الفرائض و أجتنب ما نهيتني عنه لا أزيد ولا أنقص ثم انصرف راجعا إلى بعيره فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم حين ولى : إن يصدق ذو العقيصتين يدخل الجنة و كان ضمام رجلا جلدا أشعر ذا غديرتين ثم أتى بعيره فأطلق عقاله حتى قدم على قومه فاجتمعوا إليه فكان أول ما تكلم به و هو يسب اللات و العزى فقالوا : مه يا ضمام إتق البرص و الجذام و الجنون فقال : و يلكم إنهما و الله لا يضران و لا ينفعان إن الله قد بعث رسولا و أنزل عليه كتابا إستنفذكم به مما كنتم فيه و إني أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدا عبده و رسوله و إني قد جئتكم من عنده بما أمركم به و نهاكم عنه فو الله ما أمسى ذلك اليوم من حاضرته رجل لا امرأة إلا مسلما قال ابن عباس رضي الله عنهما : فما سمعنا بوافد قوم كان أفضل من ضمام بن ثعلبة رضي الله عنه
و قد اتفق الشيخان على إخراج و رود ضمام المدينة و لم يسق واحد منهما الحديث بطوله و هذا صحيح
و قد اتفق الشيخان على إخراج و ورد ضمام المدينة و لم يسق واحد منهما الحديث بطوله و هذا صحيح
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4381 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا أبو موسى إسحاق بن موسى الأنصاري ثنا عبد الله بن نافع ثنا نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم حج سنة عشر من مقدمه المدينة فأفرد الحج
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4382 - أخبرني أبو بكر بن أبي دارم الحافظ ثنا أبو العباس أحمد بن عبد الله بن شجاع البغدادي ثنا قاسم بن محمد بن عباد بن عباد المهلبي ثنا عبد الله بن داود الخريبي عن سفيان قال : حج النبي صلى الله عليه و سلم قبل أن يهاجر حججا و حج بعدما هاجر الوداع و كان جميع به مائة بدنة فيها جمل كان في أنفه برة من فضة نحر النبي صلى الله عليه و سلم بيده ثلاثا و ستين و نحر علي رضي الله عنه ما غير
فقيل للثوري من ذكره ؟ فقال : جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر و ابن أبي ليلى عن مقسم عن ابن عباس رضي الله عنهما
قال الحاكم : أما الأحاديث المأثورة المفسرة في حجة الوداع قد اتفق الشيخان على إخراجهما بأسانيد صحيحة على شرطهما و أصحها و أتمها حديث جعفر بن محمد الصادق عن أبيه عن جابر رضي الله عنه الذي تفرد بإخراجه مسلم بن الحجاج و قد انتهينا بمشيئة الله تعالى و عونه إلى ابتداء مرض رسول الله صلى الله عليه و سلم
و قد اتفق الشيخان على إخراجهما بأسانيد صحيحة على شرطهما و أصحها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4383 - حدثنا أبو بكر محمد بن همذان الصيرفي بمرو من أصل كتابه ثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل الترمذي ثنا عمر بن عبد الوهاب الرياحي أبو حفص ثنا عمر بن عبد الوهاب الرياحي أبو حفص ثنا إبراهيم بن سعد بن إبراهيم الزهري عن محمد بن إسحاق قال : حدثني عبيد الله بن عمر بن حفص عن عبيد بن حنين مولى الحكم بن أبي العاص عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن أبي مويهبة مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : طرقني رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات ليلة فقال : يا أبا مويهبة انطلق استغفر فإني قد أمرت أن أستغفر لأهل هذا البقيع فانطلقت معه فلما بلغ البقيع قال : السلام عليكم يا أهل البقيع ليهن لكم ما أصبحتم فيه و لو تعلمون ما أنجاكم الله منه أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم يتبع أولها آخرها ثم قال يا أبا مويهبة إن الله خيرني أن يؤتيني خزائن الأرض و الخلد فيها ثم الجنة و بين لقاء ربي عز و جل فقلت : بأبي أنت و أمي فخذ مفاتيح خزائن هذه الأرض و الخلد فيها ثم الجنة قال : كلا يا أبا مويهبة لقد اخترت لقاء ربي عز و جل ثم استغفر لأهل البقيع ثم انصرف فلما أصبح بداه شكواه الذي قبضت فيه صلى الله عليه و سلم
هذا حديث صحيح على شرط مسلم إلا أنه عجب بهذا الإسناد فقد
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4384 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب من أصل كتابه ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني عبد الله بن ربيعة عن عبيد بن بد الحكم عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن أبي مويهبة رضي الله عنهم عن رسول الله صلى الله عليه و سلم نحوه : ـ
4385 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا أبو بكر محمد بن النضر بن مسلمة بن الجاورد حدثني الزبير بن بكار حدثني يحيى بن المقدام عن عمه موسى بن يعقوب عن عبد الرحمن بن إسحاق عن الزهري أن عروة بن الزبير و القاسم بن محمد بن أبي بكر و أبا بكر بن عبد اللرحمن بن الحارث بن هشام و عبيد الله بن عبد الله بن عتبة كلهم يخبره : عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بدأه مرضه الذي مات به في بيت ميمونة رضي الله عنها فخرج عاصبا رأسه فدخل علي بين رجلين تخط رجلاه الأرض عن يمينه العباس و عن يساره رجل قال عبيد الله : أخبرني ابن عباس أن الذي عن يساره علي
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه و قد ذكرت فيما تقدم اختلاف الصحابة رضي الله عنهم في مبلغ سن رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم توفي فيه
4386 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ثنا أبي و شعيب بن الليث بن سعد عن الليث عن يزيد بن الهاد عن موسى ابن سرجس عن القاسم : عن عائشة رضي الله عنها قالت : رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يموت و عنده قدح فيه ماء يدخل يده في القدح ثم يمسح وجهه بالماء ثم يقول : اللهم أعني على سكرات الموت
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4387 - أخبرنا أحمد بن كامل القاضي ثنا الحسين بن علي بن عبد الصمد البراز الفارسي ثنا محمد بن عبد الأعلى ثنا المعتمر بن سليمان عن أبيه عن أنس رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان آخر ما تكلم به جلال ربي الرفيع فقد بلغت ثم قضى صلى الله عليه و سلم
هذا حديث صحيح الإسناد إلا أن هذا الفارسي واهم فيه على محمد بن عبد الأعلى
هذا حديث صحيح الإسناد إلا أن هذا الفارسي و اهم فيه على محمد بن عبد الأعلى
4388 - فقد حدثناه أبو الحسن أحمد بن محمد العنزي ثنا عثمان بن سعيد الدرامي ثنا النفيلي ثنا زهير و غيره عن سليمان التيمي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كان آخر وصية رسول الله صلى الله عليه و سلم حين حضره الموت : الصلاة الصلاة مرتين و ما ملكت أيمانكم و ما زال يغرغر بها في صدره و ما يفيض بها لسانه
قد اتفقا على إخراج هذا الحديث و على إخراج حديث عائشة آخر كلمة تكلم بها الرفيق الأعلى
4389 - أخبرنا الحسين بن أيوب ثنا أبو حاتم الرازي ثنا أبو ظفر ثنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال : لما كان اليوم الذي مات فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم أظلم من المدينة كل شيء
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4390 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا هشام بن علي عن محمد بن عبد الله الخزاعي ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال : شهدت اليوم الذي توفي فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم فلم أر يوما كان أقبح منه
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4391 - أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي ثنا عبد الله بن عبد الرحمن بن المرتعد الصنعاني ثنا أبو الوليد المخزومي ثنا أنس بن عياض عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : لما توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم عزتهم الملائكة يسمعون الحسن و لا يرون الشخص فقالت : السلام عليكم أهل البيت و رحمة و بركاته إن في الله عزاء من كل مصيبة و خلفا من كل فائت فبالله فثقوا و إياه فارجوا فإنما المحروم من حرم الثواب و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4392 - أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بالويه ثنا محمد بن بشر بن مطر ثنا كامل بن طلحة ثنا عباد بن عبد الصمد عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : لما قبض رسول الله صلى الله عليه و سلم أحدق به أصحابه فبكوا حوله و اجتمعوا فدخل رجل أصهب اللحية جسيم صبيح فتخطأ رقابهم فبكى ثم التفت إلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : إن في الله عزاء من كل مصيبة و عوضا من كل فائت و خلفا من كل هالك فإلى الله فأنيبوا و إليه فارغبوا و نظرة إليكم في البلاء فانظروا فإنما المصاب من لم يجبر و انصرف فقال بعضهم لبعض : تعرفون الرجل فقال أبو بكر و علي : نعم هذا أخو رسول الله صلى الله عليه و سلم الخضر عليه السلام
هذا شاهد لما تقدم و إن كان عباد بن عبد الصمد ليس من شرط هذا الكتاب
تعليق الذهبي قي التلخيص : هذا شاهد لما قبله
4393 - أخبرني أبو بكر أحمد بن محمد بن يحيى الأشقر ثنا يوسف بن موسى المروزي ثنا أحمد بن صالح ثنا عنبسة ثنا يونس عن ابن شهاب قال : قال عروة : كانت عائشة رضي الله عنها تقول : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول في مرضه الذي توفي فيه يا عائشة إني أجد ألم الطعام الذي أكلته بخيبر فهذا أوان انقطاع أبهري من ذلك السم
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و قد أخرجه البخاري فقال و قال يونس
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4394 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن عبد الله بن مرة عن أبي الأحوص عن عبد الله رضي الله عنه قال : لأن أحلف تسعا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قتل قتلا أحب إلي من أن أحلف واحدة إنه لم يقتل و ذلك أن الله عز و جل اتخذه نبيا و اتخذه شهيدا
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4395 - فحدثنا أبو بكر أحمد بن محمد المروزي غير مرة ثنا عبد الصمد بن الفضل البلخي ثنا مكي بن إبراهيم ثنا داود بن يزيد الأودي قال سمعت الشعبي يقول : و الله لقد سم رسول الله صلى الله عليه و سلم و سم أبو بكر الصديق و قتل عمر بن الخطاب صبرا و قتل عثمان بن عفان صبرا و قتل علي بن أبي طالب صبرا و سم الحسن بن علي و قتل الحسين بن علي صبرا رضي الله عنهم فما نرجو بعدهم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4396 - حدثني أبو بكر أحمد بن محمد بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرزاق أنبأ معمر عن ثابت عن أنس : أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم بكت رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالت : يا أبتاه من ربه ما أدناه يا أبتاه إلى جبريل أنعاه يا أبتاه جنة الفردوس مأواه
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4397 - حدثنا عبد الرحمن بن حمدان الجلاب بهمدان ثنا إبراهيم بن نصر الرازي و إبراهيم بن ديزيل قالا : ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن علي رضي الله عنه قال : غسلت رسول الله صلى الله عليه و سلم فجعلت أنظر ما يكون من الميت فلم أر شيئا و كان طيبا حيا و ميتا صلى الله عليه و سلم
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4398 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : حدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت : قالت : أردنا غسل رسول الله صلى الله عليه و سلم فاختلف القوم فيه فقال بعضهم : أنجرد رسول الله صلى الله عليه و سلم كما نجرد موتانا أو نغسله و عليه ثيابه فألقى الله عليهم السنة حتى ما منهم رجل إلا نائم ذقنه على صدره فقال قائل من ناحية البيت : أما تدرون أن رسول الله صلى الله عليه و سلم يغسل و عليه ثيابه فغسلوه و عليه قميصه يصبون الماء عليه و يدلكونه من فوقه قالت عائشة رضي الله عنها : و أيم الله لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما غسل رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا نساؤه
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص
4399 - حدثنا حمزة بن محمد بن العباس العقبي ببغداد ثنا عبد الله بن روح المدائني ثنا سلام بن سليمان المدائني ثنا سليمان بن سليم الطويل عن عبد الملك بن عبد الرحمن عن الحسن العرني عن الأشعب بن طليق عن مرة بن شراحيل عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : لما ثقل رسول الله صلى الله عليه و سلم قلنا من يصلي عليك يا رسول الله فبكي و بكينا و قال : مهلا غفر الله لكم و جزاكم عن نبيكم خيرا إذا غسلتموني و حنطتموني فضعوني على شفير قبري ثم أخرجوا عني ساعة فإن أول من يصلي علي خليلي و جليسي جبريل و ميكائيل ثم إسرافيل ملك الموت مع جنود من الملائكة ثم ليبدأ بالصلاة علي رجال أهل بيتي ثم نساؤهم ثم أدخلوا أفواجا أفواجا و فرادى و لا تؤذوي بباكية و لا برنة و لا بصيحة و من كان غائبا من أصحابي فابلغوه مني السلام فإني أشهدكم على أني قد سلمت من دخل في الإسلام إلى يوم القيامة
عبد الملك بن عبد الرحمن الذي في هذا الإسناد مجهول لا نعرفه بعدالة و لا جرح و الباقون كلهم ثقات
عبد الملك بن عبد الرحمن الذي في هذا الإسناد مجهول لا نعرفه بعدالة و لا جرح والباقون كلهم ثقات
تعليق الذهبي قي التلخيص : عبد الملك مجهول
4400 - حدثنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه و علي بن حمشاد العدل قالا : ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان قال : سمعت يحيى بن سعيد يحدث عن سعيد بن المسيب قال : قالت عائشة رضي الله تعالى عنها : رأيت كأن ثلاثة أقمار سقطت في حجرتي فسألت أبا بكر رضي الله عنه فقال : يا عائشة إن تصدق رؤياك يدفن في بيتك خير أهل الأرض ثلاثة فلما قبض رسول الله صلى الله عليه و سلم و دفن قال لي أبو بكر : يا عائشة هذا خير أقمارك و هو أحدها
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
و قد كتبناه من حديث أنس بن مالك مسندا
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4401 - حدثنا علي بن حمشاد ثنا جنيد بن حكيم الدقاق ثنا موسى بن عبد الله السلمي ثنا عمر بن حماد بن سعيد الأبح عن ابن أبي عروبة عن قتادة عن أنس رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه و سلم يعجبه الرؤيا قال : هل رأى أحد منكم رؤيا اليوم ؟ قالت عائشة رضي الله عنها : رأيت كأن ثلاثة أقمار سقطن في حجرتي فقال لها النبي صلى الله عليه و سلم : إن صدقت رؤياك دفن في بيتك ثلاثة هم أفضل أو خير أهل الأرض فلما توفي النبي صلى الله عليه و سلم و دفن في بيتها قال لها أبو بكر رضي الله عنه : هذا أحد أقمارك و هو خيرها ثم توفي أبو بكر و عمر فدفنا في بيتها
4402 - أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا حماد بن أسامة أنبأ هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت : كنت أدخل بيتي الذي فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم و أني واضع ثوبي و أقول إنما هو زوجي و أبي فلما دفن عمر معهم فو الله ما دخلت إلا و أنا مشدودة علي ثيابي حياء من عمر رضي الله عنه
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق